العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخفقان وتسارع ضربات القلب
أسباب سماع دقات القلب

2007-12-18 11:34:05 | رقم الإستشارة: 275802

د. مفتاح السلطني

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 12655 | طباعة: 262 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم.
أعاني من سماع دقات قلبي في أذني ويكون مزعجاً، وكأن كل جسمي أصبح قلباً! خاصة حينما يكون السكون، ولقد ذهبت إلى الطبيب وفحص أذني. وقال: لا يوجد بها شيء وأعطاني دواءً للقلب اسمه (Avlocardil) لكني لم أستعمله (للعلم فإني قد استخلصت الغدة الدرقية وأستعمل دواء (Livothyrox 125 ug) يومياً فأرجوكم أن ترشدوني هل هناك علاقة بين دقات القلب والأذن (ضغطي عادي)، أم هذا المرض ناتج عن شيء آخر؟ إنه مزعج للغاية.
وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ م حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث ما تعاني منه عديدة منها:
1- العضوية، مثل الأسباب العضوية في القلب؛ نتيجةً لاضطراب عمل الصمامات، أو بعض العيوب في الموصلات الكهربائية للقلب، أو اضطراب إفراز هرمون الثيروكسين (التي تفرزه الغدة الدرقية) وفي حالتك قد تكون جرعة دواء الغدة كبيرة.
2- النفسية، مثل: القلق أو التوتر.
وليس هناك علاقة مباشرة بين دقات القلب والأذن إلا في حالة التهاب الأذن عافاك الله منها.
أنصحك بزيارة طبيب قلب للفحص على قلبك، وكذلك أنصحك بتحليل للدم ، للتأكد من عدم وجود فقر في الدم، وكذلك فحص لوظيفة الغدة الدرقية Tft، وأرجو أن ترسل لنا نتائجها للتأكد من الجرعة المناسبة .
أما الأسباب النفسية، فهي كثيرة جداً، وأهمها القلق النفسي، ونوبات الهرع والمخاوف، وأستبعد هذا عندك ولكن عليك بكثرة قراءة القرآن، فهو شفاءٌ لما في الصدور.
أما عن (Avlocardil(propranolol فإنه يُساعد في تنظيم نبضات القلب، ولكن عادة ما تكون مؤقتة إذا لم تعالج السبب، وأنا أنصحك بالاستمرار عليها إلى حين معرفة السبب وعلاجه، وإن شاء الله ستشفى من سبب ما تشتكي منه، ولا تحتاج إليه مدة طويلة، وعليك بالابتعاد عن السهر والمنبهات، كتب الله لك الشفاء الذي لا يترك أثراً.
والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة