العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



طقوس وسواسية
أضحك كثيرا بدون سبب ظاهر.. كيف أسيطر على نفسي؟

2013-02-07 11:50:02 | رقم الإستشارة: 2160966

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 5579 | طباعة: 223 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 4 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أقدم كل الشكر والتقدير على للقائمين على هذا الموقع، وأدعو الله من قلبي أن يجعل عملكم في ميزان حسناتكم، وأن يفرحكم بالجنة كما تحاولون دائما إدخال الفرح والسعادة على قلوب ملأها الهم, فشكرا بحجم السماء, وأرجو أن لا أثقل عليكم باستشارتي.

أنا فتاة عمري 28 سنة، هناك أمر بسيط نغص علي حياتي قليلا، أرجو إفادتي بكيفية التعامل معه, وهو عدم القدرة على السيطرة على نفسي في كل المشاعر، يعني كما يقولون "كل شيء يظهر على وجهي" والأسوأ هو شعور الضحك؛ لأنه يأتيني أحيانا في أوقات الضحك فيها وقاحة, وأحاول أن أسيطر على نفسي فيخرج صوتي مهزوزا" ومضطربا" وواضح أنه يخفي وراءه أمرا ما، يتعبني ذلك ويقلل من احترامي لنفسي.

أحيانا أتذكر الأموات، وأمور محزنه لأوقف الأفكار المضحكة، ولكن تراودني كثيرا، أشعر بأن هناك ملكا للكوميديا بداخلي يرسل لي تعليقات وأفكارا مضحكة, لدرجة أنني أصبحت لا أتكلم كثيرا، بالرغم أنني أحب القراءة والثقافة، ولدي مواضيع كثيرة ومعلومات دينية، أتمنى أن أتكلم بها، ولكن أخشى أن أضحك نتيجة للأفكار السخيفة.

مع العلم أنني كثيرا ما أقاوم ذلك وأتكلم، ولكنني كما قلت يهتز صوتي, وحتى في التحفيظ أغتاظ من نفسي كثيرا؛ لأنني حتى وأنا أقرأ القرآن تأتيني بعض الأفكار، والمواقف المضحكة السابقة, فأجلس مع نفسي، وأقول ما هذه السخافة، ولكن لا أعرف كيف أسيطر عليها سيطرة نهائية.

مع العلم أنني كنت ألاحظ هذا الأمر على عمي، فلا أدري أهو أمر وراثي أم ماذا؟ لأنه عندما يقرأ مثلا علينا خبرا أو ما شابهه يضحك فجأة, أرجو إفادتي، وكلي ثقة بربي أولا بأنه قادر على شفائي، وبه أستعين على ذلك، وربما جعلكم الله سببا في هذا الشفاء.

وفقكم الله لكل خير.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شذى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

الضحك هو تفاعل وجداني يعني أنه نتاج لمزاج معين، هذا المزاج في أغلب الأحيان يتواءم مع التفاعل، وهو الضحك، ويعرف أن الإنسان الحزين لا يمكن أن يضحك مثلاً، وهنا يكون الضحك دليلا على وجود مرض، بعض الناس مشاعر الضحك قد تأتيهم نتيجة لحديث في أنفسهم، والإنسان قد يسترسل مع أحلام اليقظة، ويجري حوارا مع نفسه من خلال هذه الحوار حين يأتي شيء مفرح، أو شيء يحس أنه قد ينشرح له قلبه، فقد يضحك الإنسان، ويتبسم، وهنالك حالة أخرى، وهي حالة مرضية، وهي أن بعض الناس قد يضحكون ويتبسمون نسبة لأفكار تفرض نفسها عليهم، أو أصوات يسمعونها لناس غير موجودين وهكذا، هذه بالطبع حالة نادرة جدًا، لكني وددت أن أذكرها من أجل إكمال الشأن العلمي.

ومن الحالات المهمة التي قد تؤدي إلى ظهور الضحك، لا أقول في غير مكانه، لكن بصورة مبالغ فيه بعض الشيء، هو أن بعض الناس لديهم شيء من الفكر الوسواسي، يراقبون أنفسهم مراقبة لصيقة حين يتحدثون ويحين يتفاعلون مع الآخرين، وربما تكون هنالك مواقف دعتهم للضحك، وضحكوا فيها، ومن ثم يتطبع الإنسان تطبعاً وسواسياً، وقد تأتيه نوبات ضحك لا تناسب المكان والزمان والحدث، أو ربما يكون الضحك مناسباً، لكن بسبب المشاعر الوسواسية يسيء الإنسان التأويل، ويثقل على نفسه أنها قد خرجت عن سيطرته، وأن هذا الضحك لا لزوم له.

إذن الفكر الوسواسي قد ينبعث منه هذا النوع من التفاعل الوجداني، والضحك الغير المنضبط، والذي لا داعي له، أو يكون الأمر مجرد مشاعر وليس حقيقة، وهذا لا يصل إلى درجة التوهم.

بالنسبة لموضوع تأثير الوراثة على هذا الحالات لا أرى أن الوراثة لها دور، لكن الناس تتعلم من بعضها البعض، يعني التأثير البيئي قد يؤثر على الناس، وليس من الضروري أن يكون الأثر وراثيا، أنا أرى أنه من الضروري جداً أن تتجاهل هذا الأمر، وأعتقد أن تسابق الأفكار لديك ونمطها الوسواسي هو الذي جعلك تكونين في حالة قلق على هذه الظاهرة.

لكن أنا أطمئنك تماماً أن الأخرين غالباً لا ينظرون إليها بنفس السلبية التي ترينها أنت، وقد لا يلاحظ الناس تفاعلك هذا، وهذه سمة حقيقة من سمات الوساوس.

أيتها الفاضلة الكريمة: اصرفي انتباهك تماماً من خلال التجاهل، والتجاهل علاج وعلاج مهم وضروري جدا، وصرف الانتباه يكون بأن يدخل الإنسان نفسه في أنشطة أو تفاعلات أخرى مخالفة، أن يغير الإنسان مكانه، وأن يغير الإنسان وضعه، وأن يغير فكره، هذا كله يؤدي إلى تبديل الموقف، وتبديل المشاعر.

والأمر الآخر: هو بما أنني أرى أن الجانب الوسواسي موجود لديك، فأعتقد أنه من المناسب أن تتناولي دواء بسيطا جداً مضادا للوساوس، وله فعالية جيدة في إزالة القلق، والتوترات الداخلية، ولا بأس في ذلك، والجرعة التي نصفها في مثل هذه الحالات، وهي جرعة بسيطة جداً، والدواء يعرف باسم فافرين، واسمه العلمي فلوكسمين، وجرعته اليومية حتى (300) مليجرام، لكن أعتقد أن حالتك لا تتطلب أكثر من (50) مليجرام ليلاً لمدة شهرين، ثم (50) مليجرام يوما بعد يوم لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء.

هنالك حيل نفسية، وأخرى يمكن الاستفادة منها للتغلب على مثل هذه الظواهر، وذلك من خلال تطبيق تمارين الاسترخاء، وتمارين الاسترخاء ذات فائدة عظيمة جداً كعلاج سلوكي، ليس فقط أهمية التأثير في الحركات التي يقوم بها الإنسان، إنما في الجانب المعرفي والفكري الذي يكون مرتبطا بهذه الحركات، وإسلام ويب لديها استشارة تحت الرقم (2136015) يمكنك الاطلاع عليها لتتدربي على هذه التمارين، ونسأل الله تعالى أن ينفعك بها، وأن أردت أن تقابلي الطبيب النفسي، فهذا أيضا إضافة جيدة، وإن كنت أرى أن حالتك بسيطة جداً.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

تعليقات الزوار

انا تراويدوني حالة مثل حالتك انا عمري 13 واظن اني مراهقة ادعوا اليك بشفاء العاجل

بارك الله فيكم

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة