العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تأثيرها على الصحة
آثار العادة السرية السيئة وعلاجها

2006-11-01 10:44:59 | رقم الإستشارة: 260343

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 110522 | طباعة: 777 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 88 ]


السؤال
أريد أن أعرف ما آثار العادة السرية بالتفصيل؟ وهل لها آثار على الوجه؟ وكيف يمكن التخلص من هذه الآثار؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ربا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
العادة السرية هي طريقة للحصول على اللذة الجنسية بدون شريك، وهي تعتبر في كتب الطب من الطرق الشاذة في الممارسة الجنسية، ولو أن بعض دعاة الحرية يعتبرونها ملاذا مباحا، ويفضلونه عن الحرمان.

وإن الإنسان العفيف الذي يغض بصره وذهنه عن المثيرات بالتأكيد سيكون أقدر على الابتعاد عن هذا النوع من الممارسة، فيبدو عليه وقار الترفع عنها.

وأما الحياة بين المثيرات من نظر وسماع وفيديو واختلاط فهذا مما يثير الشهوة ولا يدفنها، ويؤدي بها إلى الممارسة سيعطي ملامحا تميز شخصية صاحبها فيبدو أنه ... ).

وإن العين والوجه قد يلخصان نفسية الإنسان ومشاعره، فالإنسان الذي يحوم بعينيه يمنة ويسرة ليرمق ما يثير شهوته بالتأكيد سيبدو على وجهه أنه ليس عفيفا، وبالمقابل فإن الإنسان الذي يغض طرفه ويتكلم على استحياء يعلن للملأ أنه من حزب العفاف.

وليست معرفة ذلك بصعبة على الناظر أو الناظرة لشخص من هؤلاء، (ولذلك فقد يبدو عليه أنه ...).

إن الممارسة الشاذة تشعر صاحبها بشيء من الري أو الارتواء، ولكنه ارتواء ناقص، وذلك لنقصان عنصر المشاركة الذي جبل عليه، وغياب الطريق السليم في الممارسة، وعلى الرغم من الارتواء فإنه يشعر بالذنب والندم خاصة إن شعر أنه استجر إلى ما فعل من خلال شيء يخالف عقيدته وقناعاته (فقد يبدو عليه أيضاً أنه ...).

وإن تبدل المزاج السريع من الإثارة إلى الهدوء (أو بالعكس) أو من الفوران إلى الهجوع ( أو بالعكس ) أو من الاستقرار إلى الندم ( أو بالعكس ) أو غيره الكثير من تغيرات المزاج من وإلى ( أو بالعكس )، فمن هذه التبدلات السريعة التي ليس لها مبرر (فقد يبدو على الممارس أيضاً أنه ...).

وإن العملية الجنسية بشكل عام سواء أكانت بشكلها الصحيح أو الشاذ، هي عملية فيزيولوجية معقدة تدخل فيها الهرمونات والغدد والناحية النفسية والناحية العصبية والناحية العضوية (ولذلك فقد يبدو على الممارس أيضاً أنه ...).

وقد سميت العادة بالسرية لأن صاحبها يكره أن يطلع عليه أحد، ولذلك فهو بشكل أو آخر يحاول أن يخفي شيئاً، فيبدو عليه شيء من القلق أو الانفعال أو الخوف أو التردد ( وهذا يتفاوت بين الناس، ولكنه قد يبدو عليهم أنهم ... ).
ومن خلال ما تقدم يتبين لنا أن الممارس قد يصم نفسه بهذه العقدة التي تتملكه، ويحاول أن يترفع عنها لسبب أو آخر، ولكنه قد يفشل بوجود المثيرات فيصاب بالإحباط، ويشعر أنه ضعيف الإرادة ( فقد يبدو عليه أيضاً أنه ...).

والإسلام دعا إلى العفاف، والعادة السرية ليست من العفاف (( وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا ))[النور:33]، والذي يؤمر بالعفاف ولا يلتزم به ألا يكون متناقضاً مع نفسه، فيبدو عليه أثر من ذلك في وجهه.

وكذلك فقد دعا الإسلام إلى الممارسة المباحة، فقال في صفات المؤمنين: (( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ ... ))[المؤمنون:6] أو ليس الذي يخالف ما ورد في كتابه المقدس متناقضاً مع نفسه، وقد ينعكس ذلك على وجهه بصورة أو بأخرى.

والإسلام دعا إلى النكاح ليكون بذلك تكوين الأسرة المسلمة، وبوجود البديل السهل لا تنمو الأمة ولا تتكاثر.

ختاماً: فإن أفضل طريقة كيلا تظهر آثار العادة السرية على الوجه هي اجتنابها وعدم ممارستها، وتجنب أسباب ذلك والعمل بمقتضيات العفة ذهناً وحواس وجسداً.

وأما كيف التخلص من العادة السرية فهذه خلاصة مما سبق من الاستشارات:

1- الزواج (بأن ندعو الله أن يرزقنا ما فيه الخير لنا، ندعوه مخلصين، ولنتذكر: (( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ ))[الطلاق:3]
2- النية الصادقة بترك هذه العادة التي أثرت على نفسيتك، وبقوة النية والصدق بالترك تعمل بقية العوامل أدناه.
3- قوة الإرادة والثقة بالنفس، ويكون ذلك عن طريق التدريب.

4- الاستعانة بالله بالدعاء والتقوى للصغائر فيعين على كل شيء.

5- الصلاة والسنن والنوافل (( إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ))[العنكبوت:45].

6- مراقبة الله ( وقد ذكرتيه بشكل يدل عل أنك تتخيلين أن الله ناظر إليك).

7- غض البصر وتجنب الاختلاط ( فهما من أهم الأسباب المحرضة على التهيج).

8- الصيام (من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء).

9- عدم الفراغ وذلك بوضع برامج متتالية لا تسمح للنفس بالتفكير بسفاسف الأمور، بل إنجاز وراءه التزام وبعده مشروع وبينها تكليف وبين ذلك وذلك جداول من الأهداف التي نحققها ( الهوايات المفيدة – تعلم الكمبيوتر وعلومه – حفظ القرآن الكريم- دورات لغات – العمل في التدريس والحياة مع الجيل الجديد – التخطيط للمستقبل... وغيره من ملايين المشاريع – تابعي صناع الحياة وغيره من المفيد ... ).

10- عدم تهيئة الأسباب للوقوع في الخطأ، أي: لتكن حجرتك مشتركة مع أخواتك وابتعدي عن كل ما يؤدي للخطأ، وتخلصي من العوامل المهيئة والمذكرة واعلمي أن التخلص من الأسباب يعتبر من أسباب التوبة الصادقة.

11- البدء بمشروع حفظ كتاب الله، فهو سيفيد بالثواب والتقرب إلى الله، وسيفيد بملء النفس إيماناً، وسيفيد بملء الوقت، وسيفيد بتحقيق الذات، وسيفيد بجعلك مستجابة الدعاء، فيستجيب الله لك دعاءك بالعافية والتخلص من العادات السيئة، ويستجيب بتحقيق الزواج من الرجل الصالح المناسب الذي سيسعدك بمشيئة الله.

12- الخوف من الرياء (( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ ))[البقرة:44].
13- المسلمون وما يعانون منه يحتاجون نفوسا مخلصة تدعو الله لهم بالخلاص، فهل نكون نحن المتقون الذين يدعون للمسلمين، أم نتخلى عنهم حتى بالنفس الطاهرة التي تدعو الله بالفرج؟

14- الرياضة المنتظمة اليومية وبشكل مترق، وتسجيل أرقام قياسية متتالية وبدون كلل.

15- عدم الخلوة مع النفس وعدم تهيئة أسباب الخلوة.

16- الوضوء أغلب الأوقات.

17- عدم تحريض الذكريات، بل الاستعاذة لأدنى خاطرة محرضة على استثارة النفس.

18- التخلي قدر الاستطاعة عن البرامج التلفزيونية المهيجة والمثيرة.

19- البحث عن الصحبة الصالحة التي تذكر الإنسان بالله وبالعمل المثمر الجاد، وأن الحياة سبق، والتي نمضي معها الأوقات التي نثاب عليها من خلال تعالمنا كيف نحيا وكيف نبني مستقبلنا ومستقبل الجيال من بعدنا؟

وبعد التمكن من ممارسة البديل المفيد سنجد أن الوجه قد امتلأ ثقة بدل الشعور بالفشل، وسيكون مشرقاً متفائلاً كوجه الأطفال الأبرياء الذين لم يعرفوا معنى ولا طريقاً للممارسات الشاذة.


تعليقات الزوار

نعم انا كنت امااارس هذه العااده السريه وكنت اشعر بسعااده تامه وبعدها اشعر بالندم والحمد لله تركتركتهاا بأذن الله

نعم اخوتي في الله اني مارست هذه العادة الخبيثة سنة او اكثر وبعدها تبت منها والفضل لله سبحانه وتعالي بان فعلت شئ واحد هو الدعاء اعتقد اني لم افعل هذه ال 19 نقطة السابقة الا النقطة رقم 4 فقط
حقا ان لها اضرار خطيرة ضعف ونظري والان انا مرتدي نظارة بعد النظر الحاد وضعف جسمي جدا جدا مع العلم ان شخص مثلي ينبغي ان يكون من اقوي الناس
واسال الله ان يثبتني ويهديني ويرزقني حسن الخاتمة وجميع المسلمين
امين

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

ممارساتي السابقة للعادة السرية جعلتي أخشى الزواج

تأثيرها على المعاشرة الزوجية

ما هي الطرق الصحيحة للتوقف عن العادة السرية نهائياً؟

تأثيرها على المعاشرة الزوجية

أخاف الموت ولا أستطيع التقرب من الله بسبب عاداتي المخلة.

الخوف من الموت

متى تعود المنطقة طبيعية بعد التوقف عن العادة السرية؟

تأثيرها على غشاء البكارة

ظهرت لي انتفاخات في المنطقة الحساسة بسبب ممارسة العادة، ماذا أفعل؟

تأثيرها على الصحة

خروج بقع صفراء وبيضاء بعد الاستمناء.. هل هو دم البكارة؟

تأثيرها على غشاء البكارة

ابتليت بممارسة العادة السرية، فكيف أتخلص منها؟ أرشدوني

تأثيرها على غشاء البكارة

من آثار العادة السرية فقدان الشعور بالعلاقة الجنسية الطبيعية.. فهل هذا صحيح؟

تأثيرها على المعاشرة الزوجية

أحس برغبة جنسية شديدة، وأخاف ربي أن أمارس الحرام.. فماذا أفعل؟

كيفية التخلص منها

عوامل عدة: من العادة السرية، وعدم الصلاة، ومشاهدة المواقع الإباحية دمرت حياتي، ساعدوني.

تقوية الإيمان

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة