العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أدوية القلق
كيفية علاج متلازمة الإجهاد المزمن والفرق بين الإجهاد النفسي والاكتئاب

2005-09-20 14:17:06 | رقم الإستشارة: 241980

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 4862 | طباعة: 179 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
هل من الممكن الجمع بين دواء سيبراليكس وسيروكسات، وذلك لمعالجة نوبات الهلع ونوبات القلق العام؟ إذ إن زوجتي تعاني من الاثنين، وعند تغييرها للسيروكسات بسيبراليكس -كما أمرها الطبيب- اختفت نوبات الهلع، لكن رجعت نوبات القلق والعصبية والنرفزة، وإذا كان ذلك ممكناً، فما كيفية الجرعة والاستخدام؟ وإذا لم يكن فما هو البديل؟ وماذا توصي ـ يا دكتور ـ بأفضل حبوب مانعة للحمل يمكن أن تستخدم مع مضادات الاكتئاب والقلق، حيث إن زوجتي تستخدم حبوب جاسمين؟

سؤال آخر: كيف يتم التفريق ـ يا دكتور ـ بين الاكتئاب وبين متلازمة الإجهاد المزمن إذا كان العرض المشترك لكل منهما هو النوم غير المريح (Unrefreshed sleeping)؟ وما هو علاج متلازمة الإجهاد المزمن خاصة بالنسبة للنوم غير المريح؟


الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فالإجهاد المزمن يُعالج بممارسة الرياضة الصباحية بالتدرج، مع أخذ الأدوية المضادة للاكتئاب، والدواء الذي وُجد أنه الأفضل والأحسن هو بروزاك، وجرعة البداية هي كبسولة واحدة، تُرفع إلى كبسولتين بعد أسبوعين، والسبب في وصف هذا العلاج أن الإجهاد المزمن اعتُبر من مماثلات الاكتئاب النفسي.

بالنسبة لزوجتك، لا مانع أبداً من تناول الزيروكسات والسبراليكس في نفس الوقت، على أن لا تتعدى جرعة السبراليكس 10 مليجرام في اليوم، وتكون جرعة الزيروكسات من 20-30 مليجرام في اليوم ( حبة إلى حبة ونصف)، علماً بأن هذين الدوائين يساعدان كثيراً في علاج القلق والهلع والرهاب والخوف والاكتئاب، ولا تناقض في أخذهما مع بعضهما البعض، مع الالتزام بضوابط الجرعة التي ذكرتها.

بالنسبة لحبوب منع الحمل، هنالك الكثير من الخلاف بين الأطباء؛ حيث ذكر البعض أن حبوب منع الحمل ربما تكون مسببة للاكتئاب نفسها، ولكن الدلائل العلمية تُشير إلى أنه لا يوجد رابط حقيقي يمكن أن يُعتد به بين حبوب منع الحمل والإصابة بالاكتئاب.

ربما تكون حبوب نوريت هي الأفضل؛ حيث إنها قليلة التركيز الهرموني بعض الشيء.

أما بالنسبة للفرق بين الإجهاد النفسي والاكتئاب، فالإجهاد النفسي اعتبر من مماثلات الاكتئاب، والفروق الحقيقية أنه بصفة عامة في حالة الإجهاد النفسي لا توجد سوداوية أو كآبة في المزاج، والتي هي السمة المميزة للاكتئاب النفسي الحقيقي، أما بقية الأعراض فربما تكون متطابقة ومتشابهة، علماً بأن 10% من مرضى الاكتئاب النفسي يزيد لديهم النوم والخمول كما يحدث لمرضى الإجهاد النفسي.

كما ذكرنا أعلاه، فتعتبر الرياضة هي خط العلاج الأول حسب ما دلت الأبحاث، كما أن لمضادات الاكتئاب مثل بروزاك دوراً هاماً في علاج هذه الحالة، مع ضرورة الالتزام بالجرعة، وأن لا تقل مدة العلاج عن ستة أشهر.

وبالله التوفيق.



تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة