شروح الحديث

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

دار الخير

سنة النشر: 1416هـ / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

الكتب » صحيح مسلم » كتاب فضائل الصحابة » باب من فضائل عمر رضي الله عنه

مسألة:
باب من فضائل عمر رضي الله عنه

2389 حدثنا سعيد بن عمرو الأشعثي وأبو الربيع العتكي وأبو كريب محمد بن العلاء واللفظ لأبي كريب قال أبو الربيع حدثنا وقال الآخران أخبرنا ابن المبارك عن عمر بن سعيد بن أبي حسين عن ابن أبي مليكة قال سمعت ابن عباس يقول وضع عمر بن الخطاب على سريره فتكنفه الناس يدعون ويثنون ويصلون عليه قبل أن يرفع وأنا فيهم قال فلم يرعني إلا برجل قد أخذ بمنكبي من ورائي فالتفت إليه فإذا هو علي فترحم على عمر وقال ما خلفت أحدا أحب إلي أن ألقى الله بمثل عمله منك وايم الله إن كنت لأظن أن يجعلك الله مع صاحبيك وذاك أني كنت أكثر أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول جئت أنا وأبو بكر وعمر ودخلت أنا وأبو بكر وعمر وخرجت أنا وأبو بكر وعمر فإن كنت لأرجو أو لأظن أن يجعلك الله معهما وحدثنا إسحق بن إبراهيم أخبرنا عيسى بن يونس عن عمر بن سعيد في هذا الإسناد بمثله
الحاشية رقم: 1
[ ص: 537 ] قوله : ( فتكنفه الناس ) أي أحاطوا به ، والسرير هنا النعش . قوله : ( فلم يرعني إلا برجل ) هو بفتح الياء وضم الراء ، ومعناه لم يفجأني إلا ذلك . وقوله : ( برجل ) هكذا هو في النسخ : ( برجل ) بالباء أي لم يفجأني الأمر أو الحال إلا برجل .

وفي هذا الحديث فضيلة أبي بكر وعمر ، وشهادة علي لهما ، وحسن ثنائه عليهما ، وصدق ما كان يظنه بعمر قبل وفاته رضي الله عنهم أجمعين .

السابق

|

| من 12

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة