التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس
حنظلة بن أبي سفيان ( ع )

ابن عبد الرحمن بن صفوان بن أمية بن خلف الجمحي ، المكي ، الحافظ .

[ ص: 337 ] حدث عن : طاوس ، والقاسم بن محمد ، وسالم بن عبد الله ، وسعيد بن مينا ، وعطاء ، ونافع ، وجماعة .

وكان من أئمة الحديث بمكة .

حدث عنه : سفيان الثوري ، وابن المبارك ، ويحيى القطان ، والوليد بن مسلم ، ووكيع ، وابن وهب ، وعبيد الله بن موسى ، وإسحاق بن سليمان ، وأبو عاصم ، ومكي بن إبراهيم ، وعدة .

قال أحمد بن حنبل : ثقة ثقة . وقال يحيى بن سعيد : ثقة ، مات سنة إحدى وخمسين ومائة وقد تناكد ابن عدي في ذكره له في " الكامل " فما أبدى شيئا يتعلق به عليه متعنت أصلا . قال يعقوب بن شيبة : سمعت علي بن المديني وقيل له : كيف رواية حنظلة عن سالم ؟ فقال : واد . ورواية موسى بن عقبة ، عن سالم : واد آخر . وأحاديث الزهري عن سالم كأنها أحاديث نافع . قيل لعلي : فهذا يدل على أن سالما كثير الحديث ؟ قال : أجل .

قال يحيى بن معين : حنظلة ثقة .

ابن عدي : حدثنا أحمد بن عبد الله بن شابور ، وما كتبته إلا عنه ، حدثنا الفضل بن الصباح ، حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي ، عن حنظلة ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : اغسلوا قتلاكم غريب جدا . ورواته ثقات .

وهذا محمول على من قتل في غير مصاف . ولعل الغلط فيه من شيخ ابن [ ص: 338 ] عدي ، أو شيخ شيخه . والثقة قد يهم . مات حنظلة في سنة إحدى وخمسين ومائة .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة