العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الفصام
مرض انفصام الشخصية .. درجاته وعلاجه

2004-04-16 20:29:56 | رقم الإستشارة: 225818

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 3838 | طباعة: 262 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
هل مرض انفصام الشخصية هو مرض عقلي؟ وهل هو نوع من الجنون، وبالتالي فإن المصاب به لا تجب عليه الصلاة بسبب عدم قدرته على التركيز أثناء الصلاة؟ وإذا كان المصاب به يتناول أدوية معينة، فهل يعني ذلك أن تلك الأدوية ستنفعه؟
وجزاكم الله خيراً.


الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،

مرض الفصام من الأمراض العقلية الرئيسية، وهو يتفاوت في حدته وشدته وآثاره السلبية على المريض، وقد ذُكر أن هنالك (12 نوعاً) من مرض الفصام، يعتبر النوع السيئ منها اثنين أو ثلاثة فقط.

كلمة الجنون ربما تكون هي لفظ شرعي، ونجده ينطبق على بعض حالات الفصام وليس كلها، حيث أن مرض الفصام بالرغم من أنه مرض عقلي، ولكن ليس من الضروري أن يفقد الإنسان كل ملكاته العقلية، وأصبح الآن بفضل من الله هنالك علاجات كثيرة متوفرة لعلاج هذا المرض.

لا شك أن المرض إذا كان بالشدة والإطباق الذي يؤثر على ارتباط الإنسان بالواقع، وافتقاده البصيرة وعدم قدرته على التمييز، فهنا تسقط عنه التكاليف الشرعية حسب ما ذكر العلماء الأفاضل.

أما إذا كان المرض بالبساطة ويستطيع الإنسان أن يعيش حياته بصفة عادية أو شبه عادية، كما نلاحظ في كثير من هؤلاء المرضى، فلابد لهذا الإنسان أن يقوم بتكاليفه الشرعية وعبادته، والله أعلم.

ومن الضروري جداً الالتزام بالأدوية المضادة للفصام أو الذهان، حيث إن هذه الأدوية تفيد في 70% من الحالات، وحتى إن لم تفد فهي تمنع التدهور الذي هو من سمات بعض حالات الانفصام وتفكك وتفتت الشخصية تلك.

كما أن هنالك أبحاث واعدة، ففي القريب العاجل إن شاء الله سوف تتوفر أدوية أكثر فعالية لمرض الفصام، والله الموفق.




تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة