العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الفصام
معلومات عن مرض انفصام الشخصية

2003-03-03 08:51:11 | رقم الإستشارة: 2526

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 11300 | طباعة: 231 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 6 ]


السؤال
أريد معرفة نوعية هذا المرض النفسى (انفصام الشخصية) ولأي مدى ممكن أن يصل المريض، وكيفية التعامل مع هذا المريض في المنزل؟




الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة / سامية حفظها الله .
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد ،،،
جزاك الله خيراً على سؤالك.

انفصام الشخصية هو الاسم الشائع بين الناس، مع أن الاسم الصحيح هو مرض الفصام، وهو مرض عقلي (ذهاني)، وينقسم إلى عدة أنواع، تتفاوت في درجة حدتها وشدتها ونوعية الأعراض، ومجمل القول أن هذا المرض يتسم بوجود أفكار خاطئة، وربما هلاوس وتدهور في بعض الملكات العقلية، وربما يختل الحكم على الأمور بالصورة الصحيحة.
وهنالك نوع من الحالات تكون مصحوبة بتصرفات غير سوية، وتدهور اجتماعي، وكذلك تدهور في الشخصية ربما يصل لمرحلة التفتت والتمزق.
يتصف المرض أيضاً في بعض الحالات بوجود اضطرابات في المزاج، وقلق ووساوس، إذا أصاب هذا المرض الشخص وهو في سن صغيرة خاصة الذكور؛ فستكون آثاره السلبية أكثر، كمأ أن المساندة الاجتماعية ووجود تاريخ مرضي من عدمه، ومدى التزام المريض بالعلاج تعتبر عوامل أساسية لتحديد المدى الذي ستكون عليه حالة المريض.

توجد عدة علاجات دوائية لهذا المرض، وبفضل الله ظهرت في السنوات الأخيرة أدوية أكثر فعالية وسلامة، وقد تم ذلك بعد أن أدرك العلماء طبيعة الاضطرابات الكيميائية الدماغية التي يتسم بها هذا المرض.
العناية بالمريض في المنزل أهم قواعدها هي: إعطاؤه العلاج في وقته، وكذلك مراجعة الأطباء والعيادات في مواعيدها، كما نرجو أن لا يعامل المريض كمعاق، وأن يشارك في قرارات الأسرة، ويلعب دوره المناط به بقدر المستطاع، ويمكن لمريض الفصام أن يقوم بدوره الوظائفي ويحافظ على عمله، وهذا نوع من التأهيل له، ومن الضروري أيضاً أن لا نهمله اجتماعياً، وفي ذات الوقت لا نشكل حماية مطلقه حوله، وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

جميل جدا اوجزت و انجزت

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة