الثلاثاء 17 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




المسلم مستفيد من دعائه على كل حال

الخميس 27 شوال 1425 - 9-12-2004

رقم الفتوى: 56617
التصنيف: فضل الذكر والدعاء

 

[ قراءة: 4536 | طباعة: 254 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
الإخوة بالشبكة الإسلامية كل الاحترام والتقدير لكم وزادكم الله علما وجزاكم عنا كل خير واسمحوا لي أن أشكركم على إجابتكم لي واعلموا بأنني أخذت بنصيحتكم وعملت بها فوراً وهي تركي العمل بالمصرف وكذلك بما يخص موضوع طلب طلاقي وأجدد النهل من علمكم بما فضل الله عليكم وأسألكم سؤالا جديداً وهو:
أنا الآن أمر طلاقي بين يدي القاضي وقبله تركته لله وحده هو مولاي ونعم النصير وهو وحده العالم بقدر الظلم الذي وقع لي من هذا الزواج ولكن كوني امرأة فالشرع والقانون يعطيان الحق للرجل للكلمة الأخيرة بالطلاق ولا اعتراض لحكم الله فأنا مشكلتي هي أنني لم أثبت وقوع الضرر بي لأنني لم أشهد أحداً على ما حدث منه ولم يره إلا الله الذي لا يجعل له حرمة ووصل به الحال أن سب الله أمامي ودخن في رمضان أمامي وأنا امرأة بحمد الله مؤمنة وملتزمة وحاجة وعلى خلق عال ولكن غلطتي الوحيدة في حياتي كلها هذا الزواج الفاشل الذي لامني فيه الكل ناسيين قدرة الله وقدره وسؤالي يا أساتذتي إنني أمر بحالة نفسية وصلت ليأس كبير لدي تساوت عندى الأمور ولم يعد عندي أي هدف في الحياة والذي يعذبني هو عدم دعائي الله بأي شيء من الدنيا فقط أطلب حسن الختام وخاصة في أمر الزواج فقد عاهدت نفسي على عدم خوض هذه التجربة أبداً لأنني لم أتزوج إلا بعد أن صليت شهراً كاملاً وفي رمضان صلاة الاستخارة والعجيب حتى أمر طلاقي استخرت عليه في رمضان ومازلت استخير الله في كل أمر ولكن عدم دعائي فقط لأنني لم أعد أريد الدنيا ولا البشر فهل هذا قنوط ويأس من رحمة الله؟

أفيدوني رحمكم الله .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله أن يمن عليك بالخير والصلاح، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه، وأن يصلح لك زوجك، أو يمن عليك بزوج صالح غيره.

وعموماً يا أختي، فإن من حقك رد الظلم عن نفسك بأن تخرجي عند وجود الضرر إلى الحاكم، أو إلى من يشهد بوجود الضرر من قريب أو جار.

فإن ثبت الضرر، فيلزم الزوج بأن يكف عنه أو يطلق، أما إذا ثبت أنه يسب الله تعالى، فقد ارتد عن الإسلام، ويجب عليك الامتناع منه، فإن تاب في العدة، وإلا فلست زوجة له، فيجب عليك أن تذهبي إلى بيت أهلك، وتمتنعي منه كما تمتنع الأجنبية من الأجنبي.

ولا ينبغي لك أن تيأسي من الدعاء بسبب أنك لم تجدي جواباً، فإن المسلم إذا دعا الله صادقاً محققاً شروط وآداب الدعاء فلا يمكن أن يعود فارغاً، كما أخبر بذلك الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فهو دائر بين أمور ثلاثة:

1/ أن يعطيه الله ما يسأل.

2/ أن يدفع الله عنه من الشر والبلاء مقابل ما طلب من الخير.

3/ أن يدخر الله له أجر الدعاء حسنات يوم القيامة.

فالمسلم إذا مستفيد من دعائه على كل حال، وانظري الفتوى رقم: 2395، والفتوى رقم: 21386.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة