العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



البواسير والنواسير
حرارة في فتحة الشرج والساقين مع الإثارة الجنسية فما علاجها؟

2012-02-05 08:21:15 | رقم الإستشارة: 2133166

د. إبراهيم زهران

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 13527 | طباعة: 239 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 5 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

أعاني من حرارة في فتحة الشرج، والساقين من أسفل, مع الإثارة الجنسية، وإذا وضعت كريمًا, أو فازلين, أو مراهم تزول هذه فترة مفعولها.

عملت تحليل البروستاتا، وأطلعتكم على النتيجة قبل أربعة درجات، وأستخدم دواء للبروستاتا.

ولا أعرف ما هو التحليل الذي يعرفني السبب؟ وأخذت علاجًا مدته خمسة أيام، ووجدت تحسنًا، وأنا خائف لأني مقدم على الزواج، وأنا دائمًا أمسك نفسي عن القذف حتى في الاحتلام، لكن لا أعرف ما هو العلاج المناسب لي؟
هل من الممكن أن يكون سببها البواسير؟

أحس أن فتحة الشرج دائمًا تلازمني, إلا إذا مددت أرجلي وأقفلتها، وإذا خرج ريح منها، أو براز أرتاح.

وعندي القذف قليل جدًّا، علمًا أنهم يقولون: إن عندي القلب، (كهرباء زائدة في القلب)

وأنا لا أستخدم علاجًا نهائيًا، وإذا طلعت الدرج أتعب لكني لا أقف, ومع العلم أني أستخدم دواء البروستاتا (هيلث) ولكن ليس دائمًا.

وشكرًا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أرى أنك تحتاج للعرض على طبيب الجراحة العامة لاستبعاد تشخيص البواسير, أو الشرخ، أو ما يصيب المستقيم وفتحة الشرج؛ فيسبب مثل تلك الأعراض.

أما عن كتم المني، فهذا غير محبذ لما قد يسببه من احتقان بالبروستاتا، ونقول: إنه طالما حدث اقتراب من القذف فالأفضل تركه يخرج بصورة طبيعية, وهذا أفضل من كتمه.

وتحليل البروستاتا إن كان من قبل طبيعيًا، فلا حاجة كثيرة للاستمرار على علاجه.

وبالنسبة للقلب: فأرى أيضًا ضرورة العرض على طبيب الأمراض الباطنية والقلب.

وكما وضحنا فقلة القذف لا يتم الحكم عليها إلا من خلال عمل تحليل سائل منوي، وإرسال النتيجة لنا للاطلاع عليها.

والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة