السبت 12 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الصلاة في ثوب أصابه رذاذ البول

الأحد 29 جمادى الآخر 1433 - 20-5-2012

رقم الفتوى: 179815
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 21320 | طباعة: 285 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
صليت ونسيت وجود نجاسة على ثوبي عبارة عن رذاذ بول بسيط، وتذكرتها وأنا في التشهد الأخير، فمضيت في صلاتي، فهل صلاتي صحيحية؟ أم كان لابد من قطع صلاتي لتغيير الثوب؟ مع العلم أنني كنت في التشهد الأخير والنجاسة عبارة عن رذاذ بول بسيط يعني أعتقد أنه معفو عنه.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد كان عليك قطع الصلاة وإعادتها بعد تطهير النجاسة أو تغيير الثوب المصاب بها، لأن الطهارة من الخبث شرط من شروط صحة الصلاة مع الذكر والقدرة، ومن صلى متلبسا بها عالماً لم تصح صلاته ويجب عليه قضاؤها، هذا إذا لم يكن البول يسيرا بأن كان رذاذه منتشرا في الثوب بحيث لو جمع أخذ حكم الكثير، أما إذا كان البول يسيرا فيرى الكثير  من أهل العلم أنه لا يعفى عن يسيره أيضا فتبطل الصلاة به كما تبطل بكثيره. وعلى هذا القول يجب القضاء أيضا، ومن أهل العلم من يرى أنه يعفى عن يسير البول، وحد اليسر مقدار الدرهم وهذا قول الأحناف، ويرى الشافعية في القول الأظهرأنه يعفى عما لا يدركه الطرف من النجس، أي لا يشاهد بالبصر لقلته لا لموافقة لونه لون المصاب به، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 50760.

واختار شيخ الإسلام القول بالعفو عن يسير النجاسات كلها، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 134899.

وعلى هذا القول فلا تطالب بالقضاء، إذا كان البول يسيرا، لكن القضاء أحوط  وأبرأ للذمة.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة