العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الارتعاش
أعاني من رجفة في الرأس عند مقابلة الناس، فما الحل؟

2012-10-28 14:06:09 | رقم الإستشارة: 2154500

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 5785 | طباعة: 199 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 5 ]


السؤال
السلام عليكم
أنا شاب أبلغ من العمر 23 سنة، وعندي مشاكل كثيرة، ولا أعلم ما هي أسبابها، وأرجو منكم وصف حالتي وإعطائي الدواء المناسب.

مشكلتي هي أني أعاني من رجفة أو رعشة شديدة بالرأس، وتأتيني هذه الحالة عند مقابلة أي شخص، أو بأي مكان يكون فيه ناس مثل البقالة، وعندما أتوقف عند إشارة المرور وهذه الحركة تسبب لي إحراجا، أصبحت لا أصلي بالمسجد، ولا أكمل دراستي، وأصبحت إنسانا منعزلا بسببها، فما هو الحل؟
وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد يوسف حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أخي الرعشة ورجفة الرأس قد يكون سببها القلق أو الخوف الاجتماعي الذي يحصل عند المواجهات، لكن قد تكون هنالك أسباب أخرى، ومن أهمها ما يسمى بالشلل الرعاشي، وهذا لا يصيب الناس في مثل عمرك، وفي أغلب الأحيان فهو مرض نشاهده بعد عمر الأربعين أو الخمسين، أو عند كبار السن، لكن نحن هنا في إسلام ويب نحاول أن تكون الآفاق العلمية متسعة، ونحتوي الأمور بصورة علمية؛ لذا أيها الفاضل الكريم أريدك أن تذهب ولو لمرة واحدة فقط وتقابل طبيب الأعصاب؛ ليقوم بفحصك، ويركز على هذه الرعشة التي تحدث في الرأس، وهنالك فحوصات أخرى سوف يقوم بها الطبيب، هذا فقط للتأكد من أنك لا تعاني من الشلل الرعاشي.

وإن كان هذا ناتج من القلق والتوتر لكني كما ذكرت لك أريد أن أحتم عليك مرة أخرى، وأريد أن اطمئن عليك بصورة أفضل، بعد أن يؤكد لك الطبيب أن هذا الموضوع موضوع قلقي وتوتري، ومرتبط بالمواجهات الاجتماعية هنا أخي الكريم- يجب أن يتبدل ويتغير تفكيرك تماماً، وتقف مع نفسك بشيء من التركيز والتدبر والتأمل وتقول لنفسك - ما الذي يجعلني أخاف وأنا ليس بأقل من الآخرين، أنا إن شاء الله أواجه وأختلط بالناس وأتفاعل وأصلي مع الجماعة في الصف الأولى، وإن طلب مني أن أصلي بالناس سوف أقوم بذلك، أنا أشارك الناس في مناسباتهم الاجتماعية، وفي أفراحهم وأتراحهم، وأكون دائماً في الصفوف الأولى، وأخذ المبادرات الإيجابية وهكذا.

يا أخي يجب أن تخاطب نفسك هذا التخاطب الإيحائي الإيجابي والجيد جداً، وتبدأ بالفعل في التطبيق، وهذا إن شاء الله تعالى يساعدك كثيراً.

أيها الفاضل الكريم بعد ذلك يأتي العلاج الدوائي والحمد لله هو بالفعل بإذن الله تعالى توجد أدوية ممتازة جداً أنت محتاجة إلى دوائين بعد أن تراجع طبيب الأعصاب، بالطبع الدواء الأول يعرف باسم زيروكسات واسمه العلمي باروكستين، الجرعة المطلوبة هي نصف حبة أي (10) مليجرام، تناولها يومياً لمدة عشرة أيام، وبعد ذلك اجعلها حبة كاملة استمر عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعلها نصف حبة يومياً لمدة شهر ثم نصف حبة يوم بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء، وهنالك دواء مساعد آخر يعرف باسم اندرال.

أرجو أن تتناوله بجرعة (10) مليجرام صباحا ومساء لمدة شهرين، ثم (10) مليجرام صباح لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء، وأؤكد لك أن هذا الأدوية سليمة وممتازة وغير إدمانية، وإن أردت أن تستفيد منها حقاً يجب أن تلتزم بالجرعة وطريقة الاستعمال التي وصفنها لك.

أخي الفاضل حالتك تقابل للشفاء، وأرجو أن تعيش حياتك بصورة إيجابية وطبيعية وتكون مثابراً، وارفع من همتك، وهذا يساعدك كثيراً، والإكثار من التواصل الاجتماعي دائماً يعطي الإنسان ثقة كبيرة في نفسه؛ لأن الإنسان يشعر أنه مفيد لنفسه وللآخرين وهذه غاية عظيمة إذا بلغها الإنسان.

وبالله التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

أنا أشعر بنفس الحالة منذ سنوات و زاولت بعض الأطباء و الكل قال بأنها وساوس و أني أنا بالفعل أشعر بها و لم أستطع محيها من تفكيري و أصبحت أكره الخروج و قلت ثقتي بنفسي

بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا دكتور على ما فدتنا به
واشكرك وتحياتي لك

انا اعنى متلهو تمامن

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة