العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الدمامل
ظهور بثرة سوداء صغيرة على الثدي ما سببها؟ وهل هي خطيرة؟

2011-10-12 11:59:25 | رقم الإستشارة: 2123696

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 10370 | طباعة: 243 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 6 ]


السؤال
قبل أشهر ظهرت لي بثرة سوداء في منطقتين البكيني والثدي الأيمن، آما البكيني لأنني كنت أفركها اختفت، أما في منطقة الثدي لم تذهب، ومنذ أسبوع تقريباً أحسست بآلام في منطقة الصدر في كلا الثديين الأيمن والأيسر، وخلف الظهر في نفس منطقة الصدر، و الآن عندما نزلت الدورة قلت الآلام بنسبة كبيرة، ولكنها مازالت إلى الآن تأتيني الآلام خفيفة، علماً بأنني لم أعان من قبل من الآم الصدر قبل نزول الدورة، وعملت فحصاً في المنزل، ولم أجد أي ورم.

أرجوكم ساعدوني، لأنني خائفة، وأنا بانتظاركم، وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ علياء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فتوفر في السؤال كل العلامات الداعية إلى الاطمئنان وعدم القلق:

- سنك الذي لا يتجاوز العشرين.

- ظهور بثرتين متشابهتين وزوال واحدة منهما.

- وجود آلام زالت مع الدورة الشهرية.

- من الطبيعي والمتوقع أن يحدث توتر وآلام تسبق الدورة.

أما الوصف للبثرة السوداء التي زالت والتي لم تزل، فغالباً هي الزيوان أو الكيسة الدهنية، أو الكيسة البشروية (أي في بشرة الجلد) وهذه الاحتمالات متشابهة وتحدث خاصة إن كانت بشرتك دهنية أو أحد أفراد أسرتك عنده بشرة دهنية، أو بثرات مشابهة، أو حتى بدون ذلك.

البثرة السوداء الخبيثة التي تخافين منها يجب أن تكون غير متناظرة، وحوافها غير منتظمة، ولونها متفاوت، وقطرها أكثر من (6) ملم، وهي لا تكون على شكل كيس ولا تتحسن من تلقاء ذاتها.

ننصح بمراجعة طبيبة أمراض جلدية للفحص والمعاينة واستئصال هذه البثرة السوداء، وإرسالها إلى المختبر إن لم تكن كيسة أو زيوان، حيث أن تقرير المختبر هو الذي سيجعلك تطمئنين بشكل موثق مخبرياً، والقاعدة العامة تقول: إن كان هناك ما يقلقني فعلي أن أسعى لمعرفة حقيقته أو استئصاله لأطمئن.

والله ولي التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة