العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الميل الجنسي المثلي
أميل لممارسة الجنس مع الرجال..فما توجيهكم؟

2011-04-20 09:30:37 | رقم الإستشارة: 2114308

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 31591 | طباعة: 343 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 24 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا رجل أبلغ (24) سنة, أعزب، مشكلتي هي أني أميل لممارسة الجنس مع الرجال, لم أمارس الجنس مع أي رجل، ولكنني إذا أعجبت برجل أذهب إلى غرفتي وأتخيل الشخص الذي أعجبت به وأمارس العادة السرية بإفراط، وحتى الآن أنا مسيطر على نفسي بالعادة السرية، لكن أخاف أنني لا أقدر أسيطر على نفسي، وأروح وأمارس الجنس معه!
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن هنالك علة وداء يعرف بالجنسية المثلية، وأظنك على اطلاع به ومعرفته، وهو فعل قوم سيدنا لوط عليه السلام، أولئك القوم الذين ضرب الله بهم مثلاً وعبرة لغيرهم في النكال بهم.

لتثبيت بعض الحقائق العلمية يجب أن أذكر لك أن الجنسية المثلية لا تعتمد فقط على الممارسة، والممارسة الشاذة هي نوع من أنواع الجنسية المثلية، لكن هنالك أنواع أخرى كثيرة، منها ما تعاني منه، وهو أن أفكار الجنسية هي أفكار تحمل كل سمات الجنسية المثلية، فإذن أنت تعاني من هذه العلة، والأنواع الأخرى هي الأشخاص الذين يدافعون عن حقوق ما يسمى بالمثليين، هؤلاء أيضًا الآن يدرجون تحت الجنسية المثلية، وهنالك نوع رابع لا يمارسون هذا الفعل لكنهم يعيشون الطقوس التي يمارسها هؤلاء الناس من طريقة اللبس، وطريقة الكلام وحضور احتفالات معينة، ومشاهدة أفعالهم الحرام، هذه هي الأنواع الأربعة التي نشخص من خلالها الجنسية المثلية.

لا شك أنني أشكرك كثيرًا أيها الفاضل الكريم على طرحك لهذا الموضوع، وأتمنى أن تكون جادًا في التغيير والعلاج، فالأمر بيدك أيها الفاضل الكريم، فهذا الأمر جسيم وفظيع، وغليظ، ويجب أن تتخلص تمامًا من النكران ومن التبرير، لأن هذه أخطر دفاعات نفسية تجعل الإنسان يتمادى في مثل هذا الفعل.

أخي الكريم: إذا استوعبت هذه الكلمات التي ذكرتها لك -فإن شاء الله- سوف تبدأ مسيرة التغير لديك، لكن التهاون مع النفس سوف يجعلك تتراجع.

أنا أبشرك تمامًا أننا بعد استماعنا للإخوة العلماء الأفاضل، نصحونا وذكروا لنا أن الإنسان لا يحاسب على مشاعره لكن يحاسب على أفعاله.

أنت لديك المشاعر الجنسية، لكن العادة السرية فعل، وهذا الذي أخاف عليك منه، يجب أن تحجم عن التعاطي مع هذه العادة.

المشاعر -إن شاء الله تعالى- لا تحاسب عليها، لكن الفعل يحاسب عليه الإنسان، وأنت لديك المثير، وإيقاف المثيرات هو طريقة العلاج، والمثير لديك هو العادة السرية أيها الفاضل الكريم، فأنا أرجوك أن تتوقف عنها؛ لأنها -كما ذكرت لك- هي الرابط والمثير لأفكار الجنوسية المثلية لديك.

ثانيًا: أنصحك نصيحة قوية جدًّا ومفيدة جدًّا، وهي نوع من العلاج السلوكي التنفيري: تذكر ضمة القبر وأنت تتأمل وتتفكر في هذه الجنسية المثلية، واربطها بتلك اللحظة الفظيعة، فهذا أخي الكريم علاج سلوكي مهم، فكل إنسان سيقدم على هذه المرحلة في يوم من الأيام، لكن المؤمن يتسع قبره -إن شاء الله تعالى- ويرى منزله من الجنة، ونسأل الله تعالى الرحمة والمغفرة للجميع، لكن الأمر فظيع وعظيم.

أخي الكريم أنت في بر الأمان ويجب أن تكمل المسيرة، هذا النوع من العلاج السلوكي وجد أنه من أنفع أنواع العلاج، والإنسان يمكن أن يطهر نفسه، والإنسان يجب أن يحمد الله تعالى ما دام على قيد الحياة حتى يغير نفسه، والله تعالى في عليائه أعطانا الفرصة لأن نتغير، قال تعالى: {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم} فالفرصة عظيمة لك أيها الفاضل الكريم لأن تسترجع ولأن تتغير.

الأمر الآخر هو عليك بأن تفعل فعل الرجال، وهذا بمصادقة الصالحين والتمثل بهم، وقراءة سير الصحابة عليهم رضوان الله، وشباب المسلمين، أمثال أسامة بن زيد ومعاذ بن جبل وغيرهما، اقرأ عنهم هذه السير العظيمة، وحاول أن تتمثل بشيء مما كانوا عليه، هذا مهم أيها الفاضل الكريم.

عليك أن لا تقبل لنفسك الإهانة، فالجنسية المثلية هي نوع من استعباد الذات، ونوع من تحقير الذات، مهما ذُكر ومهما قيل، رأينا ذلك واضحاً في هذا الأمر، وبكل أسف كل الحقوق التي اكتسبها الذين يمارسون الجنسية المثلية لم تقم على أسس علمية أو بحثية، إنما كانت نتيجة لنوع من الضغوط الاجتماعية، وهذا بكل أسف دليل على انهيار وانحطاط الإنسانية لدرجة كبيرة.

حرر نفسك أيها الفاضل الكريم، لا تهتم لفكر هؤلاء، تجاهله تمامًا، واحذر واحذر لأنك تعيش في بلد اكتسب فيه هؤلاء القوم ما يسمونه بالحقوق المطلقة، لا، أنت مسلم ويجب أن تحاسب نفسك على هذا الأمر، وأنا على ثقة كاملة أنك يمكن أن تتبدل ويمكن أن تتغير، لكن يجب أن تكون هنالك يقظة ومصارحة مع النفس، وتجنب الدفاعات النفسية السالبية وهي النكران والتبرير.

بقي أن أقول لك من الضروري جدًّا أن تذكر نفسك دائمًا بما ذكرناه لك من علاج سلوكي: فالهفوات والغفلات تأتي للإنسان، ومن هنا يدخل الشيطان، والنفس تحدث الإنسان في أوقات الهوان، فكن حريصًا واجعل التغير جزءا من حمضك النووي، قل لنفسك (أنا قررت أن أتغير وسوف أتغير) والأمر أخي الكريم بيدك تمامًا.

هنالك أمر أخير أود أن أذكره لك، وهو أن بعض الدراسات أشارت أن تناول الأدوية المقللة للاندفاعات النفسية والجنسية بصفة عامة قد تفيد في مثل هذه الحالات، وهنالك عقار بروزاك والذي يعرف علميًا باسم (فلوكستين)، لا مانع أن تخوض التجربة مع هذا الدواء، وهو سليم جدًّا، يمكنك أن تتناوله بجرعة كبسولة واحدة في اليوم لمدة شهر، بعد ذلك اجعلها كبسولتين في اليوم لمدة ثلاثة أشهر، ثم تناول كبسولة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهرِ، ثم توقف عن تناوله.

أخي الكريم: لابد أن تبحث عن البدائل الحياتية الاجتماعية الجيدة، وكما ذكرت لك أن الرفاق والصحبة يعتبر أمرًا ضروريًا، وأنت تعيش في أمريكا وتوجد الكثير من المراكز الإسلامية، فحاول أن تربط نفسك بها.

حاول أن تقدم بعض الخدمات التي تفيد مجتمعك، هذا أخي الكريم مهم جدًّا لتأهيل الذات.

بارك الله فيك وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

يعني جزاك الله خيرا لأني أعاني من نفس لمشكلة والله وأموت مئت موتة باليوم لواحد حتى لا اقترب أو أفعل ولكن النفس أمارة بالسوء وأنا أخاف أنا يأتي يوم وأغلط غلطتي

قراءة المزيد من التعليقات

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
13 كيف أتخلص من الجنسية المثلية وأكون طبيعيا؟

الميل الجنسي المثلي

9 التعريف بالشذوذ الجنسي

الميل الجنسي المثلي

8 الشذوذ الجنسي لدى الرجال وعلاجه

الميل الجنسي المثلي

8 أضرار اللواط على المجتمع والأسرة وعلاجه

الميل الجنسي المثلي

7 ملتزم بالدين لكني مصاب بالشذوذ الجنسي.. هل الزواج علاج لمرضي؟

الميل الجنسي المثلي

6 كيف أقلع عن حب الأولاد الجميلين؟

الميل الجنسي المثلي

5 هل من دواء يساعد على الانتصاب في الأيام الأولى من الزواج؟

الخوف من الزواج والعلاقة الزوجية

5 أعاني من إثارة جنسية شاذة.. أريد دواء لاستئصالها

الميل الجنسي المثلي

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة