العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



المقويات والمكملات الغذائية
استخدام الحبوب المنشطة من أجل تحسين القدرة الجنسية

2010-08-10 10:45:30 | رقم الإستشارة: 435746

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 99862 | طباعة: 459 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 35 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الدكتور محمد عبد العليم حفظه الله:
لدي استشارة، وهي أني أستعمل بعض الحبوب المنشطة عند إتيان أهلي، لكني قد لا أعلم خطر مثل هذه الحبوب، خاصة لكثرتها وتنوعها، فأريد منكم - لو تكرمتم - أن تدلوني على بعض هذه الحبوب المنشطة، والتي ليس لها أي أثر سلبي على الصحة، وكيفية استعمالها، أريد أن أعف نفسي، وأعف أهلي أيضاً!
ولك جزيل الشكر.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ صالح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فما طرحته هو سؤال جيد ومهم جداً، واستعمال هذه الحبوب المنشطة يحتاج إلى شيء من التوضيح، هل تقصد بأن الحبوب منشطة للإنسان جسدياً وفكرياً، مثل حبوب الأمفيتامين مثلاً، أم أنها منشطة جنسياً فقط، مثل الفياجرا مثلاً، هنالك اختلاف كبير بين الاثنين.

أنا بصفة عامة لا أفضل أبداً أن يلجأ الناس إلى استعمال الحبوب المنشطة في العلاقات الزوجية، إلا إذا كان هنالك سبب طبي واضح، وهذا السبب الطبي يجب أن يكون مبنياً على ثوابت وبينات علمية، وكما تعرف فإن المعاشرة الزوجية هي أمر غريزي وطبيعي جداً، وكل الذي يحتاجه هو أن يتأمل ويتفكر الإنسان في هذه المعاشرة، وأنها جزء من الرحمة والسكينة بين الأزواج، وأنها تتم في ستر، وأنها هي المنفذ الشرعي الطيب للشهوة، والإنسان لابد أن يرفع أيضاً من ثقافته ومداركه الجنسية، وهو أن هذه المعاشرة هي أخذ وعطاء، ولابد للإنسان أن يحضّر لها، وأن يداعب زوجته، وأن يمارس معها كل ما هو مشروع، ويعطيها أيضاً الحرية لأن تداعبه، هذه أسس رئيسية في علاقة الرجل بزوجته، وأظنك على إدراك ووعي كامل بها.

بالنسبة للحبوب هذه في مثل عمرك قد لا ينصح بها أبداً، وكما ذكرت لك تناول الحبوب المنشطة جنسياً يجب أن يكون مبنياً على ثوابت وأسباب علمية، مثلاً إذا كان الإنسان مصاباً بمرض السكري أو لديه ضعف في هرمون الذكورة الذي يعرف باسم (التوستستيرون) هنا نقول أنه لابد أن يتم تناول علاج؛ لأن (التوستستيرون) يمكن تعويضه، مرضى السكري تواجههم الكثير من الصعوبات الجنسية، هنا لا مانع مثلاً من استعمال الفياجرا ما دام المريض لا يعاني من أي علة في القلب أو ارتفاع في الضغط، فالأمر يجب أن لا نتركه بهذه الصورة التي قد تضر بالإنسان، وقد تعود عليه بما هو سلبي فيما يخص صحته، وحتى في ما يخص المعاشرة الزوجية.

الذي يتناول الأدوية المنشطة يأتيه شعور أن معاشرته هذه فيها الكثير من التصنع، وأنها افتقدت الغريزية الموجودة فيها، كما أن الذي يتعود على هذه السبل، أي استعمال الحبوب المنشطة دون حاجة لها، لا شك أن أداءه الجنسي سوف يكون مختلا مع تناول هذه الحبوب وبعد أن يتوقف عن تناولها.

هنالك حقيقة لابد أن أوضحها، وهي أن كثيراً من الناس لديهم مفاهيم خاطئة عن المعاشرة الزوجية، هنالك من يتحدث أنه يأتي أهله كل يوم، ومن يقول أكثر من ذلك، هذه كلها مبالغات وليس أمراً صحيحاً، وإذا تركنا الغرائز ووظفناها بالصورة الصحيحة أعتقد أن هذا هو الأفضل.

ممارسة الرياضة لها أثر إيجابي جداً على المعاشرة الزوجية، أخذ قسط كاف من الراحة له أثر إيجابي جداً، التقليل من المنشطات عامة، كالشاي، والقهوة، والكافايين، وكذلك التدخين وما يحتويه من نوكتين، هذه كلها سبل طبيعية، أنا لا أقول أنك تمارس هذه الممارسات، أرجو أن تعذرني؛ حيث أني ذكرتها فقط من أجل إكمال المعلومة العلمية، وإذا كان لديك ضعف في الانتصاب مثلاً أو ضعف في الرغبة هذا أيضاً له علاجه.

أول الخطوات التي نقوم بها، هو أن نقوم بفحص الهرمون، نتأكد من هرمون الذكورة، ومن هرمون الغدة الدرقية وهكذا، وإذا كانت كل الأمور طبيعية فيصبح الأمر فقط يتطلب نوعا من الإرشاد العام؛ حيث أن الجنس أخذ وعطاء، وممارسة الرياضة، أخذ قسط كاف من الراحة وهكذا، هذا يكفي تماماً، أما إذا كانت هنالك علة نفسية، بعض الناس يكون القلق والتوتر وحتى الاكتئاب هو سبب فيما يسببه لهم من شلل جنسي أو ضعف في الأداء الجنسي، هذا أيضاً يعالج بإزالة الأسباب، وهو في هذه الحالة القلق والاكتئاب مثلاً.

أما إذا لم توجد أي أسباب، وكان الإنسان صحيحاً، وكان أداؤه الجنسي ضعيفاً، هنا لا مانع من استعمال الفياجرا مثلاً بجرعة 50 ملجرام حبة واحدة عند اللزوم، وهكذا، هذا هو المنهج الذي أراه، وأسأل الله أن يوفقك، وأنصحك حقيقة أن لا تستعمل هذه الحبوب دون إرشاد طبي، لا مانع أبداً من أن تذهب إلى طبيب الأسرة مثلاً أو أي طبيب مختص تثق به بالمسالك البولية أو الغدد، وهنالك الآن أطباء ذكورة يمكن أن تسترشد برأيهم بعد أن يقوموا بفحص هذه الأدوية التي تتناولها، كما أنهم سوف يقومون بعمل فحص عام بالنسبة لك، هذا هو الأفضل والأحسن، والحمد لله تعالى الإمكانات الطبية أصبحت هائلة جداً، ومن السهولة جداً أن يتحصل الإنسان على مكان يقوم فيه بإجراء الفحص اللازم.
بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وأشكر لك تواصلك مع إسلام ويب.

تعليقات الزوار

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وأشكر لك

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
80 ما مدى فائدة غذاء ملكة النحل - رويال جيلي-؟

المقويات والمكملات الغذائية

71 أيهما أفضل لتأخير القذف عقار بروزاك أم جويبوكس؟

المقويات والمكملات الغذائية

56 استخدام الحبوب المنشطة من أجل تحسين القدرة الجنسية

المقويات والمكملات الغذائية

45 كيف يمكنني معرفة سلامة الحيوانات المنوية لديّ؟

تحليل السائل المنوي

41 فوائد حبوب (جنتابلكس) وتأثيراتها الجانبية

المقويات والمكملات الغذائية

41 هل علاج دواء دافلون سينهي الدوالي بشكل نهائي؟

آلام الخصية

37 ما هو المنشط الجنسي الآمن... الفياجرا أم السيالس أم غيرهما؟

المقويات والمكملات الغذائية

34 الفياجرا.. وتأثيره على الإنجاب سلباً وإيجاباً

المقويات والمكملات الغذائية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة