العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أخرى
حدوث الحمل في اليوم الثامن أو التاسع من الدورة

2009-11-17 12:13:41 | رقم الإستشارة: 297317

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 33999 | طباعة: 223 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 10 ]


السؤال
هل من الممكن حدوث الحمل في اليوم الثامن أو التاسع من الدورة؟ علماً أن دورتي منتظمة وأستعمل مانعا طبيعياً (القذف الخارجي).
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نهى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فرغم أن فترة الخصوبة لدى أي سيدة دورتها منتظمة (كل 28 يوما) هي عادة من يوم 11 إلى يوم 17 من تاريخ نزول الدورة، إلا أن الاعتماد على طريقة العد هذه والابتعاد عن العلاقة الزوجية في فترة الخصوبة عادة لا يعطي أكثر من نسبة ضمان هي (70%) لمنع الحمل، وذلك لسببين هما:

1- أن البويضة قد تخرج إما بوقت مبكر أو متأخر قليلاً عن الوقت الذي يجب أن تخرج فيه ويتم الحساب بناء عليه.
2- أن الحيوانات المنوية أو البويضة قد تبقى حية وقادرة على الإخصاب لفترة أطول من التوقعات المعتادة، ولذلك فطريقة العد كما قلنا هي جيدة ولكن ليست فعالة، وإن تم إشراكها مع طريقة العزل (القذف خارج المهبل) فتزداد فعاليتها ويصبح احتمال الحمل قليلاً جدا، ولكن أيضاً يبقى واردا وغير مضمون، وذلك بسبب أن المذي وهو (غير المني) بل هو بعض السائل القليل جداً (قطرة) الذي يكون متجمعا أحياناً في فتحة العضو الذكري، وقد يخرج مع العلاقة الزوجية قبل حدوث القذف الفعلي، وقد يكون محتويا على بعض الحيوانات المنوية التي تكون قادرة على لقاح البويضة، ومع أنه احتمال ضعيف كما قلت إلا أنه قائم.

لذلك على السيدة أن تعرف أن طريقة العد والابتعاد عن الأيام المخصبة، وطريقة العزل حتى وإن اجتمعتا معاً فيبقى هناك دائماً احتمال ولو ضعيف لحدوث الحمل.

إذن من الممكن أحياناً حدوث الحمل عند السيدة إن حدث الجماع في اليوم 8 أو 9 من الدورة الشهرية حتى لو كان الزوجان يرفقانها بطريقة العزل، رغم أنها من الأيام التي هي غالباً غير مخصبة عند السيدة، وختاماً أتمنى لك كل التوفيق ودوام الصحة والعافية.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة