www.islamweb.net

 فتاوى إسلام ويب

عنوان الفتوى

:

وسائل ناجعة لدعوة حديث العهد بالإسلام

رقـم الفتوى

:

16502

تاريخ الفتوى

:

الثلاثاء 3 ربيع الأول 1423 14-5-2002

السؤال: بسم الله الرحمان الرحيم
السلا م عليكم ورحمة الله وبركاته.
وبعد فقد أسلمت خادمتنا وهي من الجنسية الفلبينية بعد أن أخبرتنا من قبل عن رغبتها في الإسلام. ولكن في المرة الأولى عندما أخبرتنا عن رغبتها في الإسلام أخبرناها بأن تكون مؤمنة بما تقول حتى لا ترتد عن الإسلام ومن ثم سألتنا مرة أخرى بأنها تريد الإسلام عن طيب خاطر وبأن قلبها وعقلها هم الدافعان إلى الإسلام (والحمد لله). فسؤالي هو:
عند إسلامها بإذن الله ماذا علينا أن نفعل لإبقائها على دينها؟ بماذا ننصحها؟ وما هي الطريقة المثلى لإيصال الإسلام لها؟.

الفتوى: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن يسجل لكم حرصكم على الخير ودعوة الناس إلى دين الإسلام، وأبشروا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً" رواه أحمد ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه.
والواجب في دعوة الناس إلى الإسلام اتباع منهج خير الأنام عليه الصلاة والسلام بمراعاة ما يلي:
أولاً: بيان أصول الإيمان وأركان الإسلام بصورة واضحة ومبسطة، كما بينها النبي صلى الله عليه وسلم لوفد عبد القيس حين وفدوا إليه.
ثانياً: التدرج معها في أمور الحلال والحرام، لأن التدرج سنة كونية وأمر شرعي ثابت في الكتاب والسنة، وهو أدعى للثبات على الدين، كما قال تعالى: (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً) [الفرقان:32] .
ثالثاً: ترجمة معاني وأخلاق وآداب الإسلام من خلال التعامل معها، لأنه قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد جاءه رجل من وجوه الأعراب فأعطاه عطاء، فذهب إلى قومه، فقال: يا قوم، أسلموا، فإني قد جئتكم ممن يعطي عطاء من لا يخشى الفقر!!.
رابعاً: التأكيد على عقيدة الولاء للمؤمنين، والبراءة من الكافرين، واختيار الصحبة الصالحة، لأن ذلك أنفع لها في الثبات والبعد عن الزيغ والانحراف.
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى


www.islamweb.net