السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




باب الريان من أبواب الجنة الثمانية

الأربعاء 15 رمضان 1428 - 26-9-2007

رقم الفتوى: 99394
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 46722 | طباعة: 368 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أتمنى شرح حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن في الجنة باباً يقال له الريان، يدخل منه الصائمون..)، هل هذا الباب من أبواب الدخول للجنة أو أنه داخل الجنة، فأفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحديث المذكور متفق عليه ولفظ البخاري: إن في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم يقال أين الصائمون فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد.

وهذا الباب هو أحد أبواب الجنة الثمانية وليس باباً آخر، قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري عند شرح هذا الحديث: قوله إن في الجنة بابا قال الزين بن المنير إنما قال في الجنة ولم يقل للجنة ليشعر بأن في الباب المذكور من النعيم والراحة في الجنة فيكون أبلغ في التشوق إليه، قلت وقد جاء الحديث من وجه آخر بلفظ أن للجنة ثمانية أبواب منها باب يسمى الريان لا يدخله إلا الصائمون أخرجه هكذا الجوزقي من طريق أبي غسان عن أبي حازم وهو للبخاري من هذا الوجه في بدء الخلق لكن قال في الجنة ثمانية أبواب. انتهى.

وللمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 17317.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة