العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أخرى
أرغب بالحمل بتوأم، فهل يفيدني الكلوميد؟

2015-05-27 01:47:34 | رقم الإستشارة: 2275290

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 134186 | طباعة: 585 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 98 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة متزوجة منذ سنتين، طولي 166 سم، ووزني 77 كلم، وحملت بابنتي بعد شهر من زواجي، -والحمد لله- ليس لدي أية مشاكل في الرحم أو التبويض، والدورة الشهرية منتظمة، وكانت ولادتي قيصرية ميسرة -بفضل الله-.

أتساءل عن حبوب الكلوميد لرغبتي في الحمل بتؤام، هل لها أي آثار سلبية؟ وهل لو حدث الحمل بالفعل سيؤثر على سلامة الأجنة؟ وهل مع المنشط سيكون هناك تحدٍ لجنس الأجنة أم لا؟ وهل للمنشط تأثير على صحة الحامل أو الحمل ذاته؟

مع العلم أن الطبيبة أخبرتني بضرورة تخفيف الوزن، ولم تخبرني عن مخاطر أخذ الكلوميد للأصحاء، وعلى ما أعتقد أنه منشط لمن يعانون من مشاكل في الحمل، وأنا -بفضل الله- سليمة، وحملت من قبل بدون مشاكل، وأرغب فقط بالحمل بتوأم، فما توجيهكم لي؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ yoma حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أتفهم رغبتك بالحمل -يا عزيزتي-، لكنني أنبهك إلى أن (الكلوميد) هو أولا وأخير دواء، ولكل دواء أعراض جانبية واختلاطات، وعندما يتم وصف (الكلوميد ) لأي مريضة، فإن ذلك يتم بناءً على موازنة دقيقة بين الفائدة المرجوة منه، وبين الأضرار المحتملة له.

لذلك فإن استخداماته يجب أن تكون محصورة في الحالات التي يكون فيها لدى السيدة استطباب واضح، مثل: ضعف التبويض، وهذا الضعف يجب أن يكون من النوع الذي يستجيب على الكلوميد، فالكلوميد وإن لم يكن هرموناً حقيقياً، إلا أن عمله في الجسم يماثل عمل الهرمونات تماماً، وتناوله بدون وجود استطباب واضح ومؤكد، قد يؤدي لحدوث مشاكل، من أهمها: حدوث فرط تنشيط للمبيض، وتشكل كيسات عليه، وقد تكبر هذه الكيسات وتتمزق أو تنزف؛ مما يستدعي استئصال المبيض -لا قدر الله-.

وأحب أن أوضح لك: بأن نسبة إنجاب التوأم عند تناول (الكلوميد) هي نسبة لا تتجاوز 8%، أي أنها ليست مضمونة، بمعنى أن هنالك احتمال 8% فقط أن يحدث حمل توأم مع الكلوميد، بينما هناك احتمال 92% لأن يكون الحمل مفرداً، فإن أضفنا إلى ذلك أمراً هاماً، هو أن نسبة الإجهاض والولادة المبكرة، بل وكل المشاكل الطبية الأخرى في الحمل التوأم، تكون أعلى بكثير من الحمل المفرد، فإن المنطق يقول: بأن تناول (الكلوميد) من أجل إنجاب توأم، هي محاولة غير مضمونة، وغير مجدية في مقابل المشاكل التي قد تحدث -لا قدر الله-.

باختصار -يا ابنتي- إذا لم تكن الحالة عندك تستدعي العلاج بالكلوميد، فلا أنصحك بتناوله، بل أنصحك بترك الطبيعة تأخذ مجراها، وأن تقنعي بما قسمه الله لك، فالحمل الطبيعي هو الحمل المفضل دوماً، وهو الذي يعطي أعلى نسبة نجاح، وأقل اختلاطات للأم وللجنين.

أسأل الله -عز وجل- أن يرزقك بما تقر به عينك.

تعليقات الزوار

السلام عليكم: انا صارلي سنة متزوجة ولم ارزق حتى الان اعطتني الطبيبة حبوب كلوميد علما اني لا اعاني من اية مشكلة والحمد لله بس سببت لي صداع وارق وغثيان ودوخة انصحك بعدم شربها وادعي الله يرزقك بالذرية الصالحة .

لسم الله الرحمان الرحيم انا اشكركي عزيزتي علا هاذه النصائح القيم. ان. متزوج من سنتين. و لم انجب و اخذت كلوميد و الحمد لله حامل. بفضل الله و الحمد لله. والله اني كنت. خايف اكون. عاقر. و زوجي كان. خائفا. ايضا و الحمد لله وشكرو لهو

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة