الأربعاء 16 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




صلت سنوات ثم شكت في صحة غسلها من الدورة الشهرية

الإثنين 12 صفر 1432 - 17-1-2011

رقم الفتوى: 147303
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 3835 | طباعة: 241 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

السؤال: عندي 15 سنة، وبلغت منذ كنت في 11 سنة، وكنت أصلي وأصوم، واكتشفت أنني لا أغتسل من الدروة الشهرية. فهل يجب علي أن أصوم كل رمضان، وأصلي كل الصلوات؟. 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان إخلالك بالغسل سابقا إخلالا يؤدي إلى بطلانه وليس مجرد شك، أو وسوسة، أو ترك لبعض سنته فإنه يلزمك إعادة كل الصلوات التي صليتها بذلك الغسل، ولا يلزمك إعادة الصيام، فالصيام صحيح، وليس من شرط صحته الطهارة من الحدث.

وذهب بعض أهل العلم إلى أن قضاء الصلاة لا يلزم في مثل هذه الحالة، والقول الأول أحوط وهو الذي عليه جمهور أهل العلم. وانظري الفتوى رقم: 136320 في كيفية إعادة الصلوات الفائتة ، وما أحيل إليه فيها.

وأما إذا كان إخلالك بالغسل لا يؤدي إلى بطلانه كأن تتركي بعض سنن الغسل، أو أنك كنت توسوسين، أو تشكين فإن صلاتك صحيحة ولا تلزمك إعادتها. وانظري الفتوى رقم: 133394، عن الغسل المجزئ.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة