العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



التشنجات العصبية
الإرشادات في علاج رعشة أطراف حديث الولادة

2009-08-22 13:54:02 | رقم الإستشارة: 432782

د. حاتم حمدي الكاتب

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 11268 | طباعة: 289 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 4 ]


السؤال
لدي طفل حديث الولادة، عندما بلغ من العمر (17) يوماً أصابته رعشة في الأطراف لا تحدث إلا عند الاستغراق في النوم.

أجرينا تخطيطاً للدماغ وصورة الرنين المغناطيسي وثبت أن كل شيء سليم عند طفلي، وتتفاوت شدة الرعشة عند الطفل، فأحياناً تكون خفيفة وأحياناً أشد.

طفلي الآن له قرابة الشهر، السؤال: إذا لم تكن شحنات كهربائية فما هي؟

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ صفاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمن الصعب الحكم على ما تصفينه من رعشة، النصيحة عموماً: أن تصوريها بكاميرا فيديو وتعرضيها على الطبيب.

إذا افترضنا أنها تشنجات عصبية فإن هناك بعض الأنواع الحميدة والتي تحدث في فترة حديثي الولادة، ثم تختفي دون أدنى مشكلة على الطفل، وخاصة في ظل عدم وجود أسباب عضوية كالعيوب التشريحية بالمخ، أو نقص الأكسجين المؤدي إلى تدمير خلايا المخ، أو اختلال الأملاح بالدم مثل الكالسيوم والماغنسيوم.

إذا كان الطفل لم تتم له عمل تحاليل لأملاح الدم فيجب عملها، وتشمل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والماغنسيوم، ويجب ملاحظته بدقة، وكما ذكرت عليك بتصوير ما يحدث وعرضه على طبيب أطفال متخصص بالأمراض العصبية؛ لأنه هكذا يكون أفضل من أي وصف.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة