الجمعة 8 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل تباح العادة السرية لامرأة زوجها مسافر

الثلاثاء 18 ذو القعدة 1428 - 27-11-2007

رقم الفتوى: 101934
التصنيف: العادة السرية وحكمها

 

[ قراءة: 270636 | طباعة: 467 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

سؤالي هو: ما حكم ممارسة العادة السرية لمرأة زوجها مسافر وتفعل هذا أحيانا عندما تشعر بحاجة لزوجها  وتظن أنها ربما هذا يجعلها تصبر ويعصمها عن التفكير في أي شيء محرم وهي تفكر في ذلك الوقت أنها مع  زوجها وتتخيل أن زوجها معها وهل يوجد فرق بين أن تفكر أنها مع زوجها أم لا، فأفيدونا بالتفصيل بارك الله فيكم مع العلم بأنه لا يمكن لزوجها الرجوع من السفر بأي حال؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

فعل العادة السرية محرم شرعاً مهما كان، لكن من خشي على نفسه من الزنى وتعين عليه أحد السبيلين إما الزنى أو العادة السرية فلا شك إن العادة السرية أخف إثما، وهي ليست علاجاً لصرف التفكير عن المحرم؛ وإنما هي داعية إلى ذلك، وسبيل من سبل الوقوع في الفاحشة.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعادة السرية محرمه سواء تخيلت المرأة زوجها أم غيره، كما بينا في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 7170، 10588.

لكن إن خشيت على نفسك الوقوع في الزنى فلا شك أن إثم العادة السرية أهون، وذلك لا يبيح فعلها لكنه ارتكاب لأهون الشرين وأقل المفسدتين، وانظري في ذلك الفتوى رقم: 4033، والفتوى رقم: 8131.

وعلى زوجك أن يعفك عن الحرام، وينبغي أن تبيني له ذلك، وأنه لا يجوز له أن يغيب عنك طويلاً لغير حاجة أكثر من ستة أشهر -دون إذنك ورضاك- كما قال أهل العلم، وانظري ذلك في الفتوى رقم: 41508.

وللمزيد حول حكم العادة السرية وأضرارها وكيفية الإقلاع عنها انظري الفتاوى ذات الأرقام التالية: 2283، 1087، 106.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة