السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




صفة ساق وجذع شجر الجنة

الأربعاء 10 شوال 1427 - 1-11-2006

رقم الفتوى: 78252
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 7506 | طباعة: 285 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

مم خلق الله سيقان أشجار الجنة

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن في الجنة من النعيم المقيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، كما قال الله تعالى: فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {السجدة:17} وليس في الجنة مما في الدنيا إلا الأسماء.

فقد روى البيهقي وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ليس في الجنة شيء مما في الدنيا إلا الأسماء. صححه الألباني في السلسلة.

وأما عن أشجارها فيقول ابن القيم رحمه الله في النونية:

ولقد أتى خبر بأن الساق من    * ذهب رواه الترمذي ببيان

والحديث الذي يشير إليه كما في الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما في الجنة شجرة إلا وساقها من ذهب. صححه الألباني.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نخل الجنة جذوعها من زمرد أخضر.. الحديث نقله صاحب شرح النونية عن ابن المبارك.

وعلى هذا، فأشجار الجنة سيقانها من ذهب وجذوع نخلها من زمرد.

والله أعلم.  

الفتوى التالية الفتوى السابقة