الإثنين 16 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




وسائل درء تشويه معالم الإسلام

الخميس 8 جمادى الآخر 1426 - 14-7-2005

رقم الفتوى: 64663
التصنيف: أساليب ووسائل الدعوة

 

[ قراءة: 3028 | طباعة: 279 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

كيف نوقف مهازل التشنيع والهجوم على الدين الإسلامي وسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، الهجوم متواصل ومدبر على كل طرق الإنترنت والجوال وغيرها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالهجوم على الإسلام ذو جذور قديمة قدم الإسلام، وهو أحد أساليب الكفار للصد عن سبيل الله تعالى، بدءاً من كفار قريش وحتى عصرنا الحاضر، ومقاومة مهازل التشنيع والهجوم على الدين الإسلامي، وعلى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، تكون بعودة المسلمين إلى دينهم، وتمسكهم به ونصرتهم له، وتوحيد كلمتهم حوله.

ونصرة الدين تحصل بعدة أمور:

1- العمل بكتاب الله وسنة رسول الله أولاً، فذاك أشد ما يغيظ أعداء الإسلام ويوهن كيدهم.

2- نشر معاني القرآن الكريم والسنة الشريفة بين الكفار أنفسهم، وإيجاد ترجمات صحيحة خالية من الأخطاء.

3- إنشاء الأوقاف الإسلامية لصالح جمعيات تحفيظ القرآن الكريم والسنة الشريفة، ونشر كل ذلك عبر الوسائل المرئية والمسموعة وعبر شبكة الإنترنت.

4- دعم هذه المشاريع بالمال والجهد والجاه، كل بحسب طاقته.

5- قيام طلبة العلم والباحثين بإعداد الردود العلمية على أولئك المنتقصين لهذا الدين الحنيف.

فهذه الأمور ونحوها، لا نقول إنها ستوقف تلك الحملة الشعواء والهجوم المتواصل على مقدسات الإسلام، ولكنها من أنجح الطرق لمقاومة ذلك.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة