العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تعرق اليدين والرجلين
فرط تعرق اليدين ومدى إمكانية معالجته

2007-07-04 12:43:49 | رقم الإستشارة: 270519

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 51329 | طباعة: 338 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 18 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الموضوع : طلب تشخيص حالة مرضية (تعرق اليدين)

أرسل لكم هذا الكتاب بعد الفشل في تشخيص هذه الحالة بشكل دقيق في فلسطين، حيث أنني قمت بزيارة المستشفيات والعيادات محاولاً أن أتخلص من هذه الحالة دون الحصول على أي نتائج ملحوظة.

وصف الحالة: منذ الطفولة يحدث عندي تعرق اليدين .

أوقات حدوث التعرق: الخوف الشديد، الارتباك، الإحراج، الانتقال المفاجئ من مكان مكيف إلى مكان حار (أحياناً) .

آراء الأطباء بعد التشخيص:

- استعمال مرهم لتخفيف التعرق: جربته ولم تكن هناك أي نتائج.
- إجراء تحليل للغدة الدرقية: تم عمل تحليل وكانت نتائج التحاليل طبيعية.
- بناء على وصفة دكتور مختص تم حقن اليد اليمنى بإبر Botox ولم تعط النتائج التي تنبأ بها الطبيب.

ملاحظات:
أحياناً أكون في أجواء حارة ولا أتعرق.
التعرق يأتي بشكل مفاجئ وسريع جداً.
التعرق في باقي الجسم طبيعي جداً، بمعنى أنني أتعرق عند الركض واللعب والتعرض للحر الشديد.
عمري 24 سنة.
التعرض للشمس طبيعي جداً بمعنى أنني أحصل على فيتامين"د".

استفسارات:
ما هي الآثار الجانبية لعملية قطع عصب التعرق؟

هل يؤثر هذا العصب على حركة اليدين أو على الأعصاب الحركية؟

هل هناك احتمال لقطع عصب بالخطأ؟

هل أن التعرق المفاجئ والسريع بسبب الارتباك أو الإحراج أو الخوف يعني أن السبب الأساسي مرتبط بالأعصاب؟

أرجو من سيادتكم التكرم بالرد على هذه الرسالة، إذ أن هذه الحالة تزعجني كثيراً؛ وذلك لما تسببه لي من إحراجات، وعدم قدرتي على أداء العمل (أعمل محايب).

ولكم جزيل الشكر والامتنان.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يوسف حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

ليست المشكلة في التشخيص ولكن المشكلة في العلاج، فما تذكره أنت هو التشخيص (تعرق اليدين) وتُسمى هذه الحالة بفرط التعرق الراحي أو الراحي الأخمصي لو كان التعرق شاملاً القدمين ويسمى بالإنكليزية (Hyperhidrosis) .
ويزيد التعرق عند الأحوال التي ذكرتها في سؤالك.

ما اسم المرهم الذي أعطوك إياه لتخفيف التعرق؟
إن كان التعرق منذ الطفولة فلا داعي لإجراء تحليل الهرمون الدرقي، وغالباً ستكون نتيجته طبيعية خاصةً وأن التعرق متوضع وليس منتشراً.

البوتكس هو أفضل علاج على الإطلاق ولكنه مؤقت، وأما فشله فقد يعود لأحد الأسباب التالية:

الحقنة منتهية مدتها، أو تخزينها سيء، أو أُعطيت بشكل خاطئ، أو المادة التي بها كانت مبدولة -أي هل أنت متأكد أنها كانت جديدة وفتحت أمامك وكانت مخزنة بشكل صحيح؟

بعد عهد البوتكس تلاشت عمليات قطع العصب والتي من تأثيراتها الجفاف الشديد في اليد والألم، وقد شكى أحد المرضى الذين تم قطع العصب لديهم وقال: ما أحلى أيام التعرق أمام ما أنا عليه من الانزعاج بسبب الجفاف بعد القطع، علماً بأن قطع العصب لا يؤثر على الحركة.

أي نوع من الخطأ ممكن وهذا يعود لكفاءة الطبيب المعالج وخبرته.

إن التعرق المفاجئ والسريع بسبب الارتباك أو الإحراج أو الخوف لا يعني أن السبب الأساسي مرتبط بالأعصاب.

ما معنى أعمل محايب؟

مع أنك مطلع على التعرق وأسبابه نحيلك إلى استشارة رقم (18298) ففيها ما يتعلق بسؤالك وهذا نصها:

إن فرط التعرق من اليدين مشكلة طبية شخصية اجتماعية، فهي تحتاج إلى التدخل الطبي لإنقاذ المريض من المعاناة والخجل الاجتماعي والإحراجات، ولانتزاع المريض من تخريب الأشياء الحساسة التي يمسك بها من أوراقٍ وغيره.

إن فرط التعرق هو قدر مقدر من العرق لكل مخلوق، فمنا من يُعاني الكثرة، ومنا من يُعاني القلة، وكلا الأمرين فيه حكمة، فلولا الجوع لما شعرنا بنعمة الشبع، ولولا العطش لما شعرنا بنعمة الارتواء...وهكذا.

يوصلنا ما سبق إلى أن أغلب العلاجات المحافِظة هي مؤقتة، أي العرق ظاهرة حياتية تدوم مع الحياة.

من العلاجات المتوفرة للتعرق في الراحتين مادة ألمنيوم كلورايد 10%، أو بتركيزات أكبر أحياناً، ويتم العلاج بغطس الراحتين لمدة 10 دقائق من مرة إلى مرتين حسب اللزوم، وهذا يُعطي تحسن مؤقت، أي يمتد يوماً أو بعض يوم، ولكنه مريح في فترة التجفيف، وكذلك هناك مواد كيماوية أخرى تطبق بنفس الطريقة.

هناك جهازٌ كهربائي يعمل بالبطارية اسمه دريونيك (Drionic ) غير موجود في السوق المحلية، يُعطي جفافاً أكثر من مادة المنيوم كلورايد، ولكنه يكلف نصف ساعة يومياً من لمس الراحتين على سطحه، مع مرور تيار كهربائي، نزيد حدته يوماً بعد يوم إلى أن نصل إلى الجفاف المطلوب، ثم نرتاح إلى ما يقرب ستة أسابيع، ثم نُعيد العلاج لأسابيع ...وهكذا، ويوجد منه شكل يناسب للإبطين أو القدمين، ويكمن طلبه عن طريق الإنترنت (علماً بأنه قد يسبب بعض التأثيرات الجانبية إن لم يستعمل بشكل غير صحيح).

حديثاً، فإن حقن مادة البوتكس بيد خبيرة، يُعطي راحة لعدة أشهر، ولكنه مكلف (تُعتبر أفضل الموجود وأغلاه).

كان الأطباء يلجئون إلى عملية قطع العصب الذي ينشط عملية التعرق، وهذه العملية لها استطبابات، وتترك للحالات الشديدة والمزعجة، ومع ذلك فهي لا تخلو من المشاكل والمضاعفات.

شفاك الله وعافاك ووفقك لكل خير.

تعليقات الزوار

سؤالك ياصاحبي في مصب وجعي وحاسس فيك , بمر بأوقات عصيبي ومزعجة جداً في بعض الاحيان , وجواب الأخ هوني كتير منطقي وبظن افضل شي لهلعلاجات هوي الحقن مع ذلك لازم يكون في دكتور يكون موثوق منو , نسأل الله ان يشفينا جميعاً .... :(

شكرا

بارك الله فيكم على هذة المعلومه شكرا جزيلا

نعم عرق اليدين مشكلة ومضايقة احيانا لكن السبب الرئيسي بالنسبة لي هو الحرارة لان هذه المشكلة تظهر بالنسبة لي في الصيف وعند امساك شيء مثل القلم
وفي الاخير شكرا

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة