العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



التعامل مع أصدقاء السوء
من يواجه الإنسان بالبغض والكراهية ويتعمد تشويه صورته عند الآخرين

2009-01-22 16:24:43 | رقم الإستشارة: 427401

الشيخ / موافي عزب

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 35311 | طباعة: 509 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 29 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك شخص يبغضني ويكرهني، لأني متدين وخلوق، وأصلي في المسجد، وأتكلم مع الناس ومحبوب في منطقتي، وقد أصبح يشوش علي وينقل كلاماً كذباً عني حتى يضلل الناس عني، فما الذي أتخذه ضده؟!

وشكراً لكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ توفيق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يبارك فيك، وأن يثبتك على الحق، وأن يحفظك من حقد الحاقدين وكيد الكائدين ومكر الماكرين وكذب الكذابين، وأن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإن كل ذي نعمة محسود، فأي إنسان يتميز في شيء بطريقة ملفتة للنظر فإنه لابد أن يكون له أعداء، حتى وإن لم يُظهروا له العداوة، إلا أن بعض الناس أحياناً قد لا يستطيع أن يُخفي ما في نفسه فيبدأ في شن الحرب الظاهرة على الطرف الآخر حتى يشوه صورته وينتقم منه، ولعله يتمنى زوال النعمة التي أكرمه الله بها، وهذا من الحسد المذموم الذي ذمه الله تبارك وتعالى وأمرنا أن نستعيذ منه به سبحانه وتعالى: ((وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ))[الفلق:5]، وهذا الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب).

فأنت لن تستطيع أبداً أن تمنع الناس من كراهيتك، ولن تستطيع أبداً أن تمنع الناس من أن يتكلموا فيك أو يشوشوا عليك أو يكذبوا عليك؛ لأن هذا أمر فوق طاقاتك ولم يكلفك الله به، وإنما بمقدورك أن تقوم برد إيجابي على هؤلاء، وأبلغ رد على هؤلاء ما يلي:

(1) أن تواصل ما أنت عليه من الخير ولا تتوقف عنه نهائياً، ما دمت صادق النية وتفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله، فواصل ما أنت عليه وتمسك به.

(2) سل الله أن يتقبل منك هذه الأعمال كلها، وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم.

(3) إذا كنت تعرف هذا الأخ عن قرب فحاول أن تتألفه، بمعنى أن تسلم عليه وأن تقدم له هدية في أي مناسبة من المناسبات، وحاول قدر الاستطاعة أن تتقرب منه، وأن تشعره بأنك تحترم وجهة نظره وأنك تقدر أفكاره الطيبة، وأنك تتمنى أن يتعاون معك في خدمة الناس، وحاول أن تخسأ شيطانه؛ لأن شيطانه هو الذي يؤجج في قلبه نار العداوة والكراهية، فإذا تقربت منه وحاولت أن تتودد إليه وأن تتلطف معه فلعل ذلك يكون كافياً بإذن الله في رد شره عنك.

(4) عليك بسلاح الدعاء، فإن الدعاء كما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وقد أخبرنا النبي عليه الصلاة والسلام بقوله: (لا يرد القضاء إلا الدعاء)، وأخبرنا بقوله صلوات ربي وسلامه عليه: (ليس شيء أكرم على الله من الدعاء)، والله تبارك وتعالى قال قبل ذلك كله: ((وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ))[غافر:60].

فتوجه إلى الله بالدعاء أن يهديه الله وأن يصلح ما بينك وبينه، كما كان يفعل النبي عليه الصلاة والسلام مع المشركين، فإن ما تعانيه عانى النبي عليه صلوات ربي وسلامه من أهله وعشيرته في مكة أضعاف أضعاف هذه المعاناة، ورغم ذلك ما كان يزيد على قول: (اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون)، بل إن جبريل عليه السلام عندما جاء للنبي عليه الصلاة والسلام في طريق عودته من الطائف وهو حزين ومنكسر نتيجة سوء الاستقبال وسوء المعاملة والرد السيئ وقال له: إن شئت أطبقت عليهم الأخشبين - أي الجبلين -، ولكن النبي عليه الصلاة والسلام أبى ذلك وقال: (بل أدعو الله تعالى أن يهديهم، لعل الله أن يُخرج من أصلابهم من يعبد الله ولا يُشرك به شيئاً)، فكان صلى الله عليه وسلم حريصاً على هداية الناس والدعوة والدعاء لهم.

وإذا تقربت منه فلا تعاتبه أبداً في أي إساءة جاءت منه؛ لأنه قد تكون ظروفه صعبة، وأنت رجل متميز أكرمك الله بأشياء هو محروم منها، ولعله يفعل ذلك من باب الكراهية التي جرت عليها الناس، ولكن المسألة عنده بصورة أكبر وأشد من غيره، فالناس المتميزون عموماً يُزعجون غير المتميزين في كل زمان وفي كل مكان، ولكنك تستطيع أن تطفئ نار الفتنة بحسن العشرة وحسن المعاملة والسلام عليه والمصافحة كلما قابلته، ولا تُشعره بأنك مغضب منه، وإنما كلما قابلته سلم عليه وادع له: (نسأل الله أن يوفقنا وإياك لطاعته ورضاه، وأن يجعلنا وإياك من أهل الجنة، وأن يعيننا وإياك على طاعته)، ثم انتهز هذه الفرص إذا قابلك في مكان وأنت معك زجاجة طيب من الممكن أن تقدمها له هدية بين الحين والآخر وهكذا حتى تطفئ غيظه.

وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام يعطي مثل هؤلاء الناس ويحاول أن يبالغ في إكرامهم لعله أن يطفئ نار الغضب والكراهية في قلوبهم، ولعله بذلك أن يؤلف قلوبهم على الحق، فأنت تستطيع أن تؤلف قلبه حتى يعلم أنك أحسن منه، وبحسن العشرة والمعاملة والدعوة والدعاء سوف تتألف قلبه وسوف يكفيك الله تبارك وتعالى شره، وأرجو أن لا تشغل بالك به أبداً واستمر فيما أنت فيه وأحسن معاملته، وسترى النتائج قريباً، نسأل الله لك التوفيق والسداد والهداية والرشاد.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

جزاك الله خيرا

جزاك الله عنا كل خير انا والله فعلا فى الوضع ده متعرض للحقد والكره من شخص معين وكنت كرهته جدااا لكن بكلامك ده اطفأت نارى وجعلت قلبى يرق وينسى كل مافعله بى فشكرا جدا لحضرتك وجزاك الله كل خير

وان تصبروا وتتقوا لايضركم كيدهم شياء

جزاك الله الف خير يا اخي الكريم

اللهم صل و سلم على خير قدوة لنا.
اللهم اعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك و أحسن خاتمتنا يا رحمن يا رحيم.
الله اهد كل ضال و اجمعنا كلنا على المحبة في سبيل رضاك يارب.

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة