بابا الفاتيكان يتجه نحو العقلية الصليبية

2006-09-21 13:09:10| الشبكة الإسلامية

هرطق بابا الفاتكان بنديكت السادس عشر خلال محاضرة له في ألمانيا؛ حيث نقل كلامًا لأحد الكتاب النصارى والذي جاء فيه: محمد لم يأتِ إلا بما هو سيئ وغير إنساني.

ونحن نعلم أهداف البابا لنقله هذا الكلام, ولكن نطرح على البابا أسئلة ملحة طرحت في الماضي ونطرحها اليوم:
- لماذا يذكي بابا الفاتيكان روح الفتنة؟!
- ما هي أهداف البابا من نقله لهذا الكلام؟!
- أين مصداقية البابا في دعوته للحوار بين الأديان؟
- هل البابا يؤكد من جديد حنينه للعقلية الصليبية؟
أسئلة كثيرة تحتاج إلى جواب صريح وواضح لأنه لم يعد مقبولا أن يدعو علماء ومفكري المسلمين إلى حوار الأديان بينما نجد علية القوم من النصارى كل يوم يردون علينا بالاستفزاز والنيل من عقيدتنا واستباحة أراضينا وتدميرها والاعتداء على أعراضنا, ثم يذهب كبيرهم الذي علمهم السحر إلى أحد مساجد المسلمين ظنًا منه أن ذلك كافٍ لتبرير سلوكه وتصريحاته الخطيرة.

لسنا ضد الحوار بل ندعو له ونشجعه ولكن لا يعني الحوار أن يتمادى بعض النصارى في غيهم وغطرستهم واستفزازهم لنا, وهم يعلمون أن هذا الاستفزاز ليس لمصلحتهم ولا لمصلحة المسلمين.

مطلوب اليوم من علماء الأمة وقفة واضحة وشجاعة لتوضيح الأمور وفضح السياسات الصليبية القديمة والحديثة ودونما مواربة, وإلا فإن صمت العلماء يعتبر مريبًا وغير مبرر وغير مفهوم.

إن هذه التصريحات وغيرها تؤكد أن كل مؤتمرات الحوار ذهبت أدراج الرياح , وعلى دعاة الحوار أن يعيدوا حساباتهم مرة أخرى ويمعنوا النظر في تلك التصريحات التي تصدر عن بابا الفاتيكان, مطلوب من علماء الأمة البيان والتوضيح وأن يؤدوا الأمانة والرسالة المنوطة بهم فيحذروا الأمة من العقلية الصليبية الجديدة.

لا يعني كلامنا هذا أننا ندعو لقتال النصارى وشن الحرب عليهم , ولا يعني أيضا أننا نضع النصارى كلهم في سلة واحدة أبدا فنحن نفرق بين المسالم الذي يحترم عقائد الآخرين وبين الاستفزازي الذي يعمل على إذكاء نار الحرب والفتنة, فهؤلاء لابد من الوقوف بوجههم ونرد عليهم بنفس الأسلوب الذي يستخدمونه, فإن كان استفزازهم بالقلم فنرد عليهم بالقلم , وإن كان استفزازهم باللسان فنرد عليهم باللسان , وإذا كان استفزازهم بالسلاح والقتل فنرد عليهم بنفس الأسلوب أيضا لأننا عندها نستخدم حقنا الطبيعي في الرد على هؤلاء.

نحن المسلمين لدينا دستور واضح للتعامل مع الآخر النصراني وهذا الدستور ذكره الله تعالى في القرآن الكريم , حيث قال الله تعالى: {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [سورة الممتحنة: 8-9]. فالأصل في التعامل معهم البر والقسط والإحسان إلا إذا أعلنوا الحرب والعداء, فهنا أصبح لنا الحق الكامل بالمبادرة لقتال كل من أعلن الحرب علينا.

إنني في هذا الموضوع لن أتطرق إلى ما أمرتنا به الشريعة الإسلامية من حسن التعامل مع أهل الكتاب , فهذا متروك لمقام آخر , ولكنني بصدد الرد على كل هذه التصريحات الاستفزازية لنبين التاريخ الأسود والمخزي للصليبية التي استباحت بلادنا وعقيدتنا لنفقأ عيون أولئك الذين يتهجمون على عقيدتنا ونقدم للبشرية كيف فعلوا بنا في الماضي وماذا يفعلون بنا في الحاضر.
وسوف أستشهد بمؤرخيهم وكتابهم ودساتيرهم التي لا يستطيعون نكرانها وكي تكون شاهدا على إجرامهم وعقليتهم السوداوية عبر التاريخ:

1- منذ فترة صدرت دراسة لباحث مسيحي مصري وهو الدكتور نبيل لوقا بباوي تحت عنوان انتشار الإسلام بحد السيف بين الحقيقة والافتراء , ومما جاء في الدراسة:
- يعتبر الإسلام دينًا سماويًا, وخطأ بعض أفراده لا يمت إلى تعاليم الإسلام بصلة.
- في المسيحية تناقض رهيب بين تعاليمها الداعية إلى المحبة والتسامح والسلام وبين ما فعله بعض المسيحيين من قتل وسفك للدماء والاضطهاد والتعذيب بحق مسيحيين آخرين.
- هل ينسى المسيحيون ما قام به الكاثوليك في عهد الإمبراطور دقلديانوس الذي تولى الحكم عام 248 م , ففي عهده تم تعذيب الأرثوذكس في مصر حيث تم إلقاؤهم في النار وهم أحياء كما تم رمي جثثهم للغربان لتأكلها , وان عدد الذين قتلوا في عهده يقدر بحوالي مليون مسيحي , كما تم فرض الضرائب الباهظة عليهم , مما جعل الكنيسة القبطية في مصر تعتبر ذلك العهد عهد الشهداء وبه أرخوا التقويم القبطي تذكيرا بالتطرف المسيحي.
- في حين وجدنا من المسلمين التسامح وحرية العقيدة وحرية التحاكم لدستورنا المسيحي, ما يؤكد أن الإسلام لم ينتشر بالسيف كما يزعم البعض.
- ويتساءل لماذا يقوم بعض المسيحيين بتضخيم بعض الأخطاء التي ارتكبت بحق بعض المسيحيين من قبل بعض الأفراد المسلمين , بينما هؤلاء المسيحيون يغمضون أعينهم عن المذابح والجرائم والمجازر التي حدثت من جانب المسيحية.
- إنني أؤكد وبناءً على دراستي للتاريخ أننا لم نجد أرحم من المسلمين, وهذه هي الحقيقة.

2- يقول المؤرخ المسيحي فيدهام:
أين المسيحيون من مذبحة باريس بتاريخ 24-8-1572 م والتي قام بها الكاثوليك ضد البروتستانت والتي ذهب ضحيتها عشرات الألوف حتى امتلأت شوارع باريس بالدماء؟!
- هل ينسى المسيحيون أن محكمة الكنيسة عام 1052 م قامت بطرد المسلمين من أشبيلية إذا لم يقبلوا بالديانة المسيحية ومن خالف ذلك يقتل.

- أن الحروب بين المسيحيين ملئت بالفظائع لأن رجال اللاهوت كانوا يصبون الزيت على النار.

- ارتكبت خلال القرن الثاني عشر والثالث عشر أفظع المجازر ضد الكثاريين والوالدنس, وهذه المجازر حصدت مئات الألوف من الرجال والنساء والأطفال.

- وينقل عن المؤرخ وليم جايس: أن العالم لم يعرف الاضطهاد الديني قبل ظهور الأديان

الموحدة , لقد كانت المسيحية في الواقع أول مذهب ديني في العالم يدعو للتعصب وإفناء الخصوم.

- هل ننسى محاكم التفتيش التي أنشأت عام 1481م وخلال أعوام قتلت أكثر من 340 ألف وهناك ألوف تم حرقهم وهم أحياء؟!

- وينقل عن بريفولت: أن المؤرخين يقدرون عدد الذين قتلهم المسيحيين في أوربا خلال فترة قصيرة أكثر من 15 مليون إنسان.

3- يذكر حنا النقيوس في كتابه تاريخ مصر:
- في عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين للفترة من 274م- 337م تم تدمير المعابد النصرانية وأحرق المكتبات وسحل الفلاسفة وقتلهم وأحرقهم.

- قاد بطريرك الكنيسة المصرية تيو فيلوس 385م- 412م حملة اضطهاد ضد الوثنيين فقضى على مدرسة الإسكندرية ودمر مكتبتها ومكتبات المعابد كما تم قتل وسحل وحرق الفيلسوف وعالم الفلك والرياضيات أناتية, كما تم تحطيم كل محتويات المعابد.

4- والى الذين يتبجحون بأن الإسلام أنتشر بالسيف فننقل لهم ما ذكره المؤرخ النصراني فيليب فارج والمؤرخ يوسف كرباج في كتاب المسيحيون في التاريخ الإسلامي العربي والتركي صفحة 25, 46, 47: كان عدد سكان النصارى واليهود في مصر إبان خلافة معاوية حوالي 2500000 نسمة, وبعد نصف قرن أسلم نصف هذا العدد في عهد هارون الرشيد بسبب عدالة وسماحة الإسلام.

5- أقوال المؤرخين والمستشرقين ومنهم من رافق الحملات الصليبية:
- يقول المستشرق والمؤرخ السير توماس أرنولد في كتابه الدعوة الى الإسلام: إنه من الحق أن نقول: إن غير المسلمين قد نعموا بوجه الإجمال في ظل الحكم الإسلامي بدرجة من التسامح لا نجد لها معادلاً في أوربا, وإن دوام الطوائف المسيحية في سوط إسلامي يدل على أن الاضطهادات التي قاست منها أحيانًا على أيدي المتزمتين والمتعصبين كانت من صنع الظروف المحلية, أكثر مما كانت قد عاقبة مبادئ التعصب وعدم التسامح.

- يقول العالم النصراني كيتانين: إن انتشار الإسلام بين نصارى الشرق كان نتيجة الاستياء من السفسطة المذهبية الهيلينية, فتم تحويل تعاليم المسيح عليه السلام إلى عقيدة محفوفة بالشكوك والشبهات ما خلق حالة بالشعور باليأس وزعزع أصول العقيدة حتى أصبحت خليطًا من الغش والزيف وسادها الانقسام, فجاء الإسلام ببساطة ثقافته وعقيدته فأزال كل الشكوك وقدم مبادئه بكل بساطة فترك قسم كبير النصرانية واعتنقوا الإسلام.

- يقول المؤرخ اللبناني الدكتور جورج قرم في كتابه تعدد الأديان ونظم الحكم:
إن فترات التوتر والاضطهاد لغير المسلمين في الحضارة الإسلامية كانت قصيرة جدا وسببها عدة عوامل, وبالدقة كان الاضطهاد في عهد المتوكل الذي كان ميالا للتعصب وعلى عهد الحاكم بأمر الله, ولكن للإنصاف نقول: إن الاضطهاد لم يخص النصارى بل شمل حتى المسلمين, وهناك عامل آخر وهو القسوة والظلم التي مارسها بعض النصارى الذين وصلوا إلى مناصب مهمة في الدولة الإسلامية, وعامل ثالث فهو يرتبط بفترة التدخل الأجنبي في البلدان الإسلامية حيث قام الأجنبي بإغراء الأقليات غير المسلمة واستدراجها للتعاون معه ضد الأغلبية المسلمة وتجلى ذلك من قبل القبط في مصر ونصارى سوريا, ويؤكد كلام الدكتور جورج ما قاله كل من جب و بولياك.

- يذكر الجبرتي في عجائب الآثار في التراجم والأخبار: لقد استقوى نصارى الشام بالقائد التتري كتبغا وانحازوا للغزاة ضد المسلمين وتحولوا إلى أداة إذلال واضطهاد للمسلمين, وأحضروا فرمانا من هولاكو ورشوا الخمر على المسلمين وصبوه في المساجد وخربوا المساجد والمآذن , ولم يتوقف الأمر أيام التتر بل تجدد أيضًا أيام حملة نابليون بونابرت حيث أغوى النصارى فوقع في حبل الخيانة بعض أقباط مصر فقام المعلم يعقوب حنا بتشكيل فيلق قبطي بزي الجيش الفرنسي من أجل محاربة مسلمي مصر وحصلوا على موافقة من نابليون لإبادة المسلمين في مصر.

- وجاء في القوانين المجرية والتي ذكرها لستيغا نودي فريس في كتاب القانون الدستوري الصفحات 135, 148, 157:
مادة 46 – كل من رأى مسلمًا يصوم أو يأكل على غير الطريقة المسيحية أو تمنع عن أكل لحم الخنزير أو يغتسل قبل الصلاة أو يؤدي شعائر دينية, وأبلغ السلطات بذلك يعطى له جزءًا من أملاك هذا المسلم مكافأة له.

مادة 47- على كل قرية مسلمة أن تشيد كنيسة وأن تؤدي لها الضرائب المقررة وبعد الانتهاء من تشييد الكنيسة يجب أن يرحل نصف مسلمي القرية وبذلك يعيش النصف الآخر معنا كشركاء في العقيدة, على أن يؤدوا الصلاة في كنيسة يسوع المسيح الرب بطريقة لا تترك شبهة في اعتقادهم.

مادة 48- لا يسمح للمسلم أن يزوج ابنته رجلا من عشيرته وإنما يتحتم أن يزوجها رجلاً من الجماعة المسيحية.

مادة 49- إذا زار شخص ما مسلمًا أو إذا دعا مسلم شخصا لزيارته فيجب أن يأكل الضيف والمضيف معا لحم خنزير.

- يذكر كل من ستيفن رنسيمان, غوستاف لوبون, الراهب روبرت, الكاهن أبوس في كتبهم ما يلي:
في أحد الأيام قام قومنا باقتحام بيت المقدس الذي لجأ إليه المسلمون فقاموا بقتلهم جميعا حتى كنا نخوض بالجثث والدماء إلى الركب , وإن ريتشارد قلب الأسد ذبح 2700 من أسرى المسلمين في عكا ولم يكتف وجنوده بذلك بل قاموا بقتل زوجات وأطفال الأسرى, إن قومنا كانوا يجوبون الشوارع والبيوت ليرووا غليلهم بقتل المسلمين فكانوا يذبحون الرجال والشباب والأطفال والنساء, بل إنهم كانوا يبقرون البطون, إننا كنا لا نرى في الشوارع سوى أكداس من جثث المسلمين, إن هذا لم يحصل في القدس فقط بل في كل بلد وصلناها, ففي معرة النعمان قتل جنودنا حوالي مائة ألف مسلم.

6- نقلت الأهرام المصرية بتاريخ 6-3-1985 كلاما للبابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية: إن الأقباط في ظل حكم الشريعة الإسلامية يكونون أسعد حالا وأكثر أمنا , ولقد كانوا في الماضي كذلك حينما كان حكم الشريعة هو السائد , فنحن نتوق إلى أن نعيش في ظل – لهم ما لنا وعليهم ما علينا – فمصر تجلب القوانين من الخارج وتطبقها علينا, فكيف نرضى بالقوانين المجلوبة ولا نرضى بقوانين الإسلام.

7- عندما تهيأ جيش الغزو الايطالي الصليبي لغزو ليبيا كان شعاره الصليب وكان بابا الفاتكان بلباسه الكهنوتي يقف بإجلال أمام الجيش ثم يقبل الصليب ويبدأ الجنود بالإنشاد قائلين: أماه لا تحزني.... أماه لا تقلقي.... أنا ذاهب إلى طرابلس.... فرحًا مسرورا.... لأبذل دمي في سبيل سحق الأمة الملعونة.... ولأحارب الديانة الإسلامية.... سأقاتل بكل قوتي لمحو القرآن.

- هل ينسى بابا الفاتكان تصريح بوش في أحد مؤتمراته الصحفية عندما قال: إنها حملة صليبية.

- هل ينسى بابا الفاتيكان تصريحات رئيس وزراء ايطاليا عندما قال: إن الإسلام يدعو للعنصرية وهو دين الإرهاب.

- وكتب الصحافي ديفيد سيلبورن مقالا تحت عنوان: هذه الحرب ليست ضد الإرهاب إنها ضد الإسلام.

- كتبت مجلة ناشونال ريفيو مقالا تحت عنوان: إنها الحرب فلنغزهم في بلادهم, ومما جاء في المقالة: علينا غزوهم في بلادهم وقتل قادتهم وإجبارهم على التحول إلى المسيحية.

- وجاء في المقالة الأسبوعية لنيويورك تايمز بتاريخ 7-10-2001: إنها حرب دينية.

- ذكرت منظمات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية حرب الإبادة التي تعرض لها المسلمون في البوسنة والهرسك وكوسوفو حيث ذكرت تلك التقارير:
- اغتصاب أكثر من 50 ألف مسلمة.
- تم زرع نطف الكلاب في أرحام المسلمات.
- تدمير 614 مسجدًا بالكامل.
- تدمير 534 مسجدًا تدميرًا جزئيًا.
- تدمير مئات المدارس الإسلامية.
ولا يمكن نسيان المجازر الجماعية مثل سربنيتشا وغيرها والتي تمت تحت مرأى ومسمع هيئة الأمم المتحدة وقواتها ومنظمات حقوق الإنسان.

- هل يريد بابا الفاتكان أن ينسينا حضارة أوربا وأمريكا في العراق حيث عبروا عن رقيهم وإنسانيتهم عندما اعتدوا على النساء والرجال في سجن أبو غريب.

- هل يرفع رأسه بابا الفاتكان بحضارة قومه الذين قتلوا الأسرى وهم مقيدون في أفغانستان.

- هل يريد أن يستفزنا بابا الفاتكان وقومه الذين قتلوا من مسلمي الشيشان منذ عام 1991 وحتى الآن حوالي 600 ألف مسلم, وهذا حسب اعترافات المنظمات الدولية لحقوق الإنسان.

- عرضت القناة الأولى الألمانية تقريرا في برنامجها الأسبوعي بانوراما بتاريخ 24-6-2004 والذي أعده جون جوتس وفولكر شتاينيهوف, عن دور بعض الطوائف التنصيرية في العراق وقال: سيكون العراق مركز الانطلاق للحرب المقدسة.

- جاء في نيويورك تايمز بتاريخ 14-4-2004: إن عزم بوش للبقاء في العراق هو حماس المنصر الديني.

- نقلت وكالة أسوشيتد برس يوم 12-4-2004 من خطبة لقسيس في الجيش الأمريكي ألقاها في يوم الفصح في مدينة الفلوجة العراقية: نحن لسنا في مهمة سهلة, لقد أخبرنا الرب بأنه معنا على طول الطريق, ولسنا خائفين من الموت لأن السيد المسيح سيعطينا حياة أبدية.

- يقول الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون في كتابه الفرصة السانحة وفي كتابه نصر بلا حدود: لقد انتصرنا على العدو الشيوعي ولم يبقى لنا عدو إلا الإسلام.

- نقلت صحيفة الحياة بتاريخ 8-2-2004 قولاً لنواب بريطانيين من حزب العمال: إن الحرب على العراق كانت حملة صليبية.

- نقل شهود عيان من مدينة البصرة العراقية أنه أثناء زيارة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أقام قداسًا مع الجنود وأنشدوا جميعًا:
جند النصارى الزاحفون إلى الحرب.
يتقدمكم صليب المسيح.
وبظهور آية النصر هربت كتائب الشيطان.
أخوة نمشي على خطى سار عليها القديسون.
وحدة الأمل والعقيدة.

- ألم يدعُ بيلي وفرنكلين جراهام في كتبهم إلى تنصير كافة المسلمين ولو بالقوة.

- جاء في جريدة الأسبوع بتاريخ 28-6-2004 نقلا عن التليفزيون الألماني: أن أمريكا تقوم بحرب نصرانية تبشيرية وجعل العراق قاعدة لتنصير العالم الإسلامي.

- قال مارك راسيكوت رئيس الحملة الجمهورية بتاريخ 19-4-2004: إن بوش يقود حملة صليبية عالمية ضد الإسلام.

وبعد كل ذلك يخرج علينا بابا الفاتكان ليتهجم على خاتم الأنبياء والرسل صلى الله عليه وسلم, متجاهلاً تاريخ قومه الأسود الذي تفوح منه رائحة الدم والقتل والمجازر, فإذا كان وصفه لنبينا بهذه الأوصاف فليعلم أن المهج والأرواح تفتدي هذا النبي ونسترخص النفس للدفاع عن نبينا, وإذا كان بيت بابا الفاتكان من زجاج فلا يرمي بيوت الآخرين بالحجر؛ لأن الأمر سيرتد عليه وعلى قومه فهم من بدأ وعليهم تحمل النتائج.

إن الذي ينال من الأديان ورموزها هو شخص معتوه فاقد للقيم الأخلاقية.

إن حملاتكم الاستفزازية لن تزيد المسلمين إلا استمساكًا بالحق والاعتصام به.

إن هؤلاء لا يقدرون أمانة العقل الذي وهبهم إياه الخالق عز وجل ولم يقدروا أمانة الكلمة ولا يقدّرون عاقبة كلامهم, فليتعظوا من التصرفات الحمقاء التي سبقهم إليها أجدادهم, ثم ماذا كانت النتيجة؟! فلقد عادوا من حيث أتوا يحملون الذل والهزيمة والخيبة.

1431 هـ©Islamweb.netجميع حقوق النشر محفوظة