العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




التحفيز على مواصلة البحث والنجاح وقطع اليأس العزيمة

2004-02-24 09:44:59 | رقم الإستشارة: 15406

الشيخ / موافي عزب

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 18251 | طباعة: 508 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 33 ]


السؤال
أنا متأسفة جداً على كتابتي باللغة الإنجليزية لأني لا أجيد لوحة المفاتيح العربية.

هذه رسالة طويلة، ولكن أردت أن أشرح وضعي المحزن وأحتاج مساعدتكم بالفعل، أعمل في مهنتي الطبية، مع انشغالي بالبحث في وقت إضافي، أنا ملتزمة وجادة بفضل الله، وقد كنت دائماً طموحة، نشيطة، وساعية إلى المعالي في حياتي، ودائماً أخلص النية، ولقد حاولت أن أكون مفيدة للمجتمع المسلم وأثبت لغير المسلمين بأن المرأة المسلمة قوية وأسوة، وقد بذلت أقصى جهدي في هذا الصدد، وقد بدأت بحثي قبل أربع سنوات مع عملي في عيادتي الخاصة، وقد اجتهدت كثيراً في المشروع الذي اخترته، وقد استفدت كثيراً من هذا المشروع ولكن للأسف المشرف الرئيسي في هذا المشروع ترك العمل وسافر إلى بلده الأصلي، فبقيت وحيدة في هذا المشروع، وحاولت أن أستمر وحدي إلا أن ذلك كان صعباً علي، فبذلت قصارى جهدي فوجدت أن المشرف المساعد لم يكن يهتم بهذا الموضوع، فتركت العمل بعد الاستخارة لسنة أو نحوها حتى لا أضيع وقتي.

ثم قدمت إلى مشروع العمل مع مجموعة أخرى، وكانت هذه المجموعة على علم بما حصل لي فقبلت العمل مع هذه المجموعة بعد الاستخارة حتى أحصل على نتائج العمل الذي بدأتها؛ ولكن لللأسف أن المشرف في هذا العمل أيضاً تركنا وسافر إلى بلده، والمشرف المساعد شعر بمسئوليته وحاول أن يستمر في هذا المشروع من البحث والدراسة إلا أن معنوياتي هبطت بسبب هذا الفشل المستمر وبعد التفاني في العمل وبذل جميع القوى المتاحة.
وأرى أني لن أحصل على نتائج مهما بذلت من الجهد وأني دائماً أختار الخطأ، مع أني أؤمن أن الخير فيما اختار الله.
وفيما بعد كنت أفكر في ترك البحث والتركيز على عيادتي، ثم أوجه الأسئلة إلى نفسي:

1- ما مصير هذا العلم والدراسة التي حصلت عليها بعد هذه الجهد المتواصل؟

2- وما مصير أحلامي عن الحصول على الشهادة العليا؟

3- وما مصير هذا المجال الذي لو نجحت فيه لكان مفيداً جداً لوطني وللمسلمين عموماً؟

4- أريد التخصص في مجالي، وبدون شهادة عليا لا أستطيع منافسة غير المسلمين، لأني أرى كوني مسلمة ينبغي أن أكون أحسن من غيري بعشرات المرات.

5- أشعر أني فاشلة، ولا أريد أن يقول عني أحد أني ضيعت عمري أو ما استطعت أن أنجز شيئاً، ونحوها.

6- ويحزنني كثيراً عندما أرى البرامج الإسلامية العديدة عن النجاح والتقدم ولا أستطيع أن أشارك في رفع المسلمين، وأشعر كأنني أتركهم في تخلفهم.

7- أشعر أنني مخطئة في تفكيري، ولكن مع ذلك أؤمن أن الخير فيما اختار الله.

على كل: ينبغي أن أذكر أنني ناجحة في عيادتي، والآن أشعر أني لا أجد قوة في المواصلة في البحث، ولا أدري كيف أتدارك معنوياتي القديمة، لأني كنت طموحة وقوية العزم إلا أني فقدت تلك الصفات الآن.

أما عن حياتي الاجتماعية: فلي والدان وجميع العائلة ولي أخوات، وقد تشير علي ببعض التغيير في حياتي، ولكن كيف يكون ذلك؟ لأني أريد أن يكون ذلك كله في إطار الحدود الشرعية؛ لأني كما قلت ملتزمة، ولا أقبل هذا الفشل لشخص مثلي.

لقد بكيت كثيراً على حالي وحزنت شديداً، وقد كنت في حياتي أشجع الناس وأحثهم على التقدم والأمام، ولم يخطر في قلبي أني أحتاج إلى من يشجعني أو يحثني على التقدم.

دائماً أواجه المشاكل ولكن أعتبرها امتحاناً من الله سبحانه، والحمد لله على كل الأحوال.

اعذرني على طول الرسالة، ولا تتردد في الاستفسار عن المزيد، وأريد إجابة عاجلة، ولكم مني جزيل الشكر.

Bismillahi alrahman alraheem wasalaamu alaikum warahmatullahi wabaraktuh

.. I am sorry that i am writing in english it is because i do not have a keyboard to write in arabic with. i should warn you that this is a long letter but i have tried to explain my situation because i really need help. wa jazakum allahu alf alf khair for looking into my matter!

Anyhow، I am working within my medical profession and part-time i do research as most within the university/medical field do.
I consider Myself to be a devouted pious muslim walhamdullilah and at the same time i have always been ambitious، Energetic، Aiming high in my career، Simply a winner. i have always walhamdullilah tried to clean my niyah that what i do should be for allah and that my muslim society will benefit from it and third show the non-muslim that a muslim especially the muslim woman is strong and is always encouraged to strive for innovativeness and education. this is something i never speak out but keep for myself. big words Maybe but i think it has to do with my personality... i have always liked to analyze، Work hard، Create results، To win، Use my intellectual capacity، Feeling success، Showing that a muslim actually can be the best.. .

I started with research more than 4 Years ago which i have been combining with my clinical work part-time. it all began when i was accepted in a research training education for 2 Years.then,
I started in a project and i worked really hard and i put lots of energy and time on it for about A year. i gained lots of new knowledge and methods. then my main supervisor left the country and went back to his home-country. i was left alone with the project and i tried my best to work on my own but it was really hard. my co-supervisor did not take His responsibility and did not care. i thought my time was valuable and i did not want to waste my time on something useless. so after making istikharah i decided to leave it for a year or so.

Then i was offered a position within another research group. These new people knew what had happened to me previously. i made istikharah and decided to go for it. because i thought then that i should accomplish what i have started and at least practically get something out of it. but again the supervisor left، he Was kicked from his position and left me and my co-supervisor on our own! i could not believe it had happened again! the co-supervisor felt that he had been responsible for this and managed to arrange so i could start in another group within the research Field. i made istikharah and felt it was right. and i have been with this group 6 Months
But، All these re-starts and re-makes and lefts on my own has literally taken out all the energy and capacity of me. i feel that i am not enjoying work anymore. i Feel that no matter how much input i make i never get results and i seem to be choosing wrong all the time. i always believe in kheerato fee ma akhtar allah.

Lately i have been thinking of just dropping the whole thing and focus on my clinical work. but Then i ask myself:
1. What about all this knowledge and education i have gained though all these hardships??
2. What about my beautiful dreams about achieving a higher degree?
3. What about the research field i am into which if i have succeeded it would have been such a benefit for my home-country and muslim community ?
4. I want to specialise within my medical field and without a research degree i cannot compete with the other non-muslims. as a muslim sister i always have to be at least ten-fold better then my non-muslim colleagues.
5. I feel at the moment that i am a failure and i do not wish to give anyone the opportunity to say \"look she did not manage!\" or \"what has she been doing all these years???\"
6. I feel even miserable when i watch all these great islamic programmes about success in life and how i as a muslim should contribute to success، Research and knowledge. i feel that \"i am letting my muslim community down، I could not do contribute anything to knowledge or research\"
7. If i do not Accomplish this then i feeling i am escaping the problem.

I feel that i have been choosing wrong or thinking wrong، But at the end of the day i still believe in \"kheerato fe ma akhtar allah\"
However i must point out that i am successful within my clinical work walhamdullilah

If i should continue with research i do not know how to re-motivate myself. i feel that i have no energy or capacity left. i have always have had a strong will but now..nothing!
I feel that this has scattered and fragmented me and Somehow de-focused my mind and goals..

Of course you would ask what about your social life? i have my parents and rest of family، And lots of close muslim sisters..maybe you would say you need a change in your life? but how، I wait for a change but think i should get the best of my life within the limits of islam - as having said that i am a strong muslimah and i try my best to fulfill my duties as muslim. i go for dua and thikr walhamdullilah but i need to work more with myself.
(It is such a defeat For a winner like me( maybe the word winner is not a proper word to use for a sister.)...
And i really feel so sad and miserable. i have cried and i have always been the one who encourage people but no one seem to be able to encourage me.
I always go from hardship to hardship but i feel it is a test from allah، Walhamdullilah for everything.

I am sorry again that my letter is so long..i wish could have made my points clearer but there are so many thoughts in my head and i need your help to sort them out.
What should i do، I hope you will be able to look into my matter soon...please do not hesitate to ask me any questions- thank you very much in advance and
Jazakum allahu alf khaayr with best tahiyah
Your sister h s

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة الدكتورة/ H حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، فنحن دائماً على استعداد لخدمة جميع الزائرين لهذا الموقع، ونسأله جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يبارك فيك، وأن يكثر من أمثالك في المسلمين، وأن يمن عليك بمزيدٍ من علو الهمة، وأن يعز بك دينه وأن يرفع بك راية الإسلام حيثما كنتِ.

وبخصوص ما ورد برسالتك: فلقد أحزنني جداً تكرار كلمة (الفشل) أكثر من مرة، وهذا في حد ذاته عبارة عن رسائل سلبية تؤدي حتماً إلى الفشل أكثر من مرة، كنت أتمنى استخدام عبارة غير هذه العبارة المحبطة، خاصةً وأن حياتك التي وردت بالرسالة عبارة عن رسالة رائعة تعبر عن شخصية عظيمة جمعت بين علوم الدنيا وحب الدين والحرص على تقدمه وازدهاره.

وقبل أن أبدأ الحديث معك أختي الدكتورة أريد منك -عفواً- شطب هذه الكلمة نهائياً من قاموس حياتك؛ لأن المسلم لا يعرفها مطلقاً، فهل أنت على استعداد أن تبدئي معي هذه الخطوة قبل الدخول إلى الموضوع؟ أتمنى أن تكوني كذلك، لأني واثق من قدراتك وقدرتك على ذلك وبسهولة جداً، فما رأيك؟

نأتي إلى النقطة الثانية والهامة، وهي أن علاجك لا يملكه أحد سواك، والموضوع يحتاج إلى قرار جريء منك أنت فقط، ومهما حاول أي إنسان أن يقدم لك أي نصح فلن يكون مجدياً إلا إذا كنت أنت مقتنعةً به، فالعلاج بيدك أنت وحدك، وهو عبارة عن اتخاذ قرار قوي وجريء بعد الاستسلام لهذه الحالة الانهزامية، والتي لم تكوني سبباً مباشراً فيها بحال من الأحوال، ما ذنبك في عودة المشرف الأول والثاني إلى بلده؟ هل أنت التي طلبت منهما ذلك؟ قطعاً لا، إذن أين الفشل أو المساهمة في إيجاده.

هذا مجرد وهم شيطاني أراد من خلاله أن يصرف عنك هذه الرغبة القوية في خدمة الإسلام؛ حتى تصبحين مثل غيرك ممن لا هم لهم إلا الدنيا.

أعود فأقول لأختي الطبيبة: إن هذا القرار السلبي أنت التي أقنعت نفسك به وحاولت تصديقه، وأنت أيضاً الوحيدة التي تملكين الرجوع عنه، واتخاذ قرار العودة إلى البحث والدراسة والأخذ بالأسباب نصرة لدين الله ورفعاً لرايته في الأرض، وتقويةً للتحدي العظيم بين الإسلام وغيره من الاتجاهات الأخرى.

أختي الطبيبة الفاضلة: لا تنسي كم من الملايين من المسلمين ينتظرون نجاحك في هذا المشروع، كم من المرضى الذين عجزت إمكانات وزارات الصحة الحالية عن مساعدتهم في العلاج والشفاء، ستكونين أنت سبباً في ذلك إن شاء الله.

وأعتقد أنك سمعت عن أمير المؤمنين محمد بن عبد الله الأندلسي الحماري الذي اتخذ قراراً بأن يصبح أميراً للمؤمنين وخليفةً في بلاد الأندلس، رغم أنه كان يعمل حمّاراً، وفعلاً في سنوات معدودات تحول من حمّار إلى خليفة، واتسعت دولته لتصبح أعظم دولة في الشرق الإسلامي ضمت بجوار الأندلس كل بلاد المغرب العربي، فما رأيكِ؟
أليست هي الإرادة التي لا تُقهر والعزيمة التي لا تعرف الهزيمة؟
كل علماء النفس يجمعون على ما قرره القرآن الكريمة في قوله تعالى: (( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ))[الرعد:11]، فالتغيير لابد أن يكون من داخل الإنسان لا من خارجه، والقرار الذي يتخذه الإنسان من داخله يقدر حتماً على تنفيذه؛ لأن العقل الباطن تتم برمجته بالطريقة التي يريدها الإنسان ويساعده على تنفيذ قراره.
وهناك بعض الكتب التي يمكنك الاستعانة بها لحث نفسك على معاودة الدراسة والبحث، وللتخلص من هذه الانهزامية الحالية، فإليك ما يلي:

1- إدارة الذات، للدكتور أكرم رضا.

2- عشرون خطة للنجاح ترجمة يحيي المعلم.

3- قدرات غير محدودة. انتوني روبينز.

4- المفاتيح العشرة للنجاح، للدكتور إبراهيم الفقي.

5- توفق بلا حدود، للدكتورة فاطمة محمد.

6- دراسة نفسية للتفوق والنجاح، للدكتور أحمد الأميري.

وفوق ذلك كله الدعاء، والتوكل على الله، والأخذ بالأسباب، خاصةً دعاء الوالدين فإنه لا يرد، ولا تنسي أن الأمة في حاجةٍ إليك وإلى علمك كما تعرفين، فلا تحرمي الأمة من فرحتها بك وتباهيها بأنك منها، وثقي من أن الله معك ولن يتخلى عنك ما دمت لا تريدين بذلك إلا وجهه سبحانه.

مع تمنياتنا لك بالتوفيق.



تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

لا يوجد استشارات ذات صلة

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة