آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

الكتب » أحكام القرآن لابن العربي » سورة الشعراء فيها ست آيات » الآية الثالثة قوله تعالى إلا من أتى الله بقلب سليم

مسألة: الجزء الثالث
الآية الثالثة قوله تعالى : { إلا من أتى الله بقلب سليم }

فيه قولان : أحدهما : أنه سليم من الشرك قاله ابن عباس .

الثاني : أنه سليم من رذائل الأخلاق .

فقد روي عن عروة أنه قال : يا بني ; لا تكونوا لعانين ، فإن إبراهيم لم يلعن شيئا قط . قال الله : { إذ جاء ربه بقلب سليم }

وقال قوم : معناه لديغ ، أحرقته المخاوف ، ولدغته الخشية .

وقد قال بعض علمائنا : إن معناه إلا من أتى الله بقلب سليم من الشرك ; فأما الذنوب فلا يسلم أحد منها .

والذي عندي أنه لا يكون القلب سليما إذا كان حقودا حسودا ، معجبا متكبرا ، وقد شرط النبي صلى الله عليه وسلم في الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه . والله الموفق برحمته .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة