الشبكة الإسلامية

 www.islamweb.net

 استشارات الشبكة الاسلامية

عنوان الاستشارة

:

التهاب في الجهة اليسرى من القضيب يتعبني نفسياً

رقم الاستشارة

:

2173620

التاريخ

:

2013-05-14 03:14:28

السؤال : أرجو المساعدة وآسف مقدما على الإطالة, لكني آثرت تفصيل شرح المشكلة.
عمري 21 عاما, معتاد على ممارسة العادة السيئة من فترة, حتى أني حاولت الابتعاد عنها بالتخفيف وبطلب من الله أن يهديني ويبعدني عنها.

مشكلتي الآن هي إحساسي بألم في القضيب يشمل الجهة اليسرى بين رأس القضيب وجسم القضيب في نقطة الالتقاء بينهما، جزء في رأس القضيب وجزء بسيط في القضيب, مع وجود احمرار وخشونة تشبه التشقق في المنطقة المذكورة, والألم يشبه حرقة أو عدم راحة في المنطقة، فقط من الجهة اليسرى, وهو ألم موجود, لكنه محتمل, أي لا يعيق أداء شيء في الحياة, لكني أحس بالانزعاج منه, ويحدث أن يزيد بشكل مزعج بين فترة وفترة, ويعود إلى حاله في أحيان أخرى، وأيضا يوجد احمرار في الجهة اليمنى في نفس المنطقة المذكورة أعلاه، ولكن مع ألم بسيط جدا لا أحس به إلا لفترات متباعدة جدا، ويوجد بقعة حمراء بسيطة صغيرة محاطة بفتحة القضيب، ولكنها ليست حساسية، ولا تؤلمني، ولا أحس بها، ويوجد بقعه سوداء صغيرة في أطراف القضيب.

ذهبت لطبيب صيدلي منذ بضعة أشهر لأستشيره، وقال لي لا تقلق، لا يوجد مشكلة, وقد أخبرني بأنها فطريات، وأحضر لي كريم ديكتاكورت، واستعملته فترة، ولكن لم يجد معي شيئا، ذهبت إليه مرة أخرى وأحضر لي كريم ميكسيدرم، واستعملته فترة ولكن لم يجد شيئا.
استمريت فترة فقررت أن أذهب إلى دكتور جلدية وتناسلية فأحضر لي كريم لوتريدرم و 2 كبسولة فلوكورال، واستعملتهما ولكن أيضاً لم يغير شيء.

أيضا عندما تشتد الحالة يمكنني وصفها بازدياد حساسية الجهة اليسرى كثيراً, فلمسة جزء معين من القضيب في الجهة اليسرى يؤلم, ولا أحس بذلك بتاتا في الجهة اليمنى, وأيضا الجلوس -خاصة لمدة طويلة- يزيد من الحالة, فيما تخف في حال الاستلقاء.

مشكلتي أني لا أعرف ماذا أفعل الآن, فأنا استصعبت الذهاب إلى الطبيب أساساً, وحتى عندما ذهبت لم أستفد, أرجوكم ما الحل؟ وإذا وصفتم لي دواء مناسبا أتمنى وصف استخدامه بالكمية المناسبة؛ حتى لا أخطىء في استخدامه، وأتمنى اسم الكريم بالضبط، وليس اسمه العلمي بحيث يكون متوفراً ومتاحاً في الصيدليات في جميع الأماكن.

أتمنى أن أعرف هل هي حالة مزمنة تستدعي تناول الدواء على المدى الطويل, أم أنها حالة مؤقتة رغم أنها موجودة منذ العام تقريباً, ومستمرة؛ لأني لم أعالجها بشكل صحيح؟

ملاحظة أخرى: أنا عندما كنت أمارس العادة السيئة لم أكن أستخدم أي كريم أو مرطب لتسهيل العملية أو أي شيء من هذا القبيل.
لا أحس بأي ألم عند التبول، ولا يوجد ألم أو أي شيء.

دخلت على استشارة هنا إلى حد ما مشابهة لهذه الاستشارة، ذهبت لأحضر الكريم الذي وصفة الدكتور في الاستشارة الأخرى، وكان (Memotason cream) و (Alfa- Court cream) ولكن قالوا لي في الصيدليات أنه الاسم العلمي وليس اسم الكريم، وأخبرت الدكتور الذي ذهبت إليه بذلك، وقال لي أيضا هذا، فأريد الاسم المتداول في الصيدليات، ولا أدري إن كان مناسبا لي أم لا؟
ولا أعرف إذا كانت هذه فطريات أم لا، مع أني أحس أني تناولت الأدوية المضادة للفطريات، والله أعلم.

أرجوكم إفادتي بهذا الموضوع بالتحديد؛ لأن حالتي النفسية تتدهور بسبب هذا الموضوع، وأريد دواءً فعالاً ومتوفراً.

آسف جدا للإطالة, وأتمنى منكم مساعدتي أدام الله فضلكم.

 

الجواب : بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أخي الكريم: ما تصفه في جانب من الذكر قد ينطبق بنسبة كبيرة على الصدفية التي تصيب الذكر، وهي منتشرة وليست نادرة، وقد تأتي الصدفية في أي موضع من الجسم، وقد تأتي على الذكر فقط، وأحد الأسباب تكرار الاحتكاك على تلك المنطقة من خلال ممارسة العادة السرية وغيرها.

وهي تقاوم العلاج، خاصة إذا كان العلاج الموصوف ليس خاصا بعلاج الصدفية في تلك المنطقة.

وما ذكرته من وصفة علاجية تشمل: Memotason cream والاسم التجاري له هو: Elecom Cream

وبالإمكان استعماله على المنطقة المصابة مرتين يوميا لمدة أسبوع، ثم مرة واحدة في اليوم لمدة أسبوع آخر، ثم استبداله بكريم Alfa- Court cream والاسم التجاري له هو 1% Hydrocortison Cream يستخدم مرة واحدة يوميا لمدة أسبوع، ثم عند الضرورة فقط، وهذه الوصفة هي وصفة مناسبة لمثل هذا المرض.

المهم عليك التوقف عن احتكاك تلك المنطقة بأي نوع من الاحتكاك، وتقليل استخدام الصابون في تلك المنطقة.

أتمنى لك من الله الشفاء التام.

 

المجيب :   د. سالم الهرموزي

 www.islamweb.net