العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الثعلبة
تشخيص الثعلبة وعلاجها

2005-05-09 11:05:12 | رقم الإستشارة: 235283

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 34549 | طباعة: 422 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 16 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
سؤالي: ما هي الثعلبة التي تسقط الشعر سواء اللحية أو الرأس؟ وما هي أسبابها؟ وكيف الخلاص منها؟ وهل هي معدية؟ وهل إذا أتت مرة تأتي مرة بعدها؟ وما علاجها الأنسب؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو سالم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الثعلبة واسمها العلمي (الحاصة البقعية) هي من أمراض الشعر المناعية، وهي مرض غير معد.

وصف المرض:

يكون الجلد المصاب أجرد تماماً، وأملس، ومحدداً، وغالباً ما يكون هناك تاريخ ابتداء ثم تطور نابذ، أي تنتشر إلى المواضع المحيطة بالتدريج، ولا يغطيها قشور ولا وسوف، ولا يتغير لونها إلا إذا تهيجت بسبب التدخلات الخارجية، وأغلب المواضع إصابة هي الفروة (جلد الرأس)، وقد تُصيب أي بُقعة مشعرة حتى الأجفان والأهداب، وقد تكون معمّمة لكامل الرأس أو كامل الجسم.

أسبابها: إما مناعية (إن ترافقت مع أمراض مناعية كالسكري والدرق)، أو وراثية (إن ترافقت بمرض المنغولية)، أو تحسسية (إن ترافقت مع الأكزيما البنيوية)، ومن الأشياء التي تُضعف المناعة والمتهمة في إثارة الثعلبة الإنتانات، مثل (البؤر الصديدية أو الإنتانية الخفية أو الظاهرة) أو نخرة سنية غير معالجة، أو القلق الشديد، أو الحالة النفسية غير المستقرة، أي يفضّل فحص الأسنان واللوزتين، والجيوب الأنفية، وعلاج ما يحتاج علاج، ثم فحص العيون، فقد يحتاج المريض لنظارة، وهو لا يعرف ذلك... وهكذا، وقد تعود الثعلبة بعد التحسن بعودة الأسباب.

علاجها:

1- بتحسن مناعة المريض العامة.

2- هناك ما يُسمى المبيغات الموضعية (أي مهيجات الجلد لإحداث توسع وعائي واحمرار)، وهي تُفيد في إحداث التهاب يؤدي إلى العودة إلى نمو الشعر في أغلب الحالات.

3- المراهم الكورتيزونية الموضعية (يجب ضبط قوة الكورتيزون، ومدة العلاج لتجنب الآثار الجانبية تحت إشراف طبي).

4- الحقن الكورتيزوني الموضعي (1 إلى 7 من التريامسينولون)، ويحتاج إلى حذر شديد على الفروة (تحت إشراف طبي أيضاً).

5- العلاج الضوئي الكيميائي الموضعي، وهو أقل فائدة من الجهازي (أي حبوب، ثم التعرض للأشعة فوق البنفسجية) ويحتاج على الأقل 60 جلسة، بمعدل 3 جلسات أسبوعياً ليبدأ التحسن (تحت إشراف طبي).

6- في الحالات المنتشرة أو المعندة (التي تقاوم) قد تعطى الكورتيزونات عن طريق الفم، ولكن ضمن شروط إعطائها، من مراقبة ضغط الدم، وسكر الدم، وغيره (تحت إشراف طبي).

7- وأخيراً: معدلات أو مغيرات المناعة، مثل مستحضر سايكلوسبورين إي، مع مراقبة تصفية الكرياتينين بمعدل كل أسبوعين مرة (تحت إشراف طبي).

العلاج الأنسب هو العلاج الذي يقدّر لكل حالة بحالها، فالمتوضعة الجديدة غير المعممة الكبيرة، والذكر غير الأنثى، والصغير غير الكبير، وغير ذلك من الفوارق.

ونكرر يجب استعمال الأدوية تحت إشراف طبي، وعدم الاجتهاد في غير الاختصاص، فأغلب ما ذكرناه يحتاج المساعدة من الطبيب المختص.

والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة