تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة العنكبوت » القول في تأويل قوله تعالى " وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم "

مسألة: الجزء العشرون
القول في تأويل قوله تعالى ( وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين ( 38 ) )

يقول - تعالى ذكره - : واذكروا أيها القوم عادا وثمود ، ( وقد تبين لكم من مساكنهم ) خرابها وخلاؤها منهم بوقائعنا بهم ، وحلول سطوتنا بجميعهم ( وزين لهم الشيطان أعمالهم ) يقول : وحسن لهم الشيطان كفرهم بالله ، وتكذيبهم رسله ( فصدهم عن السبيل ) يقول : فردهم بتزيينه لهم ، ما زين لهم من الكفر عن سبيل الله ، التي هي الإيمان [ ص: 35 ] به ورسله ، وما جاءوهم به من عند ربهم ( وكانوا مستبصرين ) يقول : وكانوا مستبصرين في ضلالتهم ، معجبين بها ، يحسبون أنهم على هدى وصواب ، وهم على الضلال .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن سعد قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس قوله : ( فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين ) يقول : كانوا مستبصرين في دينهم .

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ( وكانوا مستبصرين ) في الضلالة .

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( وكانوا مستبصرين ) في ضلالتهم معجبين بها .

حدثت عن الحسين قال : سمعت أبا معاذ يقول : أخبرنا عبيد قال : سمعت الضحاك يقول ، في قوله : ( وكانوا مستبصرين ) يقول : في دينهم .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة