العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الثعلبة
ظهرت لي حبة في رأسي.. ما الطريقة المثلى لعلاجها؟

2018-03-13 04:04:49 | رقم الإستشارة: 2364045

د. محمد علام

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 792 | طباعة: 61 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 24 سنة قبل أسبوعين طلعت لي حبة في رأسي، وقبل ثلاثة أيام اكتشفت وجود مثل الثعلبة مكانها، وذهبت إلى المستشفى، وبعد إجراء تحليل الدم وقشرة الرأس قال الدكتور بأنها ثعلبة، وسيعالجها بالحقن، ولكن أعطاني مضادا وزنكا ومرهما Fucidin، لأنها ملتهبة وحدد موعدا بعد يومين لبدء الحقن، وعندما عدت له وجد أن الالتهاب لم يزل، وعندما ألقى نظرة أخرى عليها قال بأنها ليست ثعلبة، بل كيس دهني، وعليّ الاستمرار بالعلاج، والعودة بعد خمسة أيام، وسوف يقوم بالحقن ليعالجها؛ لأن علاجها نفس الثعلبة وعند استغرابي من حديثه رد عليّ بأن تأميني يغطي الحقن، وليس علي الخوف فترددت بعد سماع كلامه، ودلني صديق على موقعكم، وآمل بأن أجد إجابة وافية.

وشكراً لكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ باسل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنصح بزيارة طبيب أمراض جلدية مشهود له بالكفاءة والأمانة للتأكد من تشخيص المشكلة التي تعاني منها بشكل أكثر وضوحا؛ مرض الثعلبة ليس له علاقة بالأكياس الدهنية بفروة الرأس، وإذا كانت هناك بالفعل ثعلبه محددة، فعلاجها ربما يكون بالحقن الموضعي بعقار الـTriamcinolone acetinoide بعد التخفيف اللازم.

أما بالنسبة للأكياس الدهنية فربما يكون علاجها بالإزالة الجراحية.

من الممكن أن يكون المشكلة عبارة عن التهاب بكتيري بفروة الرأس وبويصلات الشعر أدى إلى اختفاء الشعر من ذلك المكان، وهنا لا يصح الحقن الموضعي، ويكون العلاج في الأساس للحبة المذكورة حتى يختفي الالتهاب تماما، ثم يتم تقييم فقد الشعر بعد ذلك، وعلى حسب تقييم طبيبك المعالج وتشخيصة للمشكلة وطبيعة الجلد بعد انتهاء الالتهاب.

وفقك الله وحفظك من كل سوء.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة