العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الإكزيما
كيفية علاج آثار مرض الأكزيما

2007-07-04 12:55:07 | رقم الإستشارة: 270628

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 6687 | طباعة: 170 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 3 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاةٌ أبلغ من العمر (32 عاماً) ولم أتزوج إلى الآن، ومشكلتي هي أني أعاني من تشوهاتٍ في جسمي، وذلك من أثر مرض الأكزيما الذي عانيت منه وأنا في العاشرة من عمري، فهل هناك علاجٌ لهذه الآثار الجلدية مع أن لون بشرتي سمراء؟ وماذا أفعل لو تقدَّم أحدٌ لخطبتي؟

وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هناء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإننا نُذكِّر بأن لكل داءٍ دواء فلا تهني ولا تعجزي، والأكزيما من الأمراض التي لها دواء ولكن لها أنواعٌ فما نوع الأكزيما التي عندك؟
سنفترض بأنها أكزيما بنيوية لأنها بدأت معك في العاشرة من عمرك واستمرَّت إلى الآن.
والأكزيما مرض تحسسي حاكّ يترك تصبغات تالية للاندفاع عند أصحاب البشرة السمراء، وقد أوردنا في الاستشارة رقم 235168 بعض التفاصيل عن مرض الأكزيما البنيوية ونزيد هنا أن آثار ما بعد الأكزيما لها كريمات مبيضة ولكن يخشى أن تثير الحساسية من جديد، وننصح بتجريب بيوديرما وايت أوبجيكتيف أو ديرما لايت على مساحةٍ صغيرةٍ محددةٍ لاختبار الفعالية والتحمُّل بوقتٍ واحد.

وأما لو تقدم أحد لخطبتك فإننا ننصح بمتابعة سبل الوقاية المذكورة في الاستشارة المشار إليها والبدء فيها للوصول إلى نتيجةٍ قبل الالتقاء مع الخاطب، وننصح كذلك باستعمال العلاج المناسب للمرحلة حسب ما هو مذكورٌ وذلك لمنع تطور المرض، وننصح بالمتابعة مع طبيبة أمراض جلدية ذات سمعة طبية جيدة للفحص والمتابعة وتقييم الحالة بين الحين والآخر لمنع تطور المرض ولعلاج المرحلة الحالية من المرض أو آثاره.

كما لابد من التوكل على الله، والاستخارة عند تقدم الخاطب، وعدم الخوف والتردد بل الثبات لأننا لسنا مذنبين، وننصح بالمصارحة الواقعية دون مبالغة في التعمية ولا مبالغةٍ في الوصف؛ فعلى سبيل المثال: بعد الاتفاق المبدئي تذكرين الآتي: (أنا عندي أكزيما وهي متعلقة بأسباب، وعند غياب هذه الأسباب تزول، وهي تتظاهر بكذا وكذا، وهذه يدي بالمرض أو بعد العلاج، والأكزيما مرضٌ غير معدي، وهو مرض تحسسي ويشبه الربو بمسيرته ولكنه في الجلد).

ولا مانع من أن تستشيري العديد من أصحاب الرأي فيما عليكِ قوله أو تجنبه، ولكن يجب على الخاطب أن يعرف بهذا المرض لأن الأكزيما مرضٌ مزمنٌ ونخاف عليكِ أن تقعي في التدليس.
وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة