العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الصدفية
الالتهابات الجلدية على العضو الذكري...تشخيصها وعلاجها

2009-03-18 11:41:14 | رقم الإستشارة: 432921

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 73432 | طباعة: 455 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 23 ]


السؤال
1- أعاني من التهابات جلدية على العضو الذكري من أعلى، ولونها أبيض مثل الجير.

2- بعد الجماع أحس بألم في فتحة الشرج وفي العضو أيضاً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن وجود التهابات جلدية تشبه الجير على العضو الذكري قد يكون الصدفية أو الخمائر.

أولاً الصدفية:
إن الوصف بوجود بقع حمراء مغطاة بوسوف أو قشرة بيضاء يتماشى مع الصدفية، كما تكون البقع أو الآفات واضحة الحدود تماماً، وتكون بأحجام مختلفة قد تشكل لويحات كبيرة جداً إن أصابت الجلد خارج المنطقة التناسلية.

الصدفية غالباً غير حاكة إلا إذا تهيجت من الأدوية أو كان المريض عصبيا رافضا لها، أو كانت في الطويات.

الصدفية قد تصيب المناطق المشعرة مثل فروة الرأس وينبغي فحص فروة الرأس، في كل مرة يصاب بها الذكر بالتهابات جلدية جيرية، وإن وجود ما يوحي بالصدفية على الرأس يرجح الصدفية في الأعضاء التناسلية من باب الاحتمال فقط.

كما أن الصدفية قد تصيب الأظافر بحفر صغيرة أو تصبغات أو تسمكات تحت الأظافر، أو انفصال الظفر جزئياً عما تحته.

وإن وجود قصة عائلية من الصدفية يرجح الصدفية.

الصدفية ذات مسيرة متفاوتة بين التحسن والزيادة، وذات هجمات فصلية فهي غالباً تتحسن صيفاً وتزداد شتاءً، كما وأنها تزداد بالرضوض والاحتكاك.

ومن المعلوم أن الصدفية تتأثر بالانفعالات النفسية والقلق والخوف.

يندر أن تصيب الصدفية الأغشية المخاطية، ولكنها إن أصابتها تتظاهر بما يسمى اللسان الجغرافي.

وحتى يتم الوصول إلى تشخيص الصدفية ينبغي أخذ رأي طبيب أخصائي فاحص معاين؛ لأن الصدفية هي مرض وراثي، ويجب ألا يوسم به أحد بدون دليل أو رؤية خبير.

وأما العلاج فيفيد فيه الكورتيزونات الموضعية وبدائل الكورتيزونات، مثل البيماكروليماس والتاكروليماس، وأي علاج يجب أن يدهن عند اللزوم ومكان اللزوم وبالكمية اللازمة دون زيادة.

ثانياً الخمائر:
فمن الأسباب لذلك هي الرطوبة الموضعية والتعطين، وأحياناً وجود مرض السكر، وقد يكون عدوى من الزوجة الحامل التي تكثر احتمالات إصابتها بالكانديدا (الخمائر) بسبب الحمل، خاصة إن ترافق بالسكر الحملي.

إن التحسن على استعمال مضادات الفطريات يدعم التشخيص.

ولتلافيها يجب البحث عن السبب وتجنبه، ويجب تحسين المناعة لكل من الزوجين مع غسل الموضع بانتظام بـ (سياتل) أو (سيباميد ليكويد كلينزر) مع التجفيف بدون عنف، ويجب علاج الزوجة لو كانت مهيأة للعدوى كما ذكرنا، ويجب استعمال الدواء عند اللزوم ولفترة أطول، وتجنب إبقاء الموضع في رطوبة لفترات طويلة.

وأما الألم في الشرج والعضو بعد الجماع فقد يكون سببه الانفعال، وقد يكون سببه تشنج العضلات بسبب التفاعل، وأعتقد أن التلطف والمقدمات الكافية وحسن العشرة والمداعبة، وعدم إطالة الزمن بين الجماعين، وانتظام دورة الجماع والاستقرار العاطفي، ونفي وجود أمراض أخرى عامة أو موضعية مثل الالتهابات؛ كل ذلك مدعاة لزوال هذه الأعراض.
والله الموفق.

تعليقات الزوار

جميل شكرا كان الوصف دقيق فعلا وواضح ...استفدت من موقعكم شكرا

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة