الثلاثاء 22 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




اليأس والقنوط من رحمة الله أكبر خطيئة

الثلاثاء 2 شعبان 1423 - 8-10-2002

رقم الفتوى: 23472
التصنيف: الأخلاق

 

[ قراءة: 7016 | طباعة: 253 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أشعربأنني منبوذة ومكروهة من قبل الله تعالى وذلك لكثرة دعوته سبحانه ولم يستجب لي تركت الصلاة لأنني مشتتة التفكير وحزينة القلب فدلوني ماذا أفعل مع أنني أقرأ المعوذات وأستعيذ من الشيطان الرجيم وشكرا
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فهذا الشعور تلبيس من الشيطان بدليل أنه أوصل إلى ترك الصلاة التي هي أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين، ولا حظَّ في الإسلام لمن ترك الصلاة، وانظري الفتوى رقم 15037
وليس بين الله وبين عباده نسب بل أقربهم إليه أتقاهم، وفي البخاري من حديث أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم يرويه عن ربه قال " إذا تقرب العبد إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإذا تقرب مني ذرعاً تقربت منه باعاً، وإذا أتاني مشياً أتيته هرولة " .
وتركك للصلاة يزيدك هماً وغماً وتشتيتاً، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر توجه للصلاة، وهي قرة عين المؤمن، وراحته، وانظري الفتوى رقم 4307
واليأس والقنوط من رحمة الله غلط كبير، وما نشأ عن ذلك من ترك الدعاء غلط آخر. وانظري الفتوى رقم 22431والفتوى رقم 21386
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة