العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الصديقة الصالحة
صفات الصديقة المخلصة وكيفية التحصل عليها

2007-02-01 08:29:23 | رقم الإستشارة: 264693

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 9754 | طباعة: 317 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 14 ]


السؤال
السلام عليكم

أنا فتاة عمري 18 عاماً، وأدرس في الثانوية، ولكن ليس لدي أصدقاء ولا أعرف كيف أتعرف على صديقة تحبني بإخلاص وتسأل عني، وجميع طالبات المدرسة ينظرون إلي وينتبهون لوجودي وأحس من بعضهم رغبة في التعرف علي، ولكني لا أستطيع أن أقوي العلاقة بأي منهن، وأحس أن البنات يسخرون مني، وزاد ذلك الإحساس ابتعاد إحدى البنات عني لأني أصبحت بدينة ودخلت القسم العلمي.

ولا أدري ماذا أفعل؟! وهذه آخر سنة ولا أريد أن أكره المدرسة، وأريد أن أعيش مع أناس يحبونني، مع العلم أنه ليس في العائلة فتاة بمثل سني حتى أصاحبها، وعلاقتي بهم جميعاً جيدة، ولكن لا تعوض عن الصديقات، فكيف أجذب البنات نحوي؟ وهل أذهب لإحداهن وأطلب مصادقتها؟ وماذا أفعل في بداية الفصل الثاني حتى أصادق إحداهن؟ وكيف أتخلص من النظرة الدونية التي أحس بها؟

مع العلم أن هناك واحدة تضايقني جداً، ولكن هي أقوى مني لذلك لا أستطيع الرد عليها، لذلك أريد حلاً.

وشكراً جزيلاً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الوحيدة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنك تشعرين في هذا الحين بفراغ نفسي، وتحسين بحاجة ملحة إلى صديقات مخلصات تتبادلين معهنَّ المودة الصادقة والمحبة العميقة وتجدين معهنَّ الأنس بالرفقة والمحادثة التي تبهج القلب، وأنت معذورة تماماً في هذا الشعور، فإن الإنسان بطبعه ميال للصحبة وللأنس بالرفقة، وهذا شعور فطري موجود في طبيعة الإنسان، ولا لوم عليك في هذا الشعور، بل شعور سليم ولكنه يحتاج إلى خطوات لطيفة يسيرة لتحقيق الأسلوب الأمثل الذي يسد عليك حاجتك إلى الرفقة والمؤانسة.

وقبل أن نبيَّن كيفية الحصول على الصداقة الصادقة المخلصة لابد أن تعلمي صفات الصديقة المخلصة الصادقة، وهذه الصفات أصلها راجع إلى ثلاثة أمور:

الأمر الأول: أن تكون صديقتك فتاة صالحة في دينها، أي عاملة بطاعة الله بعيدة عما نهى الله جل وعلا، بحيث تكون فتاة متحجبة محافظة على صلاتها وعلى واجباتها الشرعية، تغض بصرها عن الحرام، وتحرص على دينها حرصها على حياتها.

والأمر الثاني: أن تكون صاحبة خلق حسن بحيث إذا تعاملت معها وجدت من الأدب وحسن المعاملة واللطف في الأسلوب والرفق بك وعدم تصيد أخطائك والشد عليك.

والأمر الثالث: أن تشعري بميل قلبك إليها وتآلفك معها، وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى الدين والخلق بكلامه الجامع حيث يقول: (لا تصاحب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامك إلا تقي)، فقوله صلى الله عليه وسلم: (لا تصاحب إلا مؤمناً) أي صالحا في دينه وفي أخلاقه، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً) رواهما الترمذي.

وأما التآلف وحصول الأُنس فقد أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف) رواه البخاري تعليقاً ومسلم في صحيحه.

فثبت بذلك أن صفات الصديقة المطلوبة هي الدين والخلق والتآلف بينكما، فتخيري من طالبات المدرسة من تجدين فيها الدين والخلق وتشعرين بقربك النفسي منها، ثم بعد ذلك الخطوة الثانية وهي أن تأتي إلى هذه الفتاة الصالحة سواء كانت فتاة واحدة أو في رفقة هذه صفاتها فتسلمي عليها وتتطلبين التعارف عليها، كأن تقولي مثلاً بعد السلام: أحب أن أتعرف عليك لما رأيته من حرصك على طاعة الله وحسن أخلاقك، أنا اسمي فلانة.. ونحو هذا الكلام الطيب الذي لا يرده عاقل صالح في دينه، فلا مانع من هذا الأسلوب في اكتساب الصداقة، فإن الصديق الصالح نعم المعين على طاعة الله، وليس في هذا أي نقص عليك أو غضاضة في تصرفك.

وفي جميع الأحوال فابذلي جهدك في أن يكون أنيسك ذكر الله، فقد قال تعالى: ((أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ))[الرعد:28]، وهدئي من نفسك ولا تنظري إلى نفسك أنك ناقصة أو مهزوزة، بل انظري إلى فضل الله عليك حيث جعلك فتاة مؤمنة محافظة على طاعة ربها، عاملة بمكارم الأخلاق، وانظري إلى كثير من الفتيات اللاتي حرمن ليس الدين فقط، بل والخلق والحشمة ومحاسن الأخلاق، وهاهنا وصايا لابد أن تحرصي عليها، فمن ذلك:

1- العناية بتخفيف وزنك تدريجيّاً باتباع نظام غذائي يعينك على تحقيق المطلوب دون أضرار صحية، وهذا يمكنك تحقيقه بسؤال الطبيبة المختصة، إما عن طريق مراسلة الشبكة الإسلامية أو عن طريق طبيبة عندكم، وفائدة هذه الخطوة أن تشعري بأن منظرك كسائر الفتيات حتى تتخلصي من الحرج النفسي الذي يشعرك بأنك محل انتقاص من غيرك.

وأيضاً فتحقيق نتائج حسنة في هذا الأمر يعطيك دفعة نفسية قوية وتشعرين أنك أنجزت أمراً يحتاج إلى عزيمة وثبات، فتقوى بذلك نفسك، خاصة مع شعورك بأنك فتاة قد تخطبين للزواج في أي لحظة، فاهتمي بهذا الموضوع واشرعي فيه عاجلاً.

2- الحرص على طاعة الله والتقرب منه فليكن أنيسك كتاب الله وصديقك كتابك الذي تنهلين منه العلم النافع، ولا مانع بعد ذلك من الحرص على الصاحبة والصديقة الصادقة.

3- العناية البالغة في اختيار الصحبة؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) رواه أبو داود، والحذر البالغ من الصحبة السيئة فإنها كالداء يفتك بالبدن ويسقمه.

4- النظر إلى نعم الله التي وهبها إياك وشكره جل وعلا عليها، وعدم النظر إلى نفسك نظرة الدون، بل أنت قادرة على تحقيق أشياء كثيرة، بل قد حققت كثيراً منها بفضله تعالى، فهنالك مثلاً المحافظة على دينك وأخلاقك وحجابك والنجاح في الدراسة والمواصلة فيها، وغير ذلك من الأعمال التي تفتقدها كثير من الفتيات، فانتبهي لذلك وتأمليه.

5- عليك بأن تتخذي من والدتك وأخواتك - إن وجدن - صاحبات وصديقات وأن تشاركيهنَّ المحادثة والملاطفة وتبادل الأحاديث، فبثي إليهم بشعورك وشاركيهنَّ العواطف الأخوية الصادقة، فإن هذا يعوضك كثيراً عن الفراغ العاطفي.

6- عدم الالتفات إلى المضايقات التي تصدر من بعض سيئات الخلق، فاجعلي الإعراض عن السفهاء هو دواءهم؛ كما قال جل وعلا: ((وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ))[الأعراف:199]، وقال جل وعلا: ((وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا))[الفرقان:63] أي قالوا كلاماً يسلمون به من شرهم.

7- الدعاء والتضرع لله تعالى والتوكل عليه، فاجعلي دعاء الله تعالى وسيلتك في بث الهموم والتقرب له جل جلاله، فقد قال جل وعلا: ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ))[البقرة:186].

وإن احتجت إلى الكتابة للشبكة الإسلامية فإن ذلك يسعدنا وأهلاً وسهلاً ومرحباً، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

اني‏ ‏في‏ ‏الثانويه‏ ‏ليس‏ ‏لدي‏ ‏صديقا‏ ت‏ ‏لانه‏ ‏اما‏ ‏يكونون‏ ‏مجموعه‏ ‏اويكونون‏ ‏غير‏ ‏وفيات‏ ‏يوميه‏ ‏ويه‏ ‏وحده‏ ‏واني‏ ‏اتمنى‏ ‏ان‏ ‏‏ ‏تكون‏ ‏لي‏ ‏صديقه‏ ‏وفيه‏ ‏وتفهمني

بصراحة.طرحك للموضوع أفادني كثيرا.جزاك الله كل خير أنت ومن أجاب علي سؤالك.

انا بالصف الخامس الابتدائى وانا ما عندى الا صديقة واحدة فقط وهى مخلصة جدا وخايفة لحسن تخسرنى وما يكون عندى ولا صديقة تانية عشان هيك انا بدى طريقة لحتى يبقى عندى اصدقاء تانيين ويحبونى جدا

طرحك رائع غاليتي وانا فعلا اعاني من نفس المشكله ولكني اصبحت مقتنعه بان يكون لي معارف وزملاء تكون علاقتي بهم سطحيه ..

اختى حتى انا بالمدرسه لثانوية وماعندي اي صحبات وهذا يضايقني جدا ومااعرف كيف اختارهم او اصاحبهم الله يعيننا بس مع انه فرقنا

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة