العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



المحافظة على الصلاة
الأسباب المعينة على المحافظة على صلاة الجماعة

2005-08-09 12:57:33 | رقم الإستشارة: 240167

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 4045 | طباعة: 143 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله.
شكراً لكم هذه الجهود في الردود على الاستشارات، فلها الأثر الكبير عند إخوانكم.
أنا أعاني من مشكلة ثقل صلاة الجماعة على نفسي، فكلما جاهدت نفسي واستمريت فترة، عُدت وانقطعت.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو زكريا حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،
نسأل الله العظيم أن يرزقك السداد، وأن يلهمك الصواب، وأن يعيننا وإياك على ذكره وشكره وحسن عبادته، وأن يثبتنا على الخير حتى الممات.
فإن من سنن الهدى الصلاة في المكان الذي ينادى بها فيه، والمحافظة على صلاة الجماعة من أهم علامات الخير في الإنسان، وقد قال ابن مسعود رضي الله عنه: (ولقد رأيتُنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وما يتخلف عن الصلاة في جماعة إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤْتَى به يُهادى بين الرَّجُلين -من المرض والإعياء- حتى يُقام في الصف ليكمل الصلاة بعد ذلك قاعداً أو قائماً أو على جنب؛ فإنه لا يكلف الله نفساً إلا وسعها).
فتأمل هذا الحرص على حضور الجماعة رغم المرض والتعب، وهذا عامر بن عبد الله سمع أذان المغرب وهو في سكرت الموت فقال: (خذوني، فقالوا: يرحمك الله، وأنتَ في هذه الحالة؟! فقال: أسمع النداء ولا أجيب؟! فحملوه إلى المسجد فصلى مع الإمام ركعةً واحدة وخرجت روحه في الركعة الثانية) والمرء يُبعث على ما مات عليه.

ولا يخفى عليك أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأذن حتى للأعمى حين قال له -بعد أن مضى-: (أتسمع النداء؟ قال: نعم. قال: فحيهلا).
فتذكر يا أخي الكريم أنك شاب متعك الله بالعافية، فلا تتأخر عن الْجُمع والجماعات، بل ينبغي أن تكون سَبَّاقاً إلى الصلاة ومرابطاً في المسجد، فإن الشباب هو وقت الفتوة والطاعات، كما قالت حفصة بنت سيرين رضي الله عنها: (يا معشر الشباب! عليكم بالعمل والاجتهاد، فإني ما رأيت العمل إلا في الشباب).
وإليك بعض الأشياء التي تُعينك على المواظبة على صلاة الجماعة:
1- اللجوء إلى الله بصدقٍ مع الإخلاص له سبحانه، فإنه ما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله انفصل وانقطع.
2- الإكثار من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله، وخاصة عند قول المؤذن حي على الصلاة حي على الفلاح.
3- إعطاء الجسم حظه من الراحة، وتنظيم وقتك وحياتك حسب مواعيد الصلاة.
4- مُصاحبة المصلين من الشباب وتجنب قرناء السوء.
5- البعد عن المعاصي؛ فإن الحسن البصري قال لمن أخبره بعجزه عن القيام لصلاة الفجر: (قيَّدتك الذنوب).
6- الإكثار من ذكر الله، والمحافظة على أذكار الأحوال التي علمناها رسولنا صلى الله عليه وسلم، وخاصةً ذكر الاستيقاظ من النوم، فإن عُقد الشيطان تُحلُّ بالذكر والوضوء والصلاة.
7- تنبيه الإخوان والأهل والجيران بضرورة أن يذكروك بأوقات الصلاة، ويوقظوك لشهودها، مع ضرورة اتخاذ الوسائل المعينة على ذلك مثل المنبه.
8- النوم على طهارة وذكر ونية صالحة.
9- إذا استيقظت قريباً من وقت الصلاة ثم أردت أن تواصل نومك فضع يدك تحت رأسك فإن نومك لن يطول.
10- معرفة فضل وثواب صلاة الجماعة.
11- إدراك خطورة التخلف عن صلاة الجماعة، ومعرفة أن ذلك من صفات أهل النفاق.
وفقك الله لكل خير.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة