الثلاثاء 17 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا حرج في ترك صلاة الجماعة بعذر الخوف

الخميس 23 شوال 1426 - 24-11-2005

رقم الفتوى: 69418
التصنيف: أعذار ترك الجمعة والجماعة

 

[ قراءة: 4676 | طباعة: 222 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

قضيتي هو أن والدي يمنعني للخروج لأداء صلاة الفجر وحدها مع الجماعة في المسجد بدعوى أن حينا غير آمن وقد يدخلون علينا المنزل ويقتلون الكبير والصغير لأنه لدينا حساد كما يقول وهذا الأمر يشغلني كثيرا ولا أعرف هل صلاتي مقبولة أو لا في البيت مع العلم أنه صحيح بعض ما قال أنه تكثر عمليات الاعتداء في حينا وحتى القتل وقد حدث هذا يوما قربنا وفي وضح النهار. فهل هذا عذر شرعي لعدم حضور الجماعة أم ماذا أفعل فهو لا يقبل النقاش.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف العلماء في وجوب صلاة الجماعة، فذهب الحنابلة وهو وجه عند الشافعية إلى وجوبها على الأعيان وهو الراجح دليلا، واتفق الجميع على صحة صلاة المنفرد في البيت عند العذر كخوف الضرر على النفس أو المال أو العرض أو المرض، ويحصل أجر الجماعة لمن منعه ذلك عن حضورها بنيته الحسنة.

وعليه.. فصلاتك في البيت صحيحة عند الجميع للعذر المذكور، فننصحك إذاً بطاعة والدك واحرص على أن تصلوا في بيتكم جماعة فإن ذلك يسقط به فرض صلاة الجماعة عند كثير من أهل العلم حتى ولو كان الشخص غير معذور.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة