العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



كتب
الكتب التي تمثل أصول المكتبة الإسلامية

2006-05-08 10:05:09 | رقم الإستشارة: 251691

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 4465 | طباعة: 268 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 14 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أريد معرفة ترتيب الكتب الإسلامية، وخاصة منها كتب الأنساب والتاريخ، وآخبار العرب، على أن تكون الأقدم فالأقدم حتى عصرنا هذا إذا أمكن ذلك. وكذلك معرفة الكتب الصحيحة القول والمجروحة منها.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أبو خالد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن أصول المكتبة الإسلامية هي ما كانت حاوية لهذه الأقسام:

1- علوم القرآن.

2- علوم السنة النبوية، على صاحبها الصلاة والسلام.

3- علم الفقه ( الحلال والحرام).

4- علم العقائد والتوحيد.

5- أصول الفقه وقواعده.

6- علوم العربية.

7- علم التاريخ والأنساب والسير والتراجم.

8- التآليف المتفرقة المتنوعة.

علوم القرآن: ويشمل ذلك كتب التفسير، مثل تفسير ابن جرير الطبري، وهو من أجل التفاسير وأقدمها، وتفسير ابن أبي حاتم الرازي، وتفسير ابن عطية (المحرر الوحيز في تفسير الكتاب العزيز) وتفسير أبي عبد الله القرطبي، وتفسير ابن كثير، وتفسير الجلالين، وتفسير أضواء البيان للشنقيطي –رحم الله الجميع-، ومن علوم القرآن: كتب أحكام القرآن، مثل أحكام القرآن للجصاص، وأحكام القرآن لأبي بكر بن العربي، وأحكام القرآن للصابوني واسمه (روائع البيان في أحكام القرآن) رحمهم الله تعالى.

ومن علوم القرآن: كتب أصول وقواعد التفسير مثل (فنون الأفنان في عيون علوم القرآن) لابن الجوزي، وكمقدمة التفسير للشيخ ابن تيمية، والبرهان في علوم القرآن للزركشي، والإتقان في علوم القرآن للسيوطي، وقطف الأزهار للسيوطي أيضاً، ومناهل العرفان للزرقاني، رحم الله الجميع .

ومن علوم القرآن: علوم القراءات والتجويد، مثل النشر في القراءات العشر لابن الجزري، ومثل الشاطبية وشروحها، ومثل التيسير في القراءات السبع للداني، وهو متقدم على كل هذه الكتب زمنا، ومثل الإبانة عن معاني القراءات لمكي بن أبي طالب، وأصول القراءات لأحمد بن عمر الحموي، رحمهم الله تعالى جميعاً.

وأما علوم السنة النبوية فتشمل كتب الأحاديث والآثار، مثل الموطأ لمالك بن أنس، وسنن سعيد بن منصور، ومصنف عبد الرزاق الصنعاني، ومصنف ابن أبي شبية، ومسند ابن راهويه، ومسند أحمد بن حنبل، وصحيح البخاري، وصحيح مسلم، وسنن أبي داود، وسنن الترمذي، وسنن النسائي، وسنن ابن ماجة، وسنن الدارمي، وصحيح ابن خزيمة، وصحيح ابن حبان، وسنن الدارقطني، والبيهقي، والمعاجم الثلاثة للطبراني (الصغير والأوسط والكبير) وغيرها من كتب الأئمة رحمهم الله تعالى جميعاً ورضي عنهم.

وتشمل علوم السنة شروح الأحاديث مثل: معالم السنن للخطابي، والتمهيد لابن عبد البر، والاستذكار لابن عبد البر أيضاً، وفتح الباري لابن حجر، وعمدة القارئ للعيني، وشرح صحيح مسلم للنووي، وشرح السيوطي على صحيح مسلم، وتحفة الأحوذي لأبي بكر بن العربي، وشرح السيوطي لسنن النسائي، وعون المعيود شرح سنن أبي دواد لمحمد شمس الحق العظيم آبادي، وغير ذلك من كتب الشروح الكثيرة للأئمة الأعلام رحمهم الله تعالى.

ومن علوم السنة: كتب الجرح والتعديل للرواة، ككتاب الجرح والتعديل لابن أبي حاتم الرازي، وككتاب العلل ومعرفة الرجال (ينسب لأحمد بن حنبل)، وككتاب الضعفاء للعقيلي، والضعفاء والمتروكين للنسائي، وككتاب العلل للدار قطني، وككتاب الثقات للعجلي، والثقات لابن حبان، وككتاب تهذيب الكمال للمزي، وتهذيب التهذيب لابن حجر، ولسان الميزان لابن حجر أيضاً، وكتاب الميزان للذهبي، رحمهم الله تعال جميعاً.

وككتب مصطلح الحديث، مثل مقدمة ابن الصلاح، والباعث الحثيث لابن كثير، والنكت على ابن الصلاح، وألفية العراقي مع شرحيها للعراقي وزكريا الأنصاري، وألفية السيوطي مع شرحه بهجة النظر في شرح ألفية الأثر للترمسي، وتدريب الرواي في شرح تقريب النواوي للسيوطي أيضاً، رحمهم الله تعالى.

وأما علم الفقه، فينبغي تحصيل كتب المذاهب الأربعة، ثم كتب الفقه المصنفة الأخرى، فعلى المذهب الحنفي مثلاً، كتاب المبسوط للسرخسي، ومختصر القدوري مع شروحه، والهداية شرح بداية المبتدي للمرغيناني، وكحاشية ابن عابدين واسمها (رد المحتار على الدر المختار) والعقود الدرية في تنفيح الفتاوى الهندية لابن عابدين أيضاً، والفتاوى البزازية، والبحر الرائق في شرح كنز الرقائق لابن نجيم، واسمه إبراهيم بن محمد، وتبيين الحقائق شرح كنز الرقائق للزيلعي، والشرح على الجامع الكبير، له أيضاً.

وعلى المذهب المالكي: المدونة لسحنون، والبيان والتحصيل لابن رشد، وتهذيب البراذعي، ومختصر ابن الحاجب، ومختصر خليل بن اسحاق وشروحه، كشرح الزرقاني ومحمد بن أحمد الدردير، المسمى بـ (الشرح الكبير)، والشرح الصغير على أقرب المسالك للدردير أيضاً، وحاشية الصاوي عليه.

وعلى المذهب الشافعي: كتاب الأم لمحمد بن إدريس الشافعي، ومختصرات المزني، والمهذب للشيرازي، مع شرحه المسمى بالمجموع للنووي، ومختصر ابن شجاع، والغرر البهية في شرح البهجة الوردية، ومنهج الطلاب، وأسنى المطالب شرح روض الطالب، كلها لزكريا الأنصاري، رحمهم الله تعالى.

وعلى المذهب الحنبلي: المغني لابن قدامة، والشرح الكبير على المقنع، والعمدة في الفقه مع شرحها العدة لعبد الرحمن المقدسي، والكافي والفروع لابن مفلح، ومنار السبيل شرح دليل الطالب، وزاد المستقنع في اختصار المقنع، مع حاشية عليه لمحمد بن القاسم النجدي، وشروح الروض المربع بشرح زاد المستقنع للبهوتي، وكشاف القناع عن متن الإقناع، ودقائق أولي النهى لشرح المنتهى، كلها أيضاً للبهوتي.

وأما علم العقائد والتوحيد: مثل الإيمان لابن مندة، والرد على الجهمية له أيضاً، والسنة للمروزي، والسنة للخلال، والسنة لعبد الله بن أحمد، والصفات للدار قطني، والطحاوية وشرحها لابن أبي العز الحنفي، والعقيدة الواسطية والحموية والتدمرية لابن تيمية، والمجلدات الأولى من مجموع الفتاوى لابن تيمية، لا سيما كتاب الإيمان له، ونحو اعتقاد أهل السنة للالكائي، وكتاب فتح المجيد شرح كتاب التوحيد، وتيسير العزيز الحميد شرح كتاب التوحيد، رحم الله الجميع.

وأما أصول الفقه: فككتاب الرسالة للإمام الشافعي، وأصول البزدوي، وأصول السرخسي، وأصول الشاشي، والإحكام لابن حزم، والبرهان في أصول الفقه للجويني، والمستصفى للغزالي، وروضة الناضر لابن قدامة، واللمع في أصول الفقه للشيرازي، والمحصول للرازي، والمسودة لآل ابن تيمية، وجمع الجوامع للسبكي، وشروحه كشرح المحلى، وحاشية البناني عليه، والتنقيح للقرافي وشرحه له، رحمهم الله تعالى جميعاً.

ومن قواعد الفقه: مثلاً قواعد المقري، والفروق للقرافي، والأشباه والنظائر للسيوطي، وقواعد ابن رجب، وغيرها كثير، عليهم رحمة الله تعالى.

وأما علوم العربية فتشمل علم النحو والصرف، ككتاب سبيويه وشروحه، والكافية والشافية لابن الحاجب مع شرحها، كشرح الرضي (رضي الدين بن محمد) على الشافية، وكشرح ابن عقيل والأشموني، وكالتسهيل لابن مالك مع شرحه لابن عقيل، وكشرح الدماميني كلاهما عليه.

ومنها كتب الأشعار، كديوان الحماسة لأبي تمام، مع شرحه للأزرقي، وكالمعلقات السبع وشروحها للزوزني.
ويدخل في ذلك كتب المعاجم، كصحاح الجوهري، والقاموس المحيط للفيروز آبادي، ولسان العرب لابن منظور، ومقاييس اللغة لابن فارس.

ويدخل في ذلك كتب الأدب كالكامل للبرد، والعقد الفريد لابن عبد ربه، على أن في هذين الكتابين ما قد ينتقد، ولا يصح شرعاً وصدقا واعتمادا.

وأما كتاب الأغاني للاصفاهاني ففيه جملة كبيرة من القطع الأدبية الحسنة، إلا أنه يحوي شيئاً كثيراً من الباطل والأخبار السقيمة التي لا تجوز روايتها أصلاً.

ومن هذا كتب البلاغة والبيان، كدلائل الإعجاز للجرجاني، والمفتاح للسكاكي، وتلخيص المفتاح للقزويق، وشروحه كالمطول والمختصر للتفتلزاني كلاهما، وعروس الأفراح للسبكي، والإيضاح للخطيب القزويني، وعقود الجمان للسيوطي.

وأما التاريخ فكتاريخ ابن جرير الطبري، والبداية والنهاية لابن كثير، وتاريخ الإسلام للذهبي وسير أعلام النبلاء له، ومن ذلك أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير الجزري، وتاريخ الخلفاء للسيوطي، والوافي في الوفيات والاستيعاب في معرفة الأصحاب لابن عبد البر، والإصابة لابن حجر، وتاريخ ابن خلدون، وككتاب عود النسب لمؤلفه البدوي الشنقيطي، وشروحه تحفة الألباب شرح الأنساب لحماد بن الأمين المجلسي، والطبقات لابن رجب الحنبلي، والطبقات للسبكي.

ومن تفاريق المصنفات مثلاً، إحياء علوم الدين للغزالي، على أنه يحوي كثيراً من المؤاخذات المنتقدة، مع ما فيه من المباحث الحسنة أيضاً، ومجموع الفتاوى لابن تيمية، ودرء تعارض العقل والنقل، والرد الصحيح على من بدل دين المسيح، ومنهاج السنة النبوية، والصارم المسلول على شاتم الرسول، كلها لابن تيمية أيضاً، وككتب ابن القيم كزاد المعاد، واجتماع الجيوش الإسلامية، وككتاب الكبائر للذهبي، والزواجر للهيتمي، وهذه إشارة لا نقصد منها الاستقصاء .

ونسأل الله تعالى لكم التوفيق والهدى والسداد.


تعليقات الزوار

بحث عن مثل هذا الموضوع كثيرا .. جزيت الجنة

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة