العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الجماع أثناء الحمل
أثر ممارسة الجنس أثناء فترة الحمل على صحة الأم والجنين

2008-01-24 08:52:12 | رقم الإستشارة: 277422

د. إبراهيم زهران

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 98081 | طباعة: 393 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 17 ]


السؤال
أنا متزوج منذ سنتين والحمد لله وقد أكرمنا الله وحبلت زوجتي وهي الآن في الشهر الثالث، وسؤالي هو: هل ممارسة الجنس في هذه الفترة تضر بصحة الأم والجنين؟ وهل بها خطورة وينتج عنها أضرار بالنسبة للزوجة أم يمكن أن يمارس الزوجان حياتهما الجنسية بصورةٍ طبيعية؟ وهل هناك فترة يجب التوقف فيها عن الجنس أثناء فترة الحمل؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Shihab rashid حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

اختلف العلماء في كثير من الأحيان عن ممارسة الجماع أثناء الحمل فمنهم من يرى عدم وجود إشكالية في ممارسة الجنس طوال فترة الحمل، ومنهم من رأى تجنبه في بعض الأحيان، ولكن ما استقر إليه الأطباء وهو ما أنصح به هو عدم وجود أي مشكلة في ممارسة الجماع طوال فترات الحمل.

ولا يكون هناك بإذن الله أي أضرار على الأم أو الجنين ولكن يفضل الأخذ في الاعتبار بعض الأشياء وهي:

1- يفضل التوقف عن الجماع في حالة وجود نزيف غير طبيعي أو ألم خاصة في الشهور الثلاثة الأولى أو إفرازات مهبلية كثيفة في الشهر الأخير.

2- يفضل التوقف إذا كان هناك نزول لبعض قطرات الدم بعد الجماع أو وجود مغص شديد بعد الجماع.

3- التأريخ المرضي للأم بوجود إجهاض متكرر أو ولادة مبكرة من قبل، يفضل عند ذلك التوقف عن الجماع خاصة في أول 3 شهور وآخر شهرين

4- وجود المشيمة في غير موضعها الطبيعي أو وجود أي مشكلة بها أو نزول ماء الولادة يفضل هنا أيضاً التوقف عن الجماع.

5- وجود أي مرض عند الزوج يمكن انتقاله عن طريق الانتقال الجنسي، وأهم هذه الأمراض الهربس التناسلي أو وجود سنط على الذكر عند الرجل.

وكثيراً ما يشاع عن تأثير مواد بالسائل المنوي تسمى البروستاجلاندين قد تسبب انقباضات للرحم فتضر الجنين، ولكن لم يثبت هذا علمياً أنه يضر بصحة الجنين أو الأم وأيضاً يشاع أن وصول الزوجة للنشوة يسبب انقباضات شديدة تضر بالجنين فهذا أيضاً غير مثبت علمياً.

ويتبقى السؤال عن الأوضاع الجنسية فيفضل بعض الأوضاع مثل أن يأتي الرجل زوجته من الجنب وهما مستلقيان على جنبهما أو وضع تكون الزوجة فيه الأعلى المهم بالطبع عدم اتخاذ أوضاع تسبب ضغط الزوج على بطن الزوجة.

وأيضاً هناك أمر هام وهو مراعاة حالة الزوجة النفسية خاصة في الحمل الأول وخاصة في أول 3 شهور؛ حيث تشعر الزوجة بالغثيان وعدم الراحة فيجب على الزوج مراعاة ذلك وتفهمه، وبمرور الشهور الثلاث الأولى تكون الزوجة أكثر إثارة ورغبة في الجنس؛ حيث يزيد احتقان الحوض والمهبل لذا تعتبر الشهور من الرابع إلى السادس هي أفضل الشهور في ممارسة الجنس أثناء الحمل وعن الشهور الثلاثة الأخيرة فيمكن ممارسة الجنس بلا مانع مع مراعاة وضع الممارسة والرفق بالزوجة أثناء الإيلاج.

لذا أرى في النهاية ممارسة الجنس بشكل طبيعي طوال فترة الحمل، ولا مشكلة في ذلك مع مراعاة حالة الزوجة النفسية فإذا طلبت عدم الجماع فيجب على الزوج تفهم ذلك، والسؤال عن متى يجب التوقف عن الجماع فيكون كما ذكرنا بوجود مشكلة عضوية مثل النزيف أو خلل في المشيمة أو وجود تأريخ مرضي بإجهاض أو ولادة مبكرة، ويمكن التوقف في الشهور الأخيرة إذا كان هناك داعي طبي لذلك كما ذكرنا سابقاً ويفضل طوال الحمل مراعاة اتخاذ أوضاع مريحة للأم وعدم استعمال العنف أو الإيلاج القوي والتمتع بالرفق واللين وأفضل في جميع الحالات المتابعة المستمرة مع طبيبة النساء والتوليد، لتحديد الوضع الطبي للزوجة وهل هناك موانع أخرى قد تظهر فتحد من الجماع فيجب عندها الامتثال لأمر الطبيبة.

والله المستعان





تعليقات الزوار

تسلم كثير على النصائح المفيده وزوجتي في الشهر السابع

اشكركم جزيلا

بارك الله فيكم وجازاكم الله خيرا على هذا التوضيح الديني والطبي, وشكرا

جزاك الله الف خير هذا كلام مفيد كتير وزوجتي في الأسبوع السادس

بارك الله فيك وانشاء الله ان افعل بهذه النصيحة
وجزاك الله كل خير

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة