العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخوف من الأمراض
أعاني من ضيق تنفس وعدم القدرة على أخذ نفس عميق... فما سببه وعلاجه؟

2011-10-17 07:38:06 | رقم الإستشارة: 2124472

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 104606 | طباعة: 570 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 65 ]


السؤال
أرجو منكم قراءة رسالتي وتقييم حالتي، وتشخيصها بالتفصيل مع ذكر ما يتوجب علي فعله.

أنا أعاني من ضيق تنفس منذ سنة تقريبا، وسوف أصفه كالتالي: أشعر بأن صدري مكتوم والتنفس لدي قصير، وأشعر بثقل على صدري وانغلاق، ولا أستطيع أخذ نفس كامل للصدر إلا بعد تكرار المحاولة 3 مرات على الأقل ثم أشعر بصدري سمح بمرور الهواء، وهكذا، كما لدي تنهد مستمر مع شعور كالشد في عضلات الصدر، وتقلص بحيث لا يسمح بمرور الهواء بسهولة مع ألم في يسار الصدر بالأعلى، ولكن هذا الألم عند الضغط على الصدر لا أشعر به، وإنما أشعر بألم يأتي، ويذهب كطعنة السكين، وإذا كنت أتحدث لا أستطيع مواصلة الحديث، وأصمت فترة لكي آخذ نفسا ثم أكمل الحديث، كما أن لدي بلغما أبيض مستمرا من فترة لأخرى.

باختصار أشعر بأن التنفس ينقطع بسرعة، أو يتوقف فجأة، وأشعر بأني سوف أختنق وأموت، ثم اضطر لأخذ نفس عميق بين فترة وأخرى بحيث أصبحت عملية التنفس لدي غير تلقائية.

وليس لدي ربو أو حساسية أو صفير أو كحة، وليس لدينا في العائلة تاريخ مرضي بالربو، كما أن وزني مثالي، ولست بدينا.

ذهبت لعدد 2 استشاريين صدر، وطبيب قلب، وقالوا كشفك سليم ، ولم أفهم ما معنى كشفك سليم، وأنا مازلت أشعر بأني سأختنق وأموت.

الفحوصات التي أجريتها: فحص سريري بالسماعة – أشعة صدر – وظائف تنفس – صورة دم مع تحليل غدة درقية – تخطيط قلب مع ايكو، جميع الفحوصات التي ذكرتها إيجابية وسليمة.

ولكن أنا مازلت أعاني كل يوم تقريباً من ضيق التنفس هذا، وأشعر بأني لم أوضح حالتي للأطباء الذين زرتهم بوضوح، أو أنهم يخفون شيئا علي، لأنهم يقولون كشفك سليم، وخلاص ارتاح ، وأنا لا أشعر بالراحة أبدا من حالتي، فماذا أفعل، وإلى أي طبيب أذهب؟ وهل سوف أختنق؟ وهل سوف ينقطع نفسي فجأة؟ ولماذا لا أستطيع أخذ نفس عميق بسهولة إلا بعد تكرار المحاولة3 مرات؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.
أخي أود أن أطمئنك لقد قرأنا رسالتك بكل تمعن وتدبر، وقد فهمناها تماماً، وأنا أقول لك أن تشخيص حالتك هي كلمة واحدة وهي القلق، أنت تعاني من القلق النفسي وليس أكثر من ذلك، والقلق له عدة أنواع وتشعبات والذي يحدث إن الإنسان حين يقلق حتى وإن لم يظهر عليه هذا القلق تحدث له انقباضات عضلية وأكثر العضلات التي تنقبض هي عضلات الصدر والبطن والقولون وأسفل الظهر والرأس، والتوتر النفسي يؤدي إلى توتر هذه العضلات، ومن ثم تؤثر هذه العضلات على وظيفة الجسم حسب الجهة الموجودة بها، فإن كان الانقباض والشدة في عضلات الصدر فهذا من الطبيعي أن يجعل الإنسان يشعر بشيء من اضطراب التنفس، أو ضيقه أو الكتمة، أو عدم تيسره، أو أنه لا يستطيع أن يتنفس إلا بعد عدة محاولات، وهذا أيضا يأخذ الطابع الوسواسي إلا إن القلق يؤدي إلى الوساوس.

فأيها الفاضل الكريم حالتك هي حالة قلق نفسي، وليس أكثر من ذلك، والشعور بالاختناق، وهذا الاختناق قد يعقبه الموت هو شعور قلقي وسواسي رهابي، والرهاب نعني به الخوف.

ولا أعتقد أنك تعاني من نوبات الهلع، فيا أيها الفاضل الكريم أرجو أن تفهم أن حالتك هي حالة نفسية 100% وليست عضوية، والأطباء الذين ذكروا لك أن كشفك سليم يقصدون بذلك بأن جسمك سليم، صدرك وقلبك وبطنك وكل أعضاء الرئيسية سليمة، فالحمد والشكر لله تعالى على ذلك.

لكن كان من المفترض أن يقول لك أذهب إلى الطبيب النفسي، وأنت لديك علة نفسية وهي القلق وهي تسبب هذه الأعراض، هذا كان من المفترض أن يحدث وأنا الآن أدعوك أن تذهب إلى الطبيب النفسي ولا تحس بأي نوع من النقص أو الخجل أو الوصمة في هذا الأمر فالطب النفسي هو فرع من فروع الطب مثل فروع الطب الأخرى، وكل الذي سوف يحدث أن يوجه لك الطبيب بعض الإرشاد، ويدربك على تمارين الاسترخاء، ويدربك على كيفية صرف الانتباه عن القلق، هذا كله إن شاء الله تعالى يفيدك تماماً، وقد يصف لك بعض الأدوية هذا هو المنهج الأفضل وأن كنت لا تستطيع الذهاب إلى الطبيب فأنا أقول لك يمكنك أن تتناول أحد الأدوية المضادة للقلق والمخاوف، وعقار لسترال يعتبر دواءً جيداً واسم العلمي هو سيرترالينSertraline جرعته هي نصف حبة أي 25 مليجراما يتم تناولها ليلاً بعد الأكل، وبعد عشرة أيام ترفع الجرعة إلى حبة كاملة واستمر عليها لمدة شهر ثم ترفع الجرعة إلى حبتين أي 100 مليجرام، ويمكن أن تتناولها كجرعة واحدة أو بمعدل حبة في الصباح وحبة في المساء، واستمر على هذه الجرعة العلاجية لمدة أربعة أشهر، ثم تخفضها إلى حبة واحدة يومياً لمدة أربعة أشهر أخرى ثم نصف حبة يومياً لمدة شهر ثم تتوقف عن تناول الدواء.

بجانب اللسترال هناك دواء يعرف باسم فلوناكسول نفضل أن يتم تناوله كدواء مساعد في مثل هذه الحالات، وجرعة الفلوناكسول هي نصف مليجرام أي حبة واحدة في الصباح، ويتم تناولها يومياً لمدة شهرين ثم التوقف عنه، وتستمر على اللسترال.

أخي الكريم: هذا هو المنهج العلاجي الذي سوف يساعدك، وتطبيق تمارين الاسترخاء مهم جداً، وسوف يقوم الطبيب بتدريبك، وإن صعب عليك ذلك أرجو أن تتصحف أحد مواقع الإنترنت التي توضح كيفية تطبيق تمارين الاسترخاء.

عش حياتك بصورة عادية، وتواصل مع إخوانك، واحرص على صلاة الجماعة، مارس الرياضة كما ذكرنا لك، وكن إيجابياً في تفكيرك، وأنا أؤكد لك أن حالتك ليس مرضاً عضوياً، وهي حالة نفسية بسيطة، وما قاله له الأطباء من أنك كشفك سليم يعني أن جسدك سليم 100%.

أسأل الله تعالى على أن يديم عليك العافية وعلينا جميعاً، وأن يجعلنا من الشاكرين عليها.

وبارك الله فيك وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

أنا أعاني من نفس حالتكم و زرت عدد من الأطباء دون جدوى كلهم نفس الجواب ما عندك مرض عضوي..أشعر بمعاناتكم جميعا و أسأل الله أن يشفيني و يشفيكم و أطلب من كل من قرأ تعليقي هذا أن يدعوا لي بالشفاء العاجل لعل الله يستجيب من أحدكم و أنا أدعوا لكم أيضا

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته انا ايضا اعاني نفس الحالة من 9 اشهر كل يوم ضيق شديد في التنفس و ضغط كبير في وسط الصدر مع اني عملت جميع التحاليل الطبية و اشعة للصدر و تخطيط للقلب لكن كل شيء سليم وكل الاطباء قالوا نفس الكلام انها حالة نفسية مع اني رقيت مرتين و بدون جدوى ما زلت على حالي و ما زلت في تدهور مستمر و في حالة يرثى لها الله يشفيني و جميع المسلمين يا رب

بسم الله الرحمن الرحيم
اخوتى و اخوانى الاعزاء
اولا احب ان انوه انى لست طبيبا و ما اكتبه اليوم هو محاولة للمساعدة من خلال تجربتى و,لربما استفاد منها احد.
ما اكتبه اليوم هو عن هذا العرض المقيت المسمى بالاختناق التنفسى .
و هى الحالة التى يشعر فيها المرء انه غير قادر على التنفس او ان هناك ثقل على صدره فلا يستطيع اخذ نفس كامل الا بعد عدة محاولات او مع التثاؤب مع الشعور بدنو الموت فى لحظات كثيرة
بعدما قرأت كثيرا خلصت الى ما يلى:
السبب الرئيسى - طبعا فى حال عدم وجود امراض عضوية اعاذنا الله – هى الحالة النفسية و الركود العام لنمط الحياة او عدم الرضا عن النفس او الاحساس بالاحباط لفترة طويلة,و فى بعض الاحيان تكون الصدمات العصبية سببا قويا فى هذه الحالة.
و قد عرفت انه هناك حالة تسمى بالاختناق التنفسى, و تنتج عن مروك بشد عضلى فى عضلات الصدر فتشعر ان صدرك ضيق, و لكن لا تقلقوا فعضلة الصدر مثل اى عضلة اذا حاولت الافراط فى استخدامها قد تتعرض لشد عضلى بسيط.
و السبب الاول للشد العضلى هو محاولة التنفس سريعا بانفاس متلاحقة لانك تظن انك غير قادر على التنفس,فتنقبض عضلات الصدر فتشعر بازدياد الضيق فى التنفس ,فتحاول التنفس بشكل اسرع الى ان تصاب بنوبة هلع بسيطة فتظن انك تموت,و الحقيقة ان كل ما فى الامر هو شد عضلى لا غير مع نوع من الوساوس,و لو انك تركت نفسك و حاولت التركيز بقوة على اخذ نفس بطئ و عميق لبدأت فى الارتياح بعد دقائق و كأن شئ لم يكن.
و هذه الحالة تسمى ايضا (over ventilation)
او بالعربية فيما معناه (التنفس الزائد عن اللزوم)
و هى حالة عصبية بسيطة كما سبق و ذكرت فلا داعى للخوف ,كل ما فى الامر ان تحاولوا التركيز على التنفس الهادئ البسيط و العميق و اخراج الزفير من الفم .
ولا تخشوا شيئا, فما الذى قد يحدث؟
طالما انك لازلت واقف على قدميك فمعنى هذا ان الاوكسجين فى الدم نسبته طبيعية,
و قد حدث معى بعد اول نوبة هلع و ذهابى الى الطوارئ فى المستشفى ان وجدوا نسبة الوكسجين فى الدم 100%,و كانت الواساوس قد اجتاحتنى و ظننت طول الطريق الى المستشفى انى لا استطيع التنفس
,بالاضفافة الى ما سبق لا ينبغى تجاهل ان الكثير من الناس اصبحت جيوبهم الانفية غير سليمة كليا بسبب التلوث و اجهزة التكييف و تغيير الجو و هو ما يؤدى الى الشعور بضيق النفس ايضا,و لكن بسبب الوساوس نظن انها مشكلة فى الرئة فنبدأ الهلع و الخوف مما يؤدى لحالة الشد العضلى.
و من واقع تجربتى الى الان وجدت بعض الحلول التى قد تناسب البعض و قد لا تناسب البعض الاخر,"فالسبب فى الاساس سبب نفسى و ليس عضوى"
اول و اهم الحلول هو فى رأيى الايمان بالقدر و ان الاعمار بيد الله و اذا جأت الساعة لن نستقدم و لن نتأخر.
و ثانى الحلول هو تأخير موعد الدواء الذى تتناوله "فالبعض يتناول موسعات الشعب الهوائية او مذيبات البلغم او المهدئات على الرغم من عدم جدواهم المباشرة على الجسم لان المرض ليس عضوى"
و اقصد بالتأخير عدم اخذ الدواء حين تظن انك تحتاجه,بمعنى اذا شعرت انك على وشك التعب و تريد الدواء الان,فانظر الى الساعة و و خذ الدواء بعد 30 دقيقة مثلا,هذا يفيد فى اعطائك الشعور بالقوة و بالأنتصار الجزئى على الحالة,و هو ما أفادنى جدا بمرور الوقت و الحمد لله,ولا يجب ان تبدأ بالتأخير لوقت طويل ابدأ بخمس دقائق ثم بعشر ثم هكذا .
مرة بعد مرة ستدرك ان حالتك تتحسن بدون دواء و سيزداد ايمانك بانك قادر على السيطرة على الحالة بمفردك.
من الحلول الاخرى ايضا تناول بعض حبوب النعناع مثل الهولز مثلا,فهى مفيدة للذين يشتكون من الجيوب الانفية مثلى,و لكن ليس بالكثير.
من اهم مسببات الحالة ايضا هى مراقبة التنفس,فحين تراقب تنفسك تشعر احيانا بضيق النفس و هو حدث طبيعى عند كل البشر و لكن لانك تراقب انفاسك فستشعر انه ثمة شئ ليس طبيعى,لذلك حاولوا التوقف عن مراقبة انفاسكم.
و اخيرا اذكر بأننى لست طبيبا و لست مؤهلا للحديث فى هذه الامور, ولكن اتحدث من ناحية التجربة.

اي انسان بمر بهذه الاعراض بكون السبب هو في علم اسمه الطاقة وفيه علم الطاقة بيحصل فجأة للانسان ان الطاقة تزداد في الجزء العلوي من الجسم وتنقص في الجزء السفلي من الجسم وتسبب حالات الصداع والصداع النصفي والغثيان واوجاع الصداع من امام الرأس وحتى خلف الرأس (الغدة الصنوبرية) وكمان تسبب تعب في الجسم والرياضة تزيد الوضع سوء على الرأس وحتى المريض ممكن ما يقدر يصلي لانه فيه تعب في الرأس لذلك انصح وبشدة اي انسان بتحصل معاه فجاة حالات من هاد النوع انه طالما الطب ما وجد الك سبب فوراً توجه لطبيب طاقة لكن يكون طبيب طاقة حقيقي مش نصاب / ولو ما عرفت تتوجه لطبيب طاقة اقرأ في مواضيع الطاقة على الانترنت خاصة في طرق تعزيز الطاقة الارضية عند الانسان ودخلت اقول هاد البوست فقط لاني وجدت ناس كتار عندهم نفس الاعراض وانا بعلم الناس التأمل وبعرف انه السبب في الطاقة يعني هو لا يخيف بس ابحث عن علاج اله

المشكلة التي تعان منها هي تماما نفس المشاكل التي كنت اعاني منها والحمدو الله تحسنت واصبحت افضل والله ثم والله وان شاء الله الذي تعاني منه ماهو الا حالة نفسية نصيحتي عليك الا تعطي لها بالا وتعيش حياتك طبيعيا قبل ذلك اذهب الىطبيب ليعاين القولون العصبي الشيء الوحيد الذي ساعذني على التحسن هي الرقية والحمد الله

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2015 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة