الأربعاء 9 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




اجتناب النجاسة شرط مع العلم والقدرة

الثلاثاء 27 رمضان 1433 - 14-8-2012

رقم الفتوى: 185245
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 3340 | طباعة: 175 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
سؤالي يخص زوجي: أطلب منه دائما الصلاة المكتوبة، فيقول لي إن ملابسه الداخلية لا تكون نظيفة ولا يجوز الصلاة فيها، هو يريد أن يصلي لكن يبحث عن حل لمشكلته، طبيا ليس به شيء. الرجاء الإجابة أو إعطاء الفتوى في مثل هذه الحالة، وللعلم أنا على استعداد لعمل أي شىء المهم أن يؤدي الصلاة. وشكرا لكم.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا بد أن يعلم هذا الزوج أن ما هو مقيم عليه من ترك الصلاة المكتوبة إثم عظيم وذنب جسيم، يجب عليه أن يبادر بالتوبة النصوح إلى الله تعالى منه، وأن يحافظ على صلواته في أوقاتها، وأن يعلم أنه لا عذر لأحد في ترك الصلاة وإخراجها عن وقتها ما دام عقله ثابتا، وراجعي الفتوى رقم: 130853 ، وأما بخصوص عدم نظافة ملابسه الداخلية فإن أراد تقذرها بالعرق ونحوه فهذا لا يمنع الصلاة فيها، وإن أراد أنه يصيبها بعض البول أو الغائط أو المذي فالواجب عليه إذا أراد الصلاة أن يغسل الموضع المتنجس من ثيابه، ولا يلزمه غسل جميع الثوب وإنما يلزمه غسل الموضع الذي يتيقن أنه أصابته النجاسة فحسب، وإن عجز عن إزالة ما أصابه من نجاسة فليصل على حسب حاله، فإن اجتناب النجاسة إنما يشترط مع العلم والقدرة، وراجعي الفتوى رقم: 120169 ، فليتق الله هذا الرجل وليحافظ على صلاته التي هي عمود الدين، وليحذر أن يعرض نفسه لسخط الله وعقوبته العاجلة والآجلة، وعليه أن يقضي ما ضيع من صلوات سابقة.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة