العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



التربية الأخلاقية إجمالاً
طفل عصبي وكثير البكاء

2009-08-16 21:35:47 | رقم الإستشارة: 294754

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 17061 | طباعة: 415 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 13 ]


السؤال
السلام عليكم.
أرجو إفادتي، كيف أتعامل مع ابني الذي يبلغ من العمر أربع سنوات، فهو عصبي جداً وكثير البكاء، لا يحب النوم، كثير الحركة، يستفزني وأقوم بضربه غصباً عني، كان يسمع الكلام والآن يقول أتوب وبسرعة يرجع لفعله الأول، مع العلم أنه لا يحب أن يفارقني ولا ينام خارج البيت إذا ذهب للعب، لا يثق بي بين فترات، يرجع من أجل أن يراني ثم يكمل اللعب، وفيه عيب أنه يحب الرجال أخاف أن يركب في أي سيارة من أجل مفتاح، فهو يجمع مفاتيح السيارات، ويسلم فقط على الرجال ولا يحب النساء.
ملاحظة: أبوه كثير الابتعاد عنه ويفتقده، ويحبني أكثر من أبيه، مع العلم إذا حضر أبوه يحقق له ما يريد، وهو متعلق بأخي أكثر من أبيه لأنه يراه أكثر، يجبرنا أن نحقق طلباته، وهو كثير الضرب لأخيه الصغير، ولا يريد أن يقول أحد إنه له يبكي ويقول: إنه لي أنا، أريد أن أكسبه وأن أربيه تربية صالحة، فأنا أتعب والتعب كله علي، أريد حلاً كي أفصله عني، فهو متعلق بي وأريده أن يسمع كلامي، لا يحب الأكل في بيتنا، إذا خرجت أحرجني بكثرت طلباته، أحس أني سأتسبب له بمرض نفسي، فقد كثرت ضغوط الحياة، وهو بعدم سماعه يقوم ويخرب هذا ويكسر هذا، لا ينام إلا والبيت فوق تحت ومتسخ، أفيدوني مشكورين وجزاكم الجنة.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم فراس حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنشكرك على تواصلك مع إسلام ويب، ونقول لك أولاً: نحن لا نستطيع أن نقول أن هنالك كتاباً مثالياً للتربية، فقط هنالك أطر وأسس عامة، ورسالتك قد احتوت على عيوب واضحة جدّاً في المنهج التربوي لهذا الطفل، فهو قد تعوّد على وضع معين وأصبح كثير الالتصاق بك، وذلك ربما يرجع لسرعتك لتحقيق رغباته، وابتعاد والده عنه، فأصبح يستعمل البكاء والضرب وإبداء الغضب كوسيلة للاحتجاج، وهذه أحد الدفاعات التي يلجأ إليها الأطفال كثيراً.

ثانياً: ضربك لابنك لن يكون مفيداً، وهو ربما يكون دليلاً لقلة تحملك لتصرفاته، وليس من الضروري أن يكون الطفل معاباً لدرجة عالية حتى تبدر منه هذه التصرفات، فضربك له أعتقد أنه أيضاً يدل على أنك في حاجة ماسة لأن تعيدي النظر في مشاعرك النفسية، أن تنظري إلى الطفل نظرة إيجابية أنه نعمة من نعم الله تعالى، هذا يخفف عنك كثيراً.

أنا حقيقة أخاف كثيراً من الأمهات اللائي يلجأن إلى ضرب أبنائهنَّ وعدم تحمل تصرف الأبناء، ومعظم الأبناء الذين لا تروق تصرفاتهم لوالديهم يكون الوالدان غالباً هما السبب في سوء هذا التصرف، أرجو أن تعذريني في هذا القول، ولكن هي حقيقة علمية لابد أن أوصلها إليك.

إذن: أيتها الفاضلة الكريمة اعرفي أن طفلك يحتج على وضع بدأ يفتقده أو أنه يطلب المزيد، وربما يكون أيضاً لديه درجة قليلة من داء فرط الحركة، وهذا يزيد في أعراضه خاصة أعراض الغضب والاندفاعية والانفعالية، والشيء الآخر: أعتقد أن تحملك أصبح قليلاً، إذن أنت عليك بالصبر، عليك أن تعرفي أن الضرب هو منهج تربوي خاطئ، خاصة الضرب بهذه الطريقة التي ذُكرت في رسالتك.

ثالثاً: اعرفي أن أسلوب الترغيب الذي يعلو على الترهيب هو الأسلوب التربوي الصحيح والممتاز، ولذا أرجو أن تتجاهلي تصرفات ابنك؛ لأن التجاهل هو أحد المناهج التربوية المهمة جدّاً، فالطفل حينما يرتكب أخطاء معقولة أو يمكن تحملها لا تندفعي ولا تطارديه ولا تدخلي معه في أي نوع من الحوار التربوي السالب، حاولي أن تتجاهليه وهذا هو الأفضل.

رابعاً: حينما يقوم الطفل بخطأ كبير في نظرك، بكل هدوء خذي الطفل وضعيه في غرفة وأغلقي عليه الباب لمدة خمس دقائق مثلاً، الطفل سوف يصرخ ويحتج، ولكن يجب أن يفهم أن هذه عقوبة تربوية سلوكية لما قام به من تصرف سالب، وفي خطأ آخر أغلقي عليه الغرفة لمدة عشر دقائق، وهنا تكوني قد زدت المدة، وهكذا، ولكن في نفس الوقت يجب أن تكافئي الطفل مكافأة طيبة على كل تصرف حميد يقوم به، عليك باحتضانه، الابتسامة في وجهه، ومكافأته مكافأة بسيطة، وحقيقة طريقة النجوم في مثل عمر ابنك تعتبر طريقة فاعلة إذا طُبقت بصورة صحيحة، أعتقد أنك على دراية بهذه الطريقة لأنها شائعة ومعروفة لدى الأمهات، لكن عموماً تتمثل الطريقة في أن تضعي لائحة فوق سرير الطفل وتشرحي له بلغة بسيطة مفهومة لديه أنه حين يقوم بأي عمل جيد وإيجابي سوف يُعطى ثلاث نجوم ويضعها فوق سريره على هذه اللائحة، وحين يقوم بعمل سالب سوف تخصمي وتأخذي نجمتين منه، وفي نهاية الأسبوع يجب أن يعرف أن العائد الذي سوف يتحصل عليه من النجوم سوف يتم استبداله بهدية محببة له، ويجب أن ترتبط قيمة الهدية ارتباطاً مباشراً بالإيجابية وعدد النجوم التي يحصل عليها الطفل.

عليك أيضاً أن تتيحي فرصة لهذا الطفل بأن يتفاعل مع الأطفال الآخرين، التعلم من الرفاق والتعلم من الزمر المساوية، تأثير الزمالة يعتبر مهماً جدّاً، فعليك أن تجعلي ابنك يختلط بالأطفال الذين هم في عمره، وهذا سوف يعوضه تماماً عمَّا وصفته من ميله للتفاعل مع الرجال وعدم حبه للنساء، لا أعتقد أن القضية هي قضية حب أو كراهية، القضية هي نوع من التوجه ومحاولة من جانب الطفل لبناء هويته بالصورة التي تروق له، إذن اجعلي لابنك رفاقا يتفاعل معهم، وعليك أيضاً أن تستفيدي من الألعاب، اللعبة ذات القيمة التعليمية مفيدة جدّاً جدّاً.

إذن فخلاصة الموضوع هو: تجاهل ما هو سلبي، والتشجيع على ما هو إيجابي، والتوبيخ، وحجزه في الغرفة جزاء بما يقوم به من أعمال سلبية كبيرة، وإتاحة الفرصة له للعب مع الأطفال الآخرين، والاستفادة من الألعاب كوسيلة تعليمية وتربوية مهمة جدّاً، ولابد أن ينتهج والده نفس المنهج معه؛ لأن عدم التواؤم وعدم التطابق التربوي يجعل الطفل أيضاً في نوع من الضياع فيما يخص الهوية والانتماء، وهذا قد يولد مشاكل تربوية كثيرة جدّاً.

بعد هذا الذي قلناه لك لابد أن ينشأ الطفل على المنهج الإسلامي الصحيح، هنالك كتب تربوية إسلامية كثيرة جدّاً عليك أن تستعيني بها، وعليك أن تبني فيه القيم الاجتماعية والإسلامية الصحيحة، قيم الصدق، قيم الأمانة، حب الوالدين، هذه كلها تعزز المنظومة السلوكية للطفل حين يتم تنميتها وتنشئتها بالصورة الصحيحة.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

والله شكرا جزيلا علي هايد النصايح ويارب تعينا علي تربية اولادنا تربية صالحة

بصراحة كل شيء صعب المسؤولية التي تتحملها شخص واحد يأتي يوم ويتعب ويملةوفي كثير من الاحيان تكون الام عصبية من جراء السلوكات اليومية وادوية منع الحمل والعمل في الخارج....الخ ’مين يدفع هده الفاتورة هم اولادنا ’والله ساعات احمد ربي اني اعيش مع اهل زوجي ما لسبب الا اني اخافهم ولا اضرب ابني الا مرات قليلة,احب اكون هادية بس الله اعين لا تخافي اطفال هده الايام ادكياء وراح يفهمو كل شيء مع الوقت ’بس نصيحة مني ألحنية هي كل شيء ,سبحان الله انا عمري33سنة بس ادكر من طفولتي حنية ماما كنا اشقياء وهي دايما حنونة والله ما اقدر انسى حنيتها صدقيني ساعات ابكي لما اتدكر ’الله يهدينا

جزاك الله خيرا لقد استفدت جدا جدالاننا جميعا نعانى من تلك التصرفات

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة