العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الدوخة والدوار
عند تحريك رأسي أشعر بدوار وعدم اتزان

2006-12-05 11:24:31 | رقم الإستشارة: 261956

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 15828 | طباعة: 204 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 2 ]


السؤال
أشعر عند الالتفات أو عند تحريك رأسي ولو لبضع ملي مترات بدوار في رأسي، وجسدي كله، وكأن أشياء تسري في أطرافي أو شبه رعشة، أو عدم اتزان بالأطراف، وأشعر بذلك الشيء أيضاً عند تحريك مقلتي عيني لأعلى ولأسفل، مع وجع أحياناً في أماكن متفرقة بالرأس.

علماً بأني قبل ذلك كنت أشعر بتنميل بالرأس والأطراف، وقد استشرت طبيب المخ والأعصاب، والعصبية، والنفسية، وشخص الحالة بأنها نفسية، وأخذت علاج ( زاندول ودياباكين ) واستمريت على هذا الدواء أكثر من شهر، وبعد ما ظهرت حالة الدوار ذهبت إلى نفس الطبيب وتم توقيع الكشف عليّ بالضغط على الرقبة من الخلف، وعندما أحسست بوجع في الرقبة من الخلف، قال الطبيب أن هناك التهابات بالأعصاب، فهل التهابات الأعصاب تجعلني أشعر بالدوار والخلل في جسدي كله؟ وأشعر ما أشعر به مما ذكرت لسيادتكم .

أرجوكم أفيدوني.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يُعرف أن بعض الناس حين يحرك رأسه بصورة مُفاجئة أو غير متعود على ذلك، يشعر بنوع من الدوار والدوخة؛ لأن هناك الكثير من الأعصاب المتشابكة في هذه المنطقة، وهنالك الأعصاب التي هي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمركز التحكم لدى الإنسان، وهذا المركز موجود في المخ، وكذلك في الأذن الداخلية، هذا التحرك يضغط على هذه الأعصاب مما يقلل من كفاءتها ووظيفتها للحظات بسيطة، وهذا بالتأكيد يؤدي إلى الشعور بهذا الدوار.

يعتقد البعض أيضاً أنه ربما يحصل نوع من الانقطاع البسيط أو القلة في ضخ الدم مع حركة الرأس، وهذه القلة في الدم أيضاً تؤدي إلى هذا الشعور بعدم الاتزان والدوار، وهذا ربما يكون بالطبع ينطبق أيضاً على العينين.

هنالك الكثير من الناس حين يحركون عيونهم يشعرون بعدم اتزان؛ لأن اتزان الإنسان وتوازنه يعتمد على المسارات العصبية، وكذلك على السمع وعلى النظر وعلى الحواس، حين تكون الحواس كلها منتبهة وثابتة، وتؤدي وظيفتها بصورة متكاملة، هنا بالطبع يكون مستوى اليقظة لدى الإنسان أكبر، فأنتَ حين تحرك مقلة العين لابد أن ذلك يؤثر على العيون مما يؤثر على مجموعة الإحساس الكامل التي تتحكم في التوازن.

هنالك أمر بسيط وهو أن الطبيب قد أعطاك (الدباكين)، لا أريد أن أزعجك أبداً، فالدباكين التي تستعمله إما لعلاج الصرع - أي إذا كان هنالك إفراز زائد لشحنات الكهربائية - أو يستعمل لتقلب المزاج بالنسبة للأشخاص الذين تنتابهم نوبات من الاكتئاب تعقبها نوبات من الانشراح الشديد، هذه استعمالات الدباكين، وأنا حقيقة لا أشك في أمانة الطبيب الذي قام بفحصك، ولكن لا أرى أن هنالك داعي أبداً لاستعمال هذا الدواء إلا إذا قام الطبيب بإجراء تخطيط للمخ، ووجد أن هنالك شحنات كهربائية غير طبيعية، ففي هذه الحالة نعطي الدباكين.

وأنا لا أعتقد أبداً أنك تعاني من أي شحنات زائدة أو مضطربة - بإذن الله تعالى -
ما ذكره الطبيب حين ضغط الرقبة أنك تعاني من التهابات في الأعصاب، هذا الذي ذكره الطبيب أيضاً فيه الكثير من العموميات ربما الذي قصده لك هو أن أربطة الرقبة التي تتصل بأعصاب معينة ربما تكون فيها نوع من الالتهاب البسيط.

لا أعتقد أنك تعاني من مشكلة عضوية أو مشكلة أساسية في المخ أو الأعصاب، والذي تحتاجه هو ألا تحرك رأسك بسرعة، وأن تمارس التمارين الرياضية، وتنام على مخدة واحدة، وإذا كان هنالك أي علة في الأنف أو الأذن أو الحنجرة، لابد أن تقابل الطبيب؛ لأن هذه أيضاً مراكز تحكم في أن يكون الإنسان يقظاً وثابتاً ولا يعاني من أي عدم اتزان في أطرافه.

أرى أنك سوف تستفيد كثيراً من أحد الأدوية التي تُساعد على التوازن؛ خاصة إذا كان المنشأ لعدم التوازن نفسي؛ هذا الدواء يعرف باسم دوجماتيل، وجرعته هي 50 مليجراماً صباحاً ومساء، أرجو أن تبدأ في تناوله، وهو علاج سليم وفعّال جدّاً، تناوله لمدة ثلاثة أشهر، وبعدها تخفض الجرعة إلى كبسولة واحدة لمدة شهرين، ثم تتوقف عن تناوله.

أرى - إن شاء الله – أن موضوعك بسيط جدّاً، وسوف ينتهي باتباعك الإرشادات السابقة وتناول الدواء الذي وصفته لك وهذا بالطبع بإذن الله تعالى.

هنالك إضافات بسيطة مثل: ممارسة الرياضة، فالرياضة تعتبر جيدة جدّاً وهي تقوي العضلات، وتنشط من الدورة الدموية خاصة الدورة الدموية بالنسبة للرأس، هذا كله يساعد.

أسأل الله لك الشفاء.

وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة