الأربعاء 18 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مسألة حول ساعة الإجابة يوم الجمعة

الخميس 25 شوال 1427 - 16-11-2006

رقم الفتوى: 78833
التصنيف: فضل يوم الجمعة

 

[ قراءة: 16932 | طباعة: 531 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ذكر الإمام ابن القيم في كتابه القيم ست مواطن لإجابة الدعاء منها : عند صعود الإمام إلى المنبر ما صفة وكيفية هذا الدعاء أيكون في أول الخطبة أو بين الخطبتين ؟
وبارك الله فيكم .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن في يوم الجمعة ساعة يستجاب فيها الدعاء، واختلف في تحديد هذه الساعة هل هي ما بين أن يجلس الإمام على المنبر إلى أن تنتهي صلاة الجمعة، كما في مسلم أو هي آخر ساعة يوم الجمعة بعد العصر وقبل الغروب، كما جاء في السنن. وقد رجح بعض العلماء هذا القول الأخير وقال إنه قول الجمهور من الصحابة والتابعين من السلف كما سبق في الفتوى رقم : 4205 ، فينبغي مراجعتها. وليس هناك دعاء خاص في هذا اليوم ولا في هذه الساعة. وللمسلم أن يجتهد في الدعاء في أوقات مظنة الإجابة فيدعو لنفسه ولأهله ولسائر المسلمين، ويسأل الله الجنة ويستعيذ به من النار، ويسأله من خيري الدنيا والآخرة، لكن إذا حضر الجمعة وبدأ الإمام في الخطبة فلينصت حتى يفرغ الإمام، فإذا جلس بين الخطبتين فليدع في هذه الساعة. وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم : 46628 .

والله أعلم .

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة