الفقه المقارن

المغني

موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة

دار إحيار التراث العربي

سنة النشر: 1405هـ / 1985م
رقم الطبعة: الأولى
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » المغني لابن قدامة » كتاب عتق أمهات الأولاد » فصل اعترف بوطء أمته في الدبر أو دون الفرج فهل يلحقه ولدها

مسألة: الجزء العاشر
( 8850 ) فصل : وإن اعترف بوطء أمته في الدبر ، أو دون الفرج فقد روي عن أحمد رضي الله عنه أنه يلحقه ولدها ، وتصير فراشا بهذا . وهو أحد الوجهين لأصحاب الشافعي رضي الله عنه . ولأنه قد يجامع ، فيسبق الماء إلى الفرج . والصحيح في هذا ، إن شاء الله تعالى ، أنها لا تصير بهذا فراشا ، لأنه ليس بمنصوص عليه ، ولا هو في معنى [ ص: 413 ] المنصوص ، ولا يثبت الحكم إلا بدليل ، ولا ينتقل عن الأصل إلا بناقل عنه . إذا ثبت هذا ، فكل موضع لحقه الولد من أمته ، إذا حملت به في ملكه ، فالولد حر الأصل ، لا ولاء عليه ، وتصير به الأمة أم ولد .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة