العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أين يوجد غشاء البكارة.. خلف الأشفار أم تحتها؟!

2013-02-19 09:51:55 | رقم الإستشارة: 2162226

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 64031 | طباعة: 161 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 5 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

غشاء البكارة هل يوجد خلف الأشفار أم تحتها؟! لأن عندي فتحةً تحت الأشفار تقريباً! ومشكلتي أني لا أستطيع أن أذهب لأعمل كشفاً أصلاً، ولو أردت أن أكشف؛ فعند أي دكتورةٍ؟ دكتورة الأعضاء التناسلية أم النساء والتوليد؟

قبل 7 سنواتٍ تقريباً أدخلت فرشاةً لأمارس العادة السرية؛ لكن بالغلط! وشعرت أن شيئاً قد دخل لكن لم ينزل دمٌ ولم أشعر بألمٍ.

فأتمنى أن أجد الجواب الشافي الذي يريحني ويريح ضميري، أنا نادمة بعدد شعر رأسي!


الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ همس الهم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

عندما تكون الفتاة بوضعية الوقوف فإن غشاء البكارة يكون فوق الأشفار, وليس خلفها أو تحتها.
إن غشاء البكارة: هو عبارةٌ عن طبقةٍ لحميةٍ لها سماكةٌ, وهو ليس بغشاءٍ كما يوحي بذلك اسمه, وهو يتوضع فوق فتحة المهبل الخارجية بحوالي 1-2 سم.

ومن الناحية التطورية والتشريحية, فإن غشاء البكارة يمثل مكان التقاء الثلثين العلويين من المهبل مع الثلث السفلي له, حيث ينشأ الثلثان العلويان للمهبل من أنبوبةٍ تتكاثر وتنزل للأسفل, بينما ينشأ الثلث السفلي من أنبوبةٍ تتكاثر وتصعد للأعلى, وعند التقاء حواف الأنبوبتين والتحامهما معاً تبقى بعض الأنسجة الزائدة والتي تشكل طبقةً لحميةً, ومنها يتشكل غشاء البكارة, وتتشكل في وسطه فتحةٌ ليخرج منها دم الحيض والإفرازات.

وبالنسبة لما حدث لك في السابق عندما أدخلت فرشاةً في المهبل (وأتوقع بأنك قصدت فرشاة أسنانٍ) فإنني أرى بأنها لم تؤثر على غشاء البكارة -بإذن الله تعالى- ذلك أن فرشاة الأسنان هي: عادةً بحجمٍ أصغر من حجم فتحة غشاء البكارة, ومن الممكن أن تدخل بدون أن تحدث أذيةً في الغشاء, ولذلك فأنت لم تلاحظي نزول دمٍ ولا حدوث ألمٍ حينها.

نعم يا عزيزتي, إن هذه الممارسات الخاطئة تبقى تطارد الفتاة, وتبقى تشعرها بالندم, ولكن يجب على الفتاة ألا تستسلم لمثل هذه الوساوس والأفكار, ويجب أن لا تكرر فحص نفسها, لأن مثل هذه الأفكار وهذه الأعمال هي من مداخل الشيطان إلى النفس, يريد عن طريقها أن يستنزف طاقاتك ويليهك عن الطاعة, وأيضاً يريد أن يزين لك الماضي وممارسته الخاطئة لا قدر الله, فاحذري وابتعدي عن كل ما يذكرك بالماضي, واشغلي نفسك بالطاعات, وبالتخطيط للمستقبل الذي أتمنى لك فيه كل التوفيق -إن شاء الله-.

تعليقات الزوار

اشكرك غاليتي على هذا الموضوع الله يفرج همك يوم فرجتي همي

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

لا يوجد استشارات ذات صلة

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة