العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



سوء الأخلاق
توجيه لطالبة الطلاق لفتور الزوج في المعاملة ورغبته في زواج ذات علاقة به

2006-12-20 13:00:36 | رقم الإستشارة: 263035

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 1704 | طباعة: 210 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 3 ]


السؤال
السلام عليكم:

أرجو منكم مساعدتنا في المشكلة التي تعيشها أختي، حيث تزوجت ابن خالتي، وبعد الإنجاب بفترة اختلف تعامله معها، وأصبح يعاملها بفتور، ويفتعل المشاكل، حتى إنه أقنع أهله بأنها مقصرة ولا تؤدي واجبها تجاهه.

ولقد تحدث الأهل والأقارب معه، وأقسم على تعديل الوضع واحترامها، ولكن بعد فترة رجع مثل السابق، أختي حالياً تريد الطلاق لأنها سئمت منه، ووضع الخطأ عليها، وهو يريدها فقط لتربية ابنته والزواج بفتاة أخرى، حيث إن له علاقة بها قبل الزواج، وأهله رفضوا زواجه منها، فما العمل معه؟!

وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإذا كان الأهل يرفضون زواجه من تلك الفتاة، ولأختك منه طفلة؛ فلا ننصحها بطلب الفراق وندعوها لتكرار المحاولات والتوجه إلى رب الأرض والسموات.

ومرحباً بك وبها في موقعكم، ونسأل الله أن يكتب لها التوفيق، وأن يجلب لكم الخيرات، ونحن ننصح كل امرأة بألا تقابل تقصير زوجها بالتقصير، لأنها ستقف بين يدي العليم الخبير، الذي يجازي كل نفس بما تسعى، كما أن الرجل سوف يسأل وحده ويأتي الله فرداً، (( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ ))[الشعراء:227].

وأرجو أن تجد منكم التشجيع، وذكروها بعواقب الطلاق وآثاره على طفلتها، وآثاره السلبية على تماسك الأسرة، فزوجها هو ابن خالتها وأبو ابنتها وأقرب الناس إليها، وإذا لم تصبر عليه فعلى من ستصبر؟! وحبذا لو قابلت إساءته بالإحسان، وتفادت أسباب المشاكل والخلافات، فإن العناد لا يولد إلا الشقاق والمشاكل، والشر لا يعالج بمثله، وقد قال رجل لزوجته في أول ليلة في حياته: إنني سيء الخلق. فقالت له: أسوأ منك من يدفعك إلى سوء الخلق. وعاشت معه في أسعد حياة.

والحياة الزوجية لا تقوم إلا ببذل الندى والصبر على الأذى، وهذا من لوازم ومكملات حسن العشرة، وهي حق مشترك بين الزوجين، والمرأة العاقلة تشكر لزوجها إحسانه، وتثني على إيجابياته وتتذكر محاسنه، وطوبى لمن انغمرت سيئاته في بحار حسناته.

وإذا تذكر الإنسان الإيجابيات ووضعها إلى جوار السلبيات استطاع أن يصل إلى القرار المناسب.

وهذه وصيتي لك ولها بتقوى الله والحرص على ما يرضيه، واعلموا أن الإنسان إذا أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله له ما بينه وبين الناس، وما حدث شقاق أو خلاف بين زوجين أو صديقين إلا بذنب أحدثه أحدهما.

ولا عجب فإن الإنسان يرى أثر معصيته لله في نفسه وأهله وبيته، كما أن للطاعة انشراحاً في الصدر وسعة في الرزق، ومحبة في قلوب الخلق، ويسراً في الأمر.

ونسأل الله أن يسهل الأمور ويغفر الذنوب وأن يرد هذا الرجل إلى صوابه.

وبالله التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة