العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



بر الوالدين جميعاً
قسوة أبي ومعاملته السيئة لي جعلتني أشعر بأنني وحيد ولا قيمة لي، فما نصيحتكم?

2013-07-28 22:37:52 | رقم الإستشارة: 2182496

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 2884 | طباعة: 144 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 6 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

عندي مشكلة: وهي أن أمي قد انفصلت عن أبي، وبالتالي عشت أنا مع أبي، ولكن أبي كان قاسيا معي، فقد كان يضربني ويطردني خارج المنزل، مما أصابني ذلك بمشاكل نفسية، وذهبت للمستشفى، وزاد مرضي، فأنا أشعر بأنني غريب بين الناس، ولا قيمة لي في المجتمع، وأشعر بأنني وحيد بعد فقد أمي.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أحمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نسأل الله أن يعيد عليك رمضان أعوامًا عديدة وسنوات مديدة في طاعته، وأن يجعلنا جميعًا ممن طال عمره وحسن عمله.

نشكر لك هذا التواصل مع الموقع، وهذا النضج الذي دفعك للتواصل والسؤال؛ يدل على أنك - ولله الحمد - ناضج، وأنك رقم هام في مجتمعك، وأنك تستطيع أن تفعل الكثير، ونسأل الله أن يبارك فيك، وأن يوفقك لما يُحبه ربنا ويرضاه.

وأرجو أن تعلم أن الوالد رغم قسوته يظل والدًا، وكذلك الوالدة، فينبغي أن تكن لها كل احترام وتقدير، وهذه لعلها أثر من آثار ما يسمى بالطلاق، أو طلاق الأبناء الذين هم أول من يعاني من الطلاق، ولكنك - ولله الحمد - تجاوزت هذه الأزمات، وأصبحت الآن إنسانًا ناضجًا تستطيع أن تتواصل مع مواقع ومع مستشارين، وتستطيع أن تطرح القضية، وهذا يبشر بأنك - ولله الحمد – قد خرجت من عنق الزجاجة، فعليك أن تُقبل على الحياة بأمل جديد وبثقة في الله المجيد.

كما أننا نرجو أن تلتمس الأعذار للوالد، وتلتمس الأعذار للوالدة، فإن الخلافات التي بينهما، والتي كان فيها دور عظيم للشيطان الذي لم يكف عن الوسوسة بالشر والأذية، فهو الذي جعلهم يصيبونك بهذه الجفوة وهذا التقصير، وهم قطعًا لا يعذرون في هذا، ولكن الإنسان ينبغي أيضًا أن يتذكر أنهم بشر، وأن فيهم هذا الضعف، وأن العناد من طبيعة البشر، وأن الشيطان لا يترك هؤلاء البشر، وأن الشيطان يفرح بالطلاق وبآثاره المرة وثماره المدمرة، ولكنك - ولله الحمد - تجاوزت هذه الأزمة، فالآن عليك أن تتعامل مع والديك بإحسان، وأن تعطف على الوالدة، وأن تسأل عنها، وأن تسأل عن الوالد، وتشق طريقك في حياتك الجديدة، واعلم أن قيمتك عند الناس ليس بما حصل لك؛ ولكن بما يصدر منك من أفعال، كما قال عليّ – رضي الله عنه -: ( وقيمة كل امرئ ما قد كان يُحسنه)، فعليك أن تتعاهد وتحرص على الإحسان، وتعاهد الله تبارك وتعالى على الثبات على الإيمان، وعند ذلك ستبني لنفسك قيمة، لأن الإنسان يبني قيمته بهمّته وهمه، وبحرصه على الفضائل وبعده عن الرذائل، وحرصه على مكارم الأخلاق وحسن التواصل مع الآخرين.

ونؤكد لك أن معظم الناس لهم مشاكل، ولهم أزمات في بيوتهم، حتى بعض الذين يعيشون بين أبٍ وأم يعانوا معاناة كبيرة، ولكن النجاح هو في أن نحصر المشكلة في حجمها وفي إطارها الزمني، وفي إطارها المكاني، وألا تتمدد وتؤثر على حياتنا، ولا تظن أن من يضحك في الشارع ملء فيه خال من المشاكل، ولكنه استطاع أن يضعها في جزء وفي زاوية معينة، واستطاع أن يضيق مساحة الأحزان والمنغصات في حياته، وهذا الذي ينبغي أن تفعله، فلا تجلد نفسك، ولا تُعيد ذاكرتك إلى الوراء، ولكن انظر إلى الأمام، وهذه التجارب المرة ينبغي أن تستفيد منها في مستقبلك، وقد ينشأ الإنسان يتيمًا، أو تواجهه مشاكل، فبعض الناس يكون ذلك سبب لنجاحه، لأن الشجرة التي تتعرض للرياح؛ هي أكثر الأشجار صبرًا وقدرة على الصبر.

نتمنى أن تأتي منك استشارة مفصلة في الأشياء التي تعاني منها، ولكن نريد أن نقول لك: لو أنك تعلم مثلنا عن مشاكل الناس؛ لعلمت أنك ملِك من الملوك، وأنك إنسان مرشح لتكون من أسعد الناس مقارنة بمشاكل الآخرين وأزماتهم.

ونسأل الله أن يلهمك السداد، وأن يرد الوالد إلى الحق والصواب، وأن يعين الوالدة، ونتمنى كأن هناك أمل وإمكانية في أن تلم الشمل مرة ثانية، فأنت الآن إنسان ناضج وعاقل، فعليك أن تحسن للوالد وتحسن للوالدة، وأن تصبر على ما يصدر من الوالد، فإنك مأجور على ذلك، ونسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة